يا أيها المتخاصمون...أتقوا الله


(sara sara) #1

[CENTER]السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله
وعلى آله وصحبه أجمعين

قال تعالى :
( فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَصْلِحُوا ذَاتَ بَيْنِكُمْ
وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ )
الأنفال/1 .

وقال تعالى :
( لا خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِنْ نَجْوَاهُمْ
إِلا مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ
أَوْ إِصلاحٍ بَيْنَ النَّاسِ
وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ ابْتِغَاءَ مَرْضَاةِ اللَّهِ
فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا )
النساء/114 .

وقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم
أن الإصلاح بين الناس أفضل
من تطوع الصيام والصلاة والصدقة .

عن أبي الدرداء رضي الله عنه قال :
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
( أَلا أُخْبِرُكُمْ بِأَفْضَلَ مِنْ دَرَجَةِ
الصِّيَامِ وَالصَّلاةِ وَالصَّدَقَةِ ؟
قَالُوا : بَلَى . قَالَ : صَلاحُ ذَاتِ الْبَيْنِ
فَإِنَّ فَسَادَ ذَاتِ الْبَيْنِ هِيَ الْحَالِقَةُ )
قَالَ الترمذي :
وَيُرْوَى عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم
أَنَّهُ قَالَ :
( هِيَ الْحَالِقَةُ . لا أَقُولُ تَحْلِقُ الشَّعَرَ
وَلَكِنْ تَحْلِقُ الدِّينَ )
. رواه أبو داود ( 4273 )
والترمذي ( 2433 ) .
وحسنه الألباني في صحيح الترمذي .

وقد أجاز الشرع المطهر الكذب
من أجل هذا الأمر العظيم
فيجوز لكِ أن تنقلي لكلا الطرفين

المتخاصمين
مدح الطرف الآخر وثناءه عليه
رغبةً في الإصلاح
وليس هذا من الكذب المحرم .

عن أم كلثوم بنت عقبة بن أبي معيط
أنها سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم
وهو يقول :
( لَيْسَ الْكَذَّابُ الَّذِي يُصْلِحُ بَيْنَ النَّاسِ
فَيَنْمِي خَيْرًا أَوْ يَقُولُ خَيْرًا )
. رواه البخاري ( 2495 ) .

ثانياً :

الهجر بين المسلمين من المحرمات
ويمكنك تذكير الطرفين
بالنصوص الدالة على هذا
ومنها :

من القرآن الكريم :

أ. قال تعالى :
( وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلا تَنَازَعُوا
فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ
وَاصْبِرُوا إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ )
الأنفال/46 .

ب. وقال تعالى :
( وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلا تَفَرَّقُوا
وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ
إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ
فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا
وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ
فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ
لَكُمْ آَيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ )
آل عمران/103 .

ومن السنة النبوية :

أ. عن أبي هريرة رضي الله عنه قال :
قال النبي صلى الله عليه وسلم :
( لا تَبَاغَضُوا ، وَلا تَحَاسَدُوا
وَلا تَدَابَرُوا ، وَكُونُوا عِبَادَ اللَّهِ إِخْوَانًا
وَلا يَحِلُّ لِمُسْلِمٍ أَنْ يَهْجُرَ أَخَاهُ
فَوْقَ ثَلاثَةِ أَيَّامٍ )
رواه البخاري (6065)
ومسلم (2559) .

ب. عن أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه
قال :
قال النبي صلى الله عليه وسلم :
( لا يَحِلُّ لِمُسْلِمٍ أَنْ يَهْجُرَ أَخَاهُ فَوْقَ ثَلَاثِ لَيَالٍ
يَلْتَقِيَانِ فَيُعْرِضُ هَذَا وَيُعْرِضُ هَذَا
وَخَيْرُهُمَا الَّذِي يَبْدَأُ بِالسَّلامِ )
. رواه البخاري (5727)
ومسلم (2560) .

ج. عن أبي هريرة رضي الله عنه قال :
قال النبي صلى الله عليه وسلم :
( تُفْتَحُ أَبْوَابُ الْجَنَّةِ
يَوْمَ الاثْنَيْنِ
وَيَوْمَ الْخَمِيسِ
فَيُغْفَرُ لِكُلِّ عَبْدٍ لا يُشْرِكُ بِاللَّهِ شَيْئًا
إِلا رَجُلا كَانَتْ بَيْنَهُ وَبَيْنَ أَخِيهِ شَحْنَاءُ
فَيُقَالُ : أَنْظِرُوا هَذَيْنِ حَتَّى يَصْطَلِحَا
أَنْظِرُوا هَذَيْنِ حَتَّى يَصْطَلِحَا
أَنْظِرُوا هَذَيْنِ حَتَّى يَصْطَلِحَا )
. رواه مسلم ( 2565 ) .

