قانون البناء الموحد.....لا عزاء للقري والريف


(زيدان26) #1

اردنا ان نطرح موضوعا مستقلا يناقش مشاكل القري والريف التي يواجهونها مع قانون البناء الموحد رقم119
حيث اضاف لهم القانون اعباء ومشاكل اخري غير التي يعيشون فيها من قلة الخدمات والكهرباء والصرف والرعايه الصحيه…الخ

ولا أظن ان من وضع هذا القانون يعرف الريف او سمع عنه او شاهده في المسلسلات العربية القديمه

واليكم باختصار ما يواجهه الاهالي في القري من جراء القانون

1**عن الاوراق التي لا يعرفون نطق اسماءها اصلا فحدث ولا حرج
شهادة زلازل وكوارث وتقارير تربه ونوته حسابيه وخريطه مساحيه وخريطة مطابقة موقع ورسم هندسي وغيرها مطالب بها الفلاح البسيط ليبني منزلا من دور او دورين يسكنه هو وابناؤه
وللعلم معظم الاهالي لا يملكون ما ينفقونه لصب سقف الارضي فيقوم بعمل سقف خشبي لمدة عام مثلا حتي يتمكن من تجميع ما يمكنه من صب السقف الخرساني

2**ممنوع بناء مساحه اقل من 70 متر بالريف (ويعتقد واضعوا القانون انهم يمنون علي الريف بان اباحو بناء مثل هذه المساحه الصغيره) وهم لا يعلمون ان المساحات في الريف التي يتمكن الناس من الانفاق عليها لا تتعدي ال70 متر فما اقل وانا شخصيا عملت بمساحات 36 و 60 و 54 متر علي سبيل المثال

3**يشترط ان يكون المنور السماوى 3متر3متر ولا يقل عن 2.52.5
وكل رغبة الفلاح ان يكون له شقه 3 غرف احدها انتريه والاخري لاولاده والثالثه له وكنا نستطيع عمل ذلك قبل اقرار القانون اما الان فانه مطالب بعمل هذا المنور وعليه ان يختار اما ان يستقبل ضيوفه في غرفة نومه واما ان ينام هو في المنور او اولاده

4**حدد القانون ارتفاعات المنزل ب 1.5 عرض الشارع وهم لا يعلمون ان الريف بالكامل لا يزيد عرض شوارعه عن 4 متر اللهم الا في داير الناحيه او الاسفلت فانها تكون من 6 الي 8 متر
اي انه في 80% من القريه سيكون الارتفاع المسموح به 6 متر اي دور ارضي بارتفاع 3 متر ليدفن بعد عام واحد من بناؤه ودور متكرر
ولماذا اذن ينفق الرجل مالا في التاسيس والخرسانات اذا كان لن يزيد عن دورين بالارضي
وماذا يفعل الرجل الذي لديه 4 او 3 اولاد ويريد ان يبني لكل منهم دورا يتزوج فيه؟؟

5**حدد القانون عرض الشوارع في الكتله الجديده ب6امتار علي الاقل وما الفائدة من توسعة الشارع اذا كان في بدايته قد تم بناء منزلين بالخرسانه قبل القانون علي عرض 3 متر مثلا؟
والرجل الذي اشتري نصف قيراط ليبنيه لاولاده (87.5متر) والذي سيرضخ للقانون رغم انفه يجد انه اذا ترك 3 متر بالشارع فان المساحه المتبقيه لن تكمل 70 متر وبالتالي لن يسمح له بالترخيص

ولذلك فاما ان يبني بمخالفة القانون واما ان يترك البلد ويرحل

وانني اهيب بكل مسؤل في تلك الدولة ان ينظر لعدد الذين حكم عليهم ب6 اشهر سجن وغرامة 10-20 الف جنيه وازالة الخرسانات وان يري نسبة اهل الريف منهم التي لن تقل عن 90%

