الاشتراطات العصرية للأوشا الأمريكية في مجال السلامة و الصحة المهنية


(د.م. يوسف الطيب) #1

[CENTER][SIZE=3][FONT=Arial][SIZE=4][SIZE=4]OSHA هى اختصار للادارة السلامة و الصحة المهنية بوزارة العمل الامريكية Labor Administration ، و التى تهدف الى تشجيع أصحاب العمل والعاملين للعمل على تقليل مخاطر العمل وتطبيق برامج السلامة والصحة المهنية وبصفة خاصة خلال الكوارث والأزمات ، لتأمين ارواح العاملين فى مواقع العمل وزائريهم وفرق عمل الامن الصناعى فى المنشآت ، ولتفادى تكرار حجم الخسائر الهائلة فى الارواح مستقبلا 0 وتتركز دراسة هذا البرنامج على المناطق الاكثر تعرضا للمخاطر داخل المنشآت وخارجها 0 وقد صمم ليعد المشاركــين لتنفيذ اجراءات الامن الصناعـى الامريكية العالمية عى كافة المنشآت بصفة عامة ، وحال تداول المواد الخطرة ، وأثناء العمل داخل المختبرات بصفة خاصة 0
اهداف البرنامج :
 التعرف على احدث برامج السلامة والصحة المهنية ومعاييرها 0
 تمكين المشاركين من اعداد برامج السلامة والصحة المهنية والاجراءات والارشادات اللازمة للانشطة داخل منشآتهم 0
 اعداد المشاركين لوضع خطط اعداد برامج السلامة والخطط لمواجهه مختلف انواع الطوارىء 0
موضوعات البرنامج :
التعريف بالاوشا – العمل على اسطح السير المتحركة – مسالك الهروب – اساسيات مخاطر الكهرباء – معدات الوقاية الشخصية – حواجز حماية المعدات – اجراءات الوقاية من الحريق – مبادىء السلامة والصحة المهنية –شروط أوشا للمختبرات NFPA & OSHA – الصحة المهنية واساليب التحكم البيئية (مع التركيز على توصيل المعلومات عن مخاطر المواد الكيميائية الخطرة) – خطط الحماية الصحية داخل المختبرات – التعامل مع الغاز المضغوط واسطواناته – مهمات الوقاية الشخصية ومعدات الانقاذ (PPE) – التعامل مع الازمات المعملية – توثيق مستندات سلامة المختبرات ومراجعتها – السوائل الملتهبه والقابلة للاشتعال – تداول المواد الخطرة وتخزينها – كتابة وحفظ السجلات – الحماية من اخطار السقوط – المخاطر الكيميائية (NIOSH Standard Pocket Guide) – معدات السلامة والانقاذ فى مواقع العمل – الشدادات المعدنيه – سلامة اعمال الحفر – الصحة البيئية – منع الحرائق ومكافحتها – طفايات الحريق نظرة شاملة – وسائل الانذار – سلامة الافراد فى الحريق .

و البقية تاتي ,[/size][/size][/font][/size][/center]


(د.م. يوسف الطيب) #2

[CENTER][SIZE=3][FONT=arial][SIZE=4][SIZE=4]مقدمة السلامه

السلامة والصحة المهنية هما المجال الأمثل للتعاون وتضافر جهود المجتمع بكل أفراده من أجل تحقيق مجتمع الرقي والرفاهية ،وذلك بما يؤدي في هذا المجال من دور فعال في حماية الطاقة البشرية الخلاقة في جميع مجالات العمل و أفراد المجتمع عامة, مما يؤدي إلى زيادة الإنتاج وبالتالي زيادة الدخل القومي الذي لا يتحقق إلا بالإنتاج الوفير والسليم .
والعاملين أفراد وجماعات وكذلك الإدارات و المنشآت المهنية ثم للدول دور هاما وفعالا في التطور والتقدم والرقي في تنفيذ مفاهيم السلامة والصحة المهنية بالأساليب الصحية المتطورة . إن مجالات العمل في السلامة والصحة المهنية لابد أن تواكب التقدم العلمي الحديث والقوانين المتطورة العالمية وذلك للوصول إلى ارفع المستويات العالمية في هذا المجال وعلى الدولة توفير الإمكانيات اللازمة لتحقيق أعلى مستوى للسلامة والوقاية لجميع أفراد المجتمع .
وسوف نتناول الدراسة في هذا المجال على الموضوعات التالية :-
1- أهدف رسالة السلامة .
2- الحوادث والإصابات وطرق تجنبها .
3- المخاطر المهنية وطرق الوقاية منها .
4- عازل المواد الخطرة .
5- الوقاية في مجال البناء والتشييد .
6- الأمراض المهنية .
7- الإسعافات الأولية .
وآمل أن يجد الباحثون في هذه الموضوعات النواة لخلق الكوادر الفنية في مجلات السلامة .[/size][/size][/font][/size][/center]


