ما هذا!


(ميمو هندسه) #1

[RIGHT]رســــالة … اقرأها كاملة ولا تهملها و إلا ستأثم[COLOR=#938953]

([/color]ستأخذ دقائق قليلة من وقتك[COLOR=#938953])

[/color]وصية الرسول عليه الصلاة و السلام في منام الشيخ أحمد حامل مفاتيح حرم الرسول الكريم صلى الله عليه و اله وسلم[COLOR=#938953]

[/color]بسم الله الرحمن الرحيم[COLOR=#938953]

[/color]السلام عليكم ورحمة الله وبركاته[COLOR=#938953]

[/color]أقسم أن الرسالة استقبلتها اليوم فأرجوا أن تقرؤوها كاملة وتعلموا ما بها … هذه الوصية من المدينة المنورة من الشيخ أحمد إلى المسلمين من مشارق الأرض ومغاربها وإليكم الوصية[COLOR=#938953]

[/color]يقول الشيخ أحمد : أنه كان في ليلة يقرأ فيهاالقرآن الكريم وهو في حرم المدينة الشريف … وفي تلك الليلة غلبني النعاس ورأيت في منامي الرسول الكريم و أتى إليًّ[COLOR=#938953]

[/color]وقال:- إنه قد مات في هذا الأسبوع 40 ألف على غير إيمانهم وأنهم ماتوا ميتة الجاهلية[COLOR=#938953]

[/color]و أن النساء لا يطعن أزواجهنَّ ويظهرنَّ أمام الرجال بزينتهم من غير ستر ولا حجاب وعاريات الجسد ويخرجن من بيوتهن من غير علم أزواجهن[COLOR=#938953] …

[/color]وأن الأغنياء من الناس لا يؤدون الزكاة ولايحجون إلى بيت الله الحرام ولا يساعدون الفقراء ولا ينهون عن المنكر[COLOR=#938953]

[/color]وقال الرسول (ص): أبلغ الناس أن يوم القيامة قريب وقريباً ستظهر في السماء نجمة واضحةً … وتقترب الشمس من رؤوسكم قاب قوسين أو أدنى[COLOR=#938953]

[/color]وبعد ذلك لا يقبل الله التوبة من أحد وستقفل أبواب السماء … ويرفع القرآن من الأرض إلى السماء[COLOR=#938953]

.

[/color]ويقول الشيخ أحمد أنه قد قال له الرسول الكريم (ص) في منامه[COLOR=#938953] :

[/color]أنه إذا قام أحد الناس بنشر هذه الوصية بين المسلمين فإنه سيحظى بشفاعتي يوم القيامة ويحصل على الخير الكثير والرزق الوفير[COLOR=#938953] …

[/color]ومن اطلع عليها ولم يعطها اهتماماً بمعنى أن يقوم بتمزيقها أو القائها أو تجاهلها فقد أثم إثماً كبيراً[COLOR=#938953]…

[/color]ومن اطلع عليها ولم ينشرها فإنه يرمى من رحمة الله يوم القيامة[COLOR=#938953] .

[/color]ولهذا طلب مني المصطفى عليه الصلاة والسلام في المنام أن أبلغ أحد المسؤولين من خدم الحرم الشريف أن القيامة قريبة فاستغفروا الله وتوبوا إليه[COLOR=#938953].

[/color]وحلمت يوم الإثنين أنه من قام بنشرها بثلاثين ورقة من هذه الوصية بين المسلمين فإن الله يزيل عنه الهم والغم ويوسع عليه رزقة ويحل له مشاكلة ويرزقه خلال 40 يوماً تقريباً[COLOR=#938953] .

[/color]وقد علمت أن[COLOR=#938953]:-

  • [/color]احدهم قام بنشرها بثلاثين ورقة رزقه الله ((25 ألفاً من المال[COLOR=#938953])).