سجن وغرامه وازاله والذنب انه يبني منزلا بماله علي الارض التي اشتراها بماله ايضا

وانني بانتظار اراء الاخوه وكل من لديه وجهة نظر يفيدنا بها

والله الموفق


(ابو العربي) #2

[CENTER]والله معااااك حق انك تقول على مصر السلااااااااااام
دائمااااااااا القوانين الموضوعة تحمل رسالة تعبر عن
واضعي القانون بأنه مازال فاشل منذ أن كان تلميذ صغير
ولكن احنا افشل منه لأننا سمحنا له بالوصول لهذا المكان
ولما اخترنا من يحمل صوتنا كنا فاشلين ف اختيارنا
وصااااارت الأمور فى اتجااه معااااكس
فماذا ننتظر سوى قمة التخلف والتدهور
وسلم لي على مصر

هههههههههههههههههههههههههههه

[/center]


(أبو أنس المصري) #3

الريف المصري قضيته كبيرة جداً ولا تنحصر فقط في السكن، هناك أمور كثيرة جداً تحتاج للنقاش والتخطيط، وياليتنا من أهل المشورة في ذلك
كان في الماضي يكون لدى الرجل في المتوسط من 3-5 أفدنة يزرعها وأولاده، فكان يمكنه أن يزرع جميع أنواع المحاصيل المربحة وكذلك الضرورية لغذائه كالخضروات بل وأحياناً الفاكهة وكذلك يمكنه زراعة البرسيم ويربي عليه ماشيته ويحصل منها على اللحوم واللبن ما يكفيه ويبيع منه، وكان لإغلبهم بيتان أو بيت وله فناء كبيــــــر
فلما خرج جيل آبائنا، تقسمت الأرض وبقي كأحد أقصى لكل واحد فدان وفي الأغلب أقل والبيت الكبير وفناؤه الواسع أصبحوا عدة بيوت صغيرة والله المستعان، وبالطبع أصبح لا يستطيع أن يزرع سوى القمح والأرز وقليل من الخصروات قصيرة البقاء في احقل بينهما مما نتج عنه انقراض تربية الماشية وانعدام زراعة الخضروات وارتفاع في أسعار الأعلاف فاختفى الحليب ومنتجاته وكذلك انقرض البيض والدواجن
وحالياً جيلنا لا يدري ماذا يفعل، ولكن السؤال ما هو مصير الجيل القادم، جيل أبنائنا
وما هو مصيرنا نحن جميعاً كبلد من أين سنأتي بالطعام

الجميع يناقش موضوع كردون المباني في الراضي الزراعية وينتظر قرار الوزبر لتدخل أرضه ضمن الكردون ويبيع القيراط بسعر فدان ولا يشعر أي منا أن مواردنا تنقرض تنقراض الديناصورات،،،،،، الموضوع ده بيتعبني جداً لما أفكر فيه بس ربنا كبير


(زيدان26) #4

صدقت

مشكور علي المرور والرد


(زيدان26) #5

اردت ان الفت النظر لجرح فنكأت انت جراحا كثيره اخي ابو انس
حسبنا الله ونعم الوكيل

والله المستعان


(أبو أنس المصري) #6

والله يا أخي هذا هو الحال، وهذه الأفكار تطاردني منذ فترة، بل وأحيانا تعكر علي تفكيري، بالذات عندما أسافر للبلد ثم أتذكر مزارع النخيل التي اختفت ومعالم الجمال التي اندثرت

تعرف لما كنا نزور أقاربنا في البلد زمان، كانوا يجمعون لنا لبناً وبيضاً على سبيل الهدية وهذا من طابع الريف وكان يفعلون ذلك صبح اليوم الذي كنا نريد فيه السفر وكانوا في بيت واحد، تعرف الآن إذا كنا من المحظوظين وطرأت على ذهنم فكرة البيض واللبن فإنهم يستغرقون مالا يقل عن 4 أيام في جمع البيض ويومين في جمع اللبن يجمعونهما من 3 بيوت على الأقل

فلا حول ولا قوة إلا بالله


(زيدان26) #7

ربنا يسهل ويكون فيه حل من مجلس الشعب الجديد

امين