(د.م. يوسف الطيب) #3

[CENTER][SIZE=3][FONT=arial][SIZE=4][SIZE=4]أ هدف رسالة السلامة:

تعتبر السلامة والصحة المهنية هما القناع الواقي لجميع أفراد المجتمع من الأخطار والحوادث داخل وخارج العمل ، وعليه لا بد وان تكون جميع مستويات الشعب وطوائفه من شيوخ ورجال ونساء وصبية على وعي كامل واقتناع بقيمة مفاهيم وأسس السلامة والصحة المهنية ، وذلك لتجنب حدوث الإصابات والحوادث داخل المنازل وفي الأماكن العامة والمحلات والمصانع والشركات والمؤسسات الصناعية والتجارية لأن هذه الحوادث والإصابات قد تكلفهم حياتهم في بعض الأحيان أو فقد عضو من أعضاء الجسد وذلك خلاف الخسائر المادية الفادحة المباشرة والغير مباشرة التي تنجم عن تصرفات بسيطة لكن بدون وعي ودراية بالأسلوب الأمثل لهذا العمل لكي يقي نفسه شر حدوث مثل هذه الأضرار .
على جميع أفراد المجتمع والعاملين بأن يضعوا شعارا أساسيا عند بداية أي عمل أو في الأماكن العامة أو المنازل وهو (السلامة أولا ) . مما سبق يتضح أن رسالة السلامة في المبدأ الأول هي الحفاظ على حياة الإنسان ووقايته حيث أن الإنسان هو أغلى كائن حي على وجه الأرض وقد كرمه الله وعليه لابد لنا أن نحافظ عليه ونعتني به ونقيه من الأخطار والحوادث مع الأخذ في الاعتبار بأن الحذر لا يمنع القدر ولكن يخفف من أثاره ولذا يكون هدف السلامة هو الحفاظ على سلامة الفرد من أي خطر يمكن يحطه أو يراه داخل مكان تواجده ويمكن تحقيق هذا الهدف عن طرق عدة أساليب .[/size][/size][/font][/size][/center]


(د.م. يوسف الطيب) #4

كيف تحقق أهدف رسالة السلامة ؟
1- تحديد المخاطر التي يمكن أن يتعرض لها الفرد في العمل وخارجه من المخاطر المهنية .
2- كيفية أداء العمل أو الأعمال بطريقة سليمة وأمنه .
3- توضيح تأثير الحوادث والإصابات .
4- العمل على منع تقليل الحوادث والإصابات .
5- مراعاة عدم الإهمال في أداء العمل .
6- التعرف والعمل على حل المشاكل الشخصية والإجتماعيه للإفراد في العمل .
7- التدريب الكافي على أداء الأعمال الخطرة بمهارة وسهولة .
8- الوضوح الكامل عند اداء الأعمال .
وبهذا يكون على أفراد المجتمع بجميع طوائفه وضع الثقة الكاملة في أجهزة السلامة
بالدولة ومعاونتها في اداء رسالتهم وذلك بإتباع النصائح والإرشادات والتعليمات والقوانين التي تحاول الدولة نشرها بطرق عديدة منها التدريب بالمصانع والمؤسسات والدوائر الحكومية أو المدارس أو عن طريق البث الإذاعي أو التلفزيوني للأسر داخل الدولة