  • [/color]كما قام شخص آخر بنشرها فرزقة الله تعالى 96 ألفاً من المال[COLOR=#938953]

  • [/color]وأخبرت أن شخصاً كذًّب َ الوصية ففقد ولده في نفس اليوم … وهذه معلومة لا شك فيها[COLOR=#938953]

[/color]فآمنو بالله واعملوا صالحاً حتى يوفقنا الله في آمالنا ويصلح لنا شأننا في الدنيا والآخرة ويرحمنا برحمته[COLOR=#938953]…

[/color]قال تعالى:’ فالذين آمنوا به وعزروه ونصروه واتبعوا النور الذي أنزل معه أولئك هم المفلحون '. الأعراف[COLOR=#938953]

[/color]قال تعالى:’ لهم البشرى في الدنيا والآخرة’ يونس[COLOR=#938953]

[/color]قال تعالى:’ ويثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت في الدنيا والآخرة ويضل الله الظالمين ويفعل الله ما يشاء '. إبراهيم[COLOR=#938953]

[/color]علماً أن الأمر ليس لعباً ولهواً … أن ترسل هذه الوصية بعد 96 ساعة من قراءتك لها[COLOR=#938953]…

[/color]وسبق أن وصلت هذه الوصية أحد رجال الأعمال فوزعها فوراً ومن ثم جاء له خبر نجاح صفقته التجارية بتسعين ألف زيادة عما كان يتوقعه[COLOR=#938953].

[/color]كما وصلت أحد الأطباء فأهملها فلقي مصرعه في حادث سيارة فأصبح جثة هامدة تحدث عنها الجميع[COLOR=#938953].

[/color]وأغفلها أحد المقاولين فتوفى أبنه الكبير في بلد عربي شقيق[COLOR=#938953] .

[/color]يرجى إرسال 25 نسخة منها … وبشر المرسل بما يحصل له في اليوم الرابع وحيث أن الوصية مهمة للطواف حول العالم كله[COLOR=#938953]

[/color]فيجب إرسال نسخة متطابقة إلى أحد أصدقائك بعدأيام ستفاجئ بما سبق ذكره[COLOR=#938953] .

[/color]فآمنوا بالله واعملوا الخير واعملوا ما أنا عملته ووضعته بين يديكم[/right]


منقوول وصلني بالايميل؟

(أبو أنس المصري) #2

فيه أيه يا ميمو هندسه
يعني قولت "ما هذا!!!"
وبعد كده ذكرت القصة بكاملها فلم تنكرها ولم تؤيدها

دعني أتكلم أنا
أولاً هذا هــــــــــــــــــــــــــــراء لا ديانة فيه بل هو من قبيل الشعوذة المنهي عنها في ديننا وهو كلام غير مقبول لا شرعاً ولا عقلاً ولا نقلاً

وبالمناسبة أنا قطعت هذه الورقة من أكثر من 14 عام وفتح الله علي من الخير الكثير، ولكن ليس بسبب قطعي لها ولكن هذا فعل الله معي منذ أن ولدت، فنعمه علي والحمد لله تترى

كان في الماضي يروج لهذه الشائعات اصحاب مكاين التصور لهدف أن الناس يصورون هذه الورقة عندهم ويربحون هم من ذلك، ولكني لا أدري أبعد كل هذه الفترة ولا تزال هذه الورقة تنتشر حتى صارت بالإيميلات، سبحان الله!!