قال النووي :

" ( أَنْظِرُوا هَذَيْنِ )
أي :
أَخِّرُوهُمَا حَتَّى يَرْجِعَا إِلَى الصُّلْح وَالْمَوَدَّة "
. انتهى .

د. عن أبي خراش السلمي أنه سمع
رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول :
( مَنْ هَجَرَ أَخَاهُ سَنَةً فَهُوَ كَسَفْكِ دَمِهِ )
. رواه أبو داود ( 4915 ) .

وصححه الألباني في “صحيح الترغيب”
( 2762 ) .

فهذه النصوص تدل على تحريم
هجر المسلم لأخيه
بترك السلام عليه والإعراض عنه
أكثر من ثلاثة أيام
ما لم يكن الهجر بسبب شرعي
ويترتب عليه مصلحة
فإنه يجوز أكثر من ثلاثة أيام .

ولا سيما إذا كان المؤمن قريباً
لك أخاً أو ابن أخ أو عمّاً أو ابن عم
فإن الهجر في حقِّه يكون أشد إثماً .
اللهم إلا إذا كان على معصية
وكان في هجره مصلحة
بحيث يقلع عن هذه المعصية فلا بأس به
لأن هذا من باب إزالة المنكر
وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم :
" من رأى منكم منكراً فليغيّره بيده
فإن لم يستطع فبلسانه
فإن لم يستطع فبقلبه
وذلك أضعف الإيمان "
رواه مسلم ( 49 )
والأصل أن هجر المؤمن لأخيه المؤمن
محرّم حتى يوجد ما يقتضي الإباحة
.أ.هـ.
انظر " فتاوى منار الإسلام "
لابن عثيمين ج/ 3 ص/732 .

وقال ولي الدين العراقي :
هذا التحريم محله في هجرانٍ ينشأ
عن غضب لأمر جائز لا تعلق له بالدين
فأما الهجران لمصلحة دينية من معصية أو بدعة
: فلا مانع منه
وقد أمر النبي صلى الله عليه وسلم
بهجران كعب بن مالك وهلال بن أمية
ومرارة بن الربيع رضي الله عنهم

قال ابن عبد البر :
وفي حديث كعب هذا دليل على أنه جائز
أن يهجر المرء أخاه إذا بدت له منه بدعة أو فاحشة
يرجو أن يكون هجرانه تأديباً له وزجراً عنها
وقال أبو العباس القرطبي :
فأما الهجران لأجل المعاصي والبدعة
فواجب استصحابه إلى أن يتوب من ذلك
ولا يختلف في هذا
وقال ابن عبد البر – أيضاً - :
أجمع العلماء على أنه لا يجوز للمسلم
أن يهجر أخاه فوق ثلاث إلا أن يخاف من مكالمته
وصلته ما يفسد عليه دينه
أو يولد به على نفسه مضرة في دينه أو دنياه
فإن كان كذلك رخص له في مجانبته
ورب صرم جميل خير من مخالطة مؤذية .
" طرح التثريب " ( 8 / 99 ) .
والذي ينبغي عليك إذا ارتكب أخوك محرّماً
مناصحته وبيان حرمة هذا الأمر وأنه لا يجوز
وتذكّيره بالله
فإذا رأيت منه تمادياً على هذه المعصية
ورأيت أن المصلحة في هجره
فهذا حكمه الجواز كما سبق
وأما إن كان مجرّد فعل لا توافقه عليه
أو اختلاف وجهات النظر فبيّن له
عدم موافقتك لفعله أو خطأه في وجهة نظره
أما أن تجعل من هجره إشعاراً بعدم موافقته
فهذا قد يؤدي به إلى عدم القبول منك أصلاً
فضلاً عن أنه لا يعتبر ذلك مسوغاً شرعيّاً لهجره
أكثر من ثلاثة أيام
وسبق في فتوى الشيخ ابن عثيمين
أن الأصل في الهجر الحرمة
حتى يوجد ما يقتضي الإباحة .

والواجب على المسلم أن يكون واسع الصدر
ناصحاً لإخوانه
وأن يتحمّل منهم ويغض الطرف عن هفواتهم
لا أن يستعجل في اتخاذ حل قد يكون سبباً للقطيعة
والهجر المحرّم ، وفّق الله الجميع لما يحبه ويرضاه

وأعلموا أن الله أنعم علينا بنعمة الإسلام
وكفي بها نعمة فهو دين
التسامح
والمحبة
والعفو عند المقدرة
وهو دين الإنسانية
والأخلاق الكريمة …

اللهم ألف بين قلوب المتخاصمين
وأصلح ذات بينهم

وصلى الله وسلم على سيدنا
وحبيبنا محمد
وعلى آله وصحبه وسلم …
[/center]


(ابو الخطيب) #2

شكرا لك اختى sara sara و نسأل الله عز وجل ان يصلح ذات بيننا