(د.م. يوسف الطيب) #5

الحوادث و الاصابات  الفصل الأول

ما هي الحوادث والإصابات وأسبابها؟

تعتبر الحوادث والإصابات من أهم المعوقات الطبيعية للإنتاج وتسبب خسائر مادية فادحة بالنسبة للدولة وكذلك خسائر في الأفراد وعليه إما أن يكون:
 الحادث: هو حدوث شي غير متوقع حدوثه ينتج عنه الإصابة أو الوفاة أو الهدم.
 الإصابة: هي الإصابة الناتج عن حادث وقع أثناء تأدية أي عمل أو بسببه ويمكن أن تكون الإصابة بسبب الإرهاق أو الإهمال في العمل .

أسباب الحوادث والإصابات :
للحوادث والإصابات أسباب كثيرة ولكن يمكن تقسيم هذه الأسباب إلى شقين :-
 أولا: ظروف العمل الغير سليمة أو آمنه.
 ثانيا: تصرفات الأفراد الغير سليمة أو مأمونة .

أولا : ظروف العمل الغير آمنه
يقصد بها الظروف التي تحيط العامل أو الأفراد في( أماكن العمل ، مناخ تأدية العمل ، الآلات والمعدات ، التدريب ، تجهيزات للمعدات ،والوسائل الإرشادية) .

1- أماكن العمل :
هو المكان الذي يقوم فيه العامل أو الفرد بتأدية عمله المكلف به والمعين عليه وتعتبر أماكن العمل من الظروف والأسباب التي تؤدي للحوادث والإصابات التي لا تتوافر فيها الظروف السليمة المأمونة من حيث :

أ‌- مساحة المكان المخصص للعمل: لابد أن يكون اتساع المكان كافي لتأدية العمل براحة وان يكون غير مزدحم .
ب‌- ارتفاع مكان العمل : لا بد أن يكون الارتفاع مناسب وهو ثلاثة أمتار .
ج-ا لأرضيات : لا بد أن تكون من النوع الغير زالق وأن تكون استوائيه مناسبة .
د- النوافذ : للتهوية والإضاءة الطبيعية ولا بد وأن تمثل من مساحة الأرضية .

2 - المناخ في مكان العمل:
الذي يشمل عدة عناصر:
أ- الحرارة : لابد وان تكون مناسبة لتأدية العمل .
ب- التهوية : لابد وأن يكون هناك تجديد للهواء والعمل على وجود وسائل مختلفة للتهوية الجيدة .
ج- الإضاءة : لا بد وان تكون بالقدر الكافي سواء إضاءة طبيعية أو اصطناعية تتناسب مع نوع العمل المزاول داخل مكان العمل .
د- الضوضاء : العمل على التقليل من الضوضاء الناتجة عن الآلات أو المعدات التي قد تؤثر على الجهاز السمعي للعاملين والأفراد .

3- المعدات و الالآت :
لابد وأن تكون المعدات والالآت من حيث المواصفات والتركيب سليمة وآمنه أثناء تشغيلها حيث لا ينتج عنها أي خطر يمكن أن يؤثر على العاملين والأفراد والعمل على صيانتها دائما في أوقات تحدد دوريا بحيث يمكن الوقوف على جميع أعطالها المتوقعة

4- التجهيزات الخاصة بالآلات والمعدات :
يجب الاهتمام بوضع حواجز وموانع للالآت القاطعة والحادة أثناء العمل كلا حسب النوع الخاص به .
5- التدريب :
على جميع أصحاب الأعمال والمسئولين عنه وضع وتنفيذ برامج تدريب كافي لجميع العاملين كلا حسب نوع عمله وبالقدر الكافي حتى يمكن التصرف والتدريب على الأساليب المثالية السليمة لاستخدام الالآت والعمل عليها .

6- الوسائل الإرشادية والتعليمات :
إن واجب مسئولي أو أصحاب أي مكان عمل أن يوفر اللوحات الإرشادية والتعليمات العامة وكذلك اللوحات التحذيرية وذلك لتنبيه الأفراد من الأخطار الموجودة داخل مكان العمل أو الآلات.