يا أخوان المسجد النبوي لا توجد له مفاتيح يحملها أحد ولا حتى المسجد الحرام، لأن الأبواب عددها كبيــــــــــــــــر جداً والمفاتيح مع وزارة الحج والعمرة، إدارة شؤون الحرمين الشريفين، وليست مع الشيخ أحمد ولا الشيخ مرسي أبو العباس
ولكن نظراً لأن مؤلف القصة جاهل، اختلط عليه الأمر لأن الكعبة فقط هي التي لها مفتاح ومحفوظ مع آل شيبة (على ما أتذكر) ولهذا قصة جميلة لا أذكرها الآن، أما المسجد النبوي أو الروضة فهذا كذب

ثالثاً، نحن لا يجوز لنا مطلقاً أن نأخذ ديننا من الرؤى والأحلام، فتخيلوا لو أننا في ليلة استطلاع هلال شهر رمضان ولكن كان اليوم يوم غيوم ومطر ولم نستطع رؤية الهلال فالمعروف شرعاً أننا نتم شعبان 30 يوماً كما أخبر النبي، ولكن رأى أحد الناس النبي في المنام وقال له غداً رمضان، هل يصوم الناس عملاً بالرؤيا أم يفطرون عملاً بالحديث؟؟؟؟ الإجابة التي قررها العلماء هي العمل بالحديث وأن الرؤى ليست إلا بشارات فقط للمسلم أما أن يقوم عليها عمل فلا

وإذا تكلم أحد عن حديث الأذان والذي عمل فيه النبي برؤيا رءاها أحد الصحابة، نقول من الذي عمل بها وأقر بها إنه هو النبي المشرع والزمن زمن تشريع والآية (اليوم أكملت لكم دينكم…) لم تكن نزلت بعد، اما بعدها وبعد وفاة الرسول فلا تشريع جديد يستنبط من رؤى أو أحلام

رجاء غلق هذا الباب مطلقاً، وإذا أمكن بعد استأذان أخينا ميمو هندسه ومشرفين القسم أن يحذف هذا الموضوع لألا ينقله أحد من منتدانا لمنتدى آخر

وجزاكم الله خيراً


(sara sara) #3

[CENTER]




قال الشيخ عبد العزيز بن باز يرحمه الله :
لقد سمعنا هذه الوصية المكذوبة مرات كثيرة منذ سنوات متعددة تنشر بين الناس فيما بين وقت وآخر، وتروج بين الكثير من العامة ،
وفي ألفاظها اختلاف ، وكاتبها يقول : إنه رأى النبي صلى الله عليه وسلم في النوم فحمله هذه الوصية ،
… وقد زعم هذا المفتري في هذه الوصية أشياء كثيرة هي من أوضح الكذب وأبين الباطل ، ولقد نبهت عليها في السنوات الماضية ،
وبينت للناس أنها من أوضح الكذب وأبين الباطل ،
فلما اطلعت على هذه النشرة الأخيرة ترددت في الكتابة عنها لظهور بطلانها وعظم جرأة مفتريها على الكذب
، وما كنت أظن أن بطلانها يروج على من له أدنى بصيرة أو فطرة سليمة .

ولكن أخبرني كثير من الإخوان أنها قد راجت على كثير من الناس، وتداولوها بينهم، وصدقها بعضهم، فمن أجل ذلك رأيت أنه يتعين على أمثالي الكتابة عنها لبيان بطلانها، وأنها مفتراة على رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى
لا يغتر بها أحد، ومن تأملها من ذوي العلم والإيمان أو ذوي الفطرة السليمة والعقل الصحيح، عرف أنها كذب وافتراء من وجوه كثيرة .

ولقد سألت بعض أقارب الشيخ أحمد المنسوبة إليه هذه الفرية عن هذه الوصية، فأجابني بأنها مكذوبة على الشيخ أحمد، وأنه لم يقلها أصلا،
والشيخ أحمد المذكور قد مات من مدة، ولو فرضنا أن الشيخ أحمد
المذكور أو من هو أكبر منه زعم أنه رأى النبي صلى الله عليه وسلم في النوم أو اليقظة،
وأوصاه بهذه الوصية- لعلمنا يقينا أنه كاذب، أو أن الذي قال له ذلك شيطان، وليس هو الرسول صلى الله عليه وسلم لوجوه كثيرة منها :