7-مهمات الوقاية الشخصية
لابد من توفير مهمات الوقاية الشخصية المناسبة لجميع الأعمال حتى يمكن الأفراد والعاملين إتباعها أثناء العمل .والعمل على حث العمال والأفراد على أهمية هذه المهمات للوقاية من مخاطر العمل .

 ثانيا: التصرفات الغير مأمونة في العمل:
إن للتصرفات الغير سليمة والغير صحيحة للعاملين والأفراد في المجتمع أثناء القيام بأي نشاطات مهنية له أثر كبير على وقوع الحوادث والإصابات وتعتبر نسبة الحوادث و الإصابات الناتجة عن التصرفات الغير سليمة تعادل تقريبا 90% من نسبة الحوادث والإصابات الإجمالية في أي موقع عمل والنسبة الباقية 10% ظروف العمل الغير آمنه .
وتعتبر التصرفات والأفعال الغير سليمة والآمنة على النحو التالي :-

1- الاستهتار:
وهذا ناتج عن أن الفرد أو العامل يقوم بأداء العمل بنوع من الاستهتار وعدم الدقة وعدم الاكتراث بقيمة هذا العمل ومثال على ذلك أن يقوم الشخص بالسخرية والاستهزاء من زميل له أثناء تأدية عمل معين خطير .

2- الإهمال :
وهو أن يهمل العامل في تأدية العمل الموكل إليه ومثال على ذلك هو قيام العامل أو الفرد بالعمل بنوع من السرعة وعدم التفكير والتأني أثناء تأدية العمل .

3- عدم التدريب الكافي :
وهذا من أخطر التصرفات التي ينتج عنها حوادث وإصابات وذلك أن يقوم العامل أو الفرد بتشغيل أي معده أو أله غير متدرب عليها ولا تخصه في العمل .

4- شرود الذهن:
وهو عدم جعل ذهن الفرد أو العامل مركز في العمل الذي يقوم به بل يشغل فكره في مواضيع أخرى عديدة مثل الإجازات والزيارات والتنزه .

5- المشاكل الشخصية :
للمشاكل الشخصية أضرار كبيرة وكثيرة في العمل تسيطر على العامل أو الفرد أثناء تأدية عملة وعلية لابد من دراسة المشاكل الشخصية والاجتماعية للعاملين داخل العمل أو خارجة .

6- التصرفات العمدة :
وهي التي تحدث من بعض الأفراد بالقيام بأعمال صبيانية مع زملائهم في العمل مما يستدعي الإصابة وحدوث الحوادث مثل المزاح – السخرية – التلفظ بألفاظ غير لائقة .

7- الانتقام:
وهو أن يقوم بعض الأفراد بالمكيدة لبعض زملائهم لإحداث إصابات لهم بغية الانتقام عن مواضيع أو مشاكل داخل العمل أو خارجة .

8- عدم الالتزام بالتعليمات والإرشادات:
يؤدي هذا التصرف بوقوع حوادث وإصابات للأفراد لعدم الاهتمام بتنفيذ التعليمات والإرشادات الخاصة في عمليات التشغيل المختلفة .

9- النظافة والترتيب:
إن عدم نظافة الفرد وترتيب مكان العمل أو عمله وأداؤه قد يؤدي إلى وقوع حوادث وإصابات ولابد من إجراء النظافة اليومية لمكان العمل قبل الانصراف وكذلك ترتيب الآلات والمعدات .


(د.م. يوسف الطيب) #6

الحوادث في بيئة العمل [CENTER] [COLOR=Black]الحوادث في بيئة العمل

[/color] [/center]


تنقسم الآلات المستخدمة في المصانع إلى يدوية وميكانيكية.
أن العمال غير المدربين أكثر عرضة للإصابة بالحوادث من غيرهم ولكل نوع من الآلات مخاطر خاصة.
الآلات اليدوية:
وتكون حوادثها نتيجة لما يلي:
1. استعمال الآلة في غير موقعها الصحيح.
2. استعمال عدد يدوية مستهلكة.
3. عدم الاستعمال الصحيح من قبل العامل.
4. عدم التنظيم في خزن العدد اليدوية بشكل صحيح.
5. وضع العدد اليدوية ذات النهايات الحادة داخل الجيوب.
الوقاية من حوادث الآلات اليدوية تكون بالتالي:
1. إدراك العامل لهذه المخاطر.
2. تدريب العامل على استعمال هذه الآلات.
3. توفير أماكن لخزنها.
4. تشديد الرقابة على حسن التنظيم في العمل .
5. منع استخدام الآلات المستهلكة وعدم الاحتفاظ بها.
الآلات الميكانيكية:
الآلة لا تفكر لذلك لا تخطي ولكن العنصر البشري في تشغيل الآلة هو الذي يخطي لذلك فهو الذي يصاب ويعمل على تعطيل الآلة . ونجد أن الآلات الميكانيكية الحديثة مصممة بصورة جيدة.
أهم أسباب الحوادث الميكانيكية:
1. كون الماكينات غير مسيجة نهائيا على اعتقاد أنها بعيدة عن متناول الأفراد.
2. النقص في النسيج (بجاب خالي من العامل).
3. عدم الاستخدام لوسائل الحماية.
4. تشغيل الماكينة من أناس غير مخولين.
وتحدث الإصابات بشكل من الآتي:
- ملامسة الآلة
- اخذ الآلة طرف من أطراف العامل أو ملبسة
- تطاير الأجسام – الأجزاء المتحركة في الآلة
- تطاير الأجسام نتيجة للعمليات (الصهر – البرادة – البرشام – الطرق – عمليات التسوية – المنشار).
- خطأ العامل
- حب الاستطلاع
- الشرود الذهني.
علم التلاؤم Ergonomics
بين الإنسان والآلة:
يبحث هذا العلم كيفية تطبيق علم التشريح والفسيولوجي والسايكولوجي في موضوع الصحة المهنية – علم الوظائف .
والتلاؤم يعني توفير العمل الملائم ووسائله المناسبة .
ومع اخذ جميع وسائل الحماية لا يمكن القول بان المخاطر الميكانيكية يمكن تقليلها أن لم يكن العامل منتبه ويقظ باستمرار.



وجير بذكر إن منظمة العمل الدولية ILO قد أوصت بان الحوادث يجب إن تبوب على أساس السبب وطبقا القائمة
1- ماكينات
أ– ماكينات محركة ب – ماكينات نقل حركة ج – تشغيل
د – الآلات رفع
2- النقل
ا -سكك حديدية ب – سفن ج – عربات
3- انفجارات – حريق
4- تطاير مواد
مواد سامة وساخنة أو حارقة أو مواد تسبب التآكل
5- كهرباء
6- سقوط أشخاص
7- سقوط أشياء
8- المشي على الأشياء أو الاصطدام بها
9- انهيار أرضى
10- تناول مواد
11- عدد يدوية
12- حيوانات
13- متنوعة
( المرشد إلى الصحة و السلامة المهنية )[COLOR=Black]

[/color] 1-كتاب الصحة المهنية الجزء الأول حكمت جميل 1989
ص191 ----206


(د.م. يوسف الطيب) #7

أهمية تحليل الحوادث والإصابات ومعرفة تأثيرها أهمية تحليل الحوادث والإصابات ومعرفة تأثيرها

عملية تحليل الحوادث من العمليات الهامة للوصول إلى الأسباب الحقيقية وراء وقوع هذه الحوادث و الإصابات وذلك لتجنبها وعدم تكرارها ولأجراء هذا التحليل كاملا لا بد من إتباع الخطوات التالية :-

 أولا : معاينة الحوادث الإصابات
نجد أن المعاينة هي أخطر خطوات تحليل الحوادث لذا من الضروري أن توضح أهم الاعتبارات الواجب مراعاتها في معاينة الحوادث والإصابات حيث أنه :