أن الرسول صلى الله عليه وسلم لا يقول خلاف الحق ، لا في حياته ،
ولا في وفاته ، وهذه الوصية تخالف شريعته مخالفة ظاهرة من وجوه كثيرة- كما يأتي :- وهو صلى الله عليه وسلم قد يرى في النوم ،
ومن رآه في المنام على صورته الشريفة فقد رآه
لأن الشيطان لا يتمثل في صورته ، كما جاء بذلك الحديث الصحيح الشريف ،
ولكن الشأن كل الشأن في إيمان الرائي وصدقه وعدالته وضبطه وديانته وأمانته ، وهل رأى النبي صلى الله عليه وسلم في صورته أو في غيرها ؟
، ولو جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم حديث قاله في حياته من غير طريق الثقات العدول الضابطين لم يعتمد عليه ، ولم يحتج به
، أو جاء من طريق الثقات الضابطين ولكنه يخالف رواية من هو أحفظ
منهم وأوثق مخالفة لا يمكن معها الجمع بين الروايتين لكان أحدهما منسوخا
لا يعمل به، والثاني ناسخ يعمل به حيث أمكن بذلك بشروطه ،
وإذا لم يمكن ذلك ولم يمكن الجمع، وجب أن تطرح رواية من هو أقل حفظا
وأدنى عدالة، والحكم عليها بأنها شاذة لا يعمل بها، فكيف بوصية لا يعرف
صاحبها الذي نقلها عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولا تعرف عدالته
وأمانته… فهي والحالة هذه حقيقة بأن تطرح ولا يلتفت إليها، وإن لم يكن
فيها شيء يخالف الشرع ، فكيف إذا كانت الوصية مشتملة على أمور كثيرة تدل على بطلانها، وأنها مكذوبة على رسول الله صلى الله عليه وسلم،
ومتضمنة لتشريع دين لم يأذن به الله! وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم :
من قال عليّ ما لم أقل فليتبوأ مقعده من النار . ا.هـ باختصار

فاتقوا الله عباد الله وتمسكوا بكتاب ربكم وسنة نبيكم واحذروا الدسائس المضلة التي يروجها أعداء الملة .
وفق الله الجميع للاعتصام بالكتاب والسنة وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه .
[/center]


(sara sara) #4

الموضوع سيبقى معروضا لايام كي يعلم كل من يقرؤه انه موضوع غير صحيح
وبعدها سيتم حذفه
بارك الله فيك اخي ابو انس

(طيب) #5


رأي سدييييييييييييييييد…
و بوركتم جميعا اخواني …


(ميمو هندسه) #6

جزيتم خيرا…ما اردت مناقشته من هذا الطرح ليس الصحه والبطلان فهو كما اسلفتم جزاكم الله خيرا بين وصريح…ولكن الامر في شريحه الناس الذين يتداولون الموضوع وينشرونه…وفي الهدف المرجو والمستفاد من هذا التلفيق…ان هذا الايميل يستهدف شريحه واسعه من مجتمعنا الاسلامي واخشى ان تكون اكبر مما نظن…شخصان لن ينشرا هذا الايميل…الاول مسلم واع فاهم للدين والعقيده مثلكم اخواني…اما الثاني فهو علماني يعتبر الدين خرافه…اما البقيه الباقيه من المسلمين الذين يملكون في داخلهم خشيه من الله وطمعا في رحمته وحبا لرسوله لكنهم جاهلون في دينهم اما بسبب قله العلم والجهل او بسبب بعدهم عن الدين في حياتهم وهم سواد عظيم في الامهيجب التوجه اليه بالتنوير والاصلاح ففيهم بذره خير وقد لعب كاتب هذا النص على اوتارهم الحساسه من حبهم للنبي وخوفهم من عقاب ربهم وطمعهم فيه ولكنه كالشيطان مناهم بثواب الدنيا وعقاب الدنيا وما كان هذا نهج النبي صلى الله عليه وسلم


(أبو أنس المصري) #7

الله يبارك فيك ويحفظك