أ- يجب أن يعطي الاهتمام الأول عند وقوع الحادث للمصاب والمصابين وذلك لإجراء إسعافهم أولا وفي أثناء ذلك يمكن سؤالهم عما حدث مع عدم الإكثار عليهم بالأسئلة .
ب-ترك مكان الحادث كما هو دون تعديل فيما عدا ما يجب أن يتخذ من إجراءات تكفل وقف الحادث أو زيادة الخسائر وأمثلة ذلك فصل التيار الكهربائي أو إغلاق مرور الغازات أو السوائل مع الاحتفاظ بالآلات المستخدمة كما هي أثناء وقوع الحادث .
ج- استدعاء المختص للقيام بالفحص والمعاينة في الحال وذلك للوقوف على الأسباب الفنية التي أدت إلى وقوع الحادث وعلى المختص أن يهتم بالأمور التالية:
1-تدوين جميع الملاحظات والمشاهدات التي رآها وطريقة الأداء التي تم بها العمل .
2-موجز عن أقوال المصابين وشهود الحادث .
3-تقديم و صف موجز للحادث والإصابات وأماكنها .

 ثانيا : إجراء تحقيق لأسباب الحوادث والإصابات
والهدف من تحقيق الحوادث هو الوصول إلى معرفة الظروف وأساليب العمل التي أدت إلى وقوعها والعمل في تحسين تلك الظروف أو أساليب العمل لتلافي تكرار تلك الحوادث والوسيلة إلى ذلك تتلخص بما يلي :
1-دراسة كل حادث أو أصابه لمعرفة العوامل التي سببت وقوعها .
2-تحليل العوامل المسببة لهذه الحوادث .
3-اتخاذ الإجراءات والاحتياجات الوقائية الكفيلة بمنع تكرار هذه الحوادث وذلك تأسيسا على المشاهدات والدراسة والتحليل .

 ثالثا : مدى تأثير الحوادث والإصابات وأضرارها  

يمكننا تحديد مدى ما تسببه الحوادث والإصابات من أضرار على المجتمع والدولة والأفراد إلى ما يلي :

 أولا : من النواحي النفسية والمعنوية:
1-فقد في الأفراد والعاملين في العمل نتيجة الوفاة أو العجز .
2-الحالة النفسية الشخصية التي تصيب الزملاء في العمل .
3-فقد العاملين المتميزين بخبراتهم في عمل فني معين يصعب تعويضهم .
4-مستقبل الأسرة للفرد أو العامل الذي تحدث له وفاة أو عجز .

 ثانيا : النواحي المادية وتشمل:
1-فقد في وقت العمل أثناء حدوث الحادث أو الإصابة .
2-فقد في المواد الخام أو الآلات المستخدمة في العمل .
3-فقد في الإنتاج .
4-اضطراب في التعامل التجاري أو الصناعي للمنشآت المهنية .
5-إعادة البناء من جديد بسبب وقوع الحوادث والإصابات .
6-التعويضات المادية التي تصرف للمصابين أو العجزة والمتوفيين .
7-التكاليف البيئة للعلاج.
8-فقد في التعامل مع بعض الأسواق لتسويق المنتج .
9-تكاليف إعادة تدريب العاملين الفنيين على العمل المتميز .

و البقية تاتي ,


(د.م. يوسف الطيب) #8

المخاطر المهنية وطرق الوقاية منها المخاطر المهنية وطرق الوقاية منها

تنقسم المخاطر التي يتعرض لها العاملون في المصانع والمنشآت المهنية عامة إلى أقسام رئيسية وهي التالية :-

1-المخاطر الطبيعية

2-المخاطر الكيماوية .

3-المخاطر الميكانيكية .

4-المخاطر الكهربائية .

5-المخاطر البيولوجية .

6-المخاطر الذرية .

وهذه المخاطر تسبب للمتعرض لها ما يسمى بإصابات العمل أو الأمراض المهنية .

الفصل الأول

المخاطر الطبيعية

يقصد بالمخاطر الطبيعية في جو العمل كل ما يؤثر على سلامة العامل وصحته نتيجة عوامل خطرة أو ضارة طبيعية وهذه العوامل الطبيعية إما أن تكون حرارة أو رطوبة أو برودة وسوف نشرح فيما يلي أهمية كل من هذه العوامل الطبيعية .

 أولا : الحرارة والرطوبة والبرودة :

1- الحرارة
ترتبط معظم الأعمال الصناعية بالنار والبخار و هما مصدر الطاقة التي توجد في مهن مختلفة،والتعرض لدرجات الحرارة العالية بسبب الصدمة الحرارية حيث بتصبب العامل عرقا ويشعر بالغثيان والدوخة والألم الحاد في الرأس ، وأما الحرارة المتوسطة فتسبب الإجهاد الحراري حيث تضعف قوى العامل ويصفر لونه ويسرع وهناك صورة ثالثة لتأثير الحرارة على العامل حيث يصيب بالتقلصات العضلية في الساقين أو جدران البطن كما أن هناك تأثيرات مزمنة للحرارة إذا استمر تعرض العامل أو الفرد لتأثيراتها ومنها الأنيميا والضعف التام وآلام الروماتزمية.

-أسس الوقاية من الحرارة
أ- حجب مصادر الحرارة بمواد عازلة لا توصل الحرارة.
ب- سد الفتحات الموصلة إلى مصدر الحرارة بحيث لأتفتح إلا عند الضرورة.
ج- استعمال الملابس الواقية من الحرارة .
د- استعمال أقراص الملح أو الماء المحلى لتعويض ما يفقده الفرد أو العامل من الملح بالعرق .
ه- تحسين وسائل التهوية العامة والتهوية الموضعية بحيث يمكن التخلص من الهواء الساخن أولا بأول حتى لا تتأثر صحة الفرد بحرارة الهواء .
و- تنظيم فترات العمل والراحة أثناء العمل بأن يقوم العامل بأداء العمل لفترة زمنية معينة ثم الراحة ويكون هذا النظام في المناطق التي يصعب فيها التغلب على مصادر الحرارة .

2-الرطوبة
تدخل الرطوبة كعامل أساسي في الصناعات مثل الغزل والنسيج أو الدباغة أو في جو العمل المناطق المكشوفة حسب طبيعة الجو العام. وللرطوبة أضرارها التي تتلخص فيما تسببه من أمراض نفسية وآلام عصبية وآلام الأسنان .

-وتتلخص الوقاية من الرطوبة في النقاط التالية :
1-الحفاظ على الحدود المسموح بها للرطوبة في العمل بالنسبة للمنشآت الصناعية .
2-العمل على تبريد الجو في المناطق الغير صناعية المغلقة والعمل على تنظيم التهوية .
3-ارتداء ملابس غير نافذة للرطوبة مثل القفازات والمرايل والأحذية العالية المصنوعة من المطاط أو الجلد لعدم نفاذيتها للرطوبة والمياه .
4-
3- البرودة
البرودة أيضا تدخل في أكثر من مجال للعمل مثل البرادات العامة للمواد وكذلك صناعة الثلاجات وللبرودة آثارها الضارة على الجسم فهناك الأمراض والألأم الروماتزمية وتأثيرها على الأصابع والأطراف حيث تخشن وتتقرح .

-الوقاية من البرودة
من أهم أسس الوقاية من البرودة هي عمليات العزل على البارد بمواد خاصة مثل الصوف الزجاجي أو الفلين أو مواد كيماوية خاصة ، وكذلك عملية ارتداء الملابس الواقية من البرودة كالقفازات والملابس والأحذية التي توفر الدفء في داخل الجسم والحفاظ على درجة حرارة .

 ثانيا : التهوية
تهوية في أماكن العمل والأماكن العامة وليفتان أساسيتان وهما :
الهواء النقي للتنفس وطرد ما علق بجو العمل من شوائب كالأدخنة والأتربة والغازات والروائح الكريهة وكذالك الحرارة والرطوبة والبرودة .

الأسباب الرئيسية لفساد جو العمل وسوء التهوية:
1-عدم وجود نافذ التهوية بالقدر الكافي .
2-كثرة ازدحام المكان بالعمال والأشخاص .
3-وجود أفران أو مصادر احتراق وحرارة .
4-وجود عمليات تصدر عنها أبخره أو روائح أو أتربة .

أسس تنظيم التهوية في أماكن العمل :
1-أن لا تقل منافذ التهوية عن 1% من مساحة الأرضية للمكان .
2-ضمان وجود فراغ لكل عامل لا يقل عن 10 متر مكعب من جو العمل .
3-عزل مصادر الحرارة والبرودة .
4-سحب النواتج الصناعية الناتجة عن أبخرة أو غازات أو أتربة وذلك عن طريق التهوية الصناعية .

القواعد العامة في التهوية الصناعية:
1-يجب أن تركب وسائل الشفط والمراوح أقرب ما يمكن إلى مكان تولد المواد المرغوب شفطها وتجاه انتشارها .
2-يجب أن يكون تيار الشفط من القوة بحيث يمكن سحب المواد المطلوب شفطها ويختلف حسب نوع المادة أما بخارية فالتيار يكون ضعيفا أما الأتربة فيجب أن يكون تيار الشفط أقوى .
3-مراعاة صيانة الأجهزة الخاصة بالشفط والتحقق من سلامتها .

 ثالثا : الصوت والضوضاء والاهتزازات:
-الصوت: هو ما تسمعه الأذن ويعتبر مقبولا .
-الضوضاء: هي عبارة عن الصوت ولكن يؤذي السمع ويثير النفس ويكون بترددات عالية .
وتنتشر الضوضاء عن اهتزاز للأجسام كما يحدث في الآلات والمعدات عند إدارتها وكذلك لدرجات الصوت المتفاوتة في الترددات العالية . وللضوضاء تأثيرات ضارة على الأذن وتأثيرها يؤدي إلى الصم أو ضعف في قوة السمع وهناك حد مسموح به للضوضاء ويستطيع الفرد أن يعمل فيه أو يتواجد في مكان لمدة طويلة تمثل 8 ساعات يوميا ولمدة خمسة أيام لمدة 10 أعوام وهو 90 ديسل ( وحدة قياس الضوء )

الوقاية من آثار الصوت والضوضاء
تقوم الوقاية من لآثار الصوت الضوضاء على الأسس الثلاثة التالية :
1-محاولة التخلص من الضوضاء ومن مصدرها وذلك بتعديل تصميم الآلات ووضعها في حالة اتزان بحيث يمكن الإقلال من الاهتزازات وبذلك يمكن تقليل الضوضاء .
2- تخفيف حدة الضوضاء بالمواد العازلة وذلك باستخدام الفلين أو المطاط الأسفنجي
3- الوقاية الشخصية للإذن وذلك باستخدام سدادات من الفلين أو المطاط أو استخدام سماعة واقية للإذن حسب شدة الضوضاء .

 رابعا : الإضاءة :
الإضاءة هي ذاتها ليست من المخاطر التي تصيب العامل ولكن ضعفها وسوء توزيعها سبب مباشر في كثير من الحوادث كما أن ضعفها يسبب أمراض العين وذلك نتيجة للاجتهاد البصري .
وتسبب الإضاءة في المخاطر والأضرار نتيجة عيوب فيها وأهمها :-
1-ضعف الإضاءة عموما وهذا يؤدي إلى أجهاد العين وخاصة في الأشياء الدقيقة التي تحتاج كمية إضاءة كافية .
2-سوء توزيع الإضاءة وذلك بجعلها قوية في مكان وضعيفة في مكان آخر وعدم توزيعها التوزيع السليم بانتظام داخل مكان واحد .
3-البهر أو خطف البصر .
البهر هو حالة قوة الضوء لا تتحملها العين فتغلق فورا من شدة وقوع الأشعة الضوئية عليها وهذا البهر يؤدي إلى الألم في العين وإفراز الدموع ويمكن في بعض الأحيان أن يصاب الإنسان بالعمى من أمثلة ذلك عمليات اللحام بالكهرباء أو الأكسجين . وللوقاية من ذلك البهر أو الخطف هي ارتداء نظارات واقية ذات زجاج أسود غامق وذلك لامتصاص قدر كبير من الأشعة الواقعة على العين وهناك أنواع واقية كثيرة من هذه النظارات .

والبقية تاتي ,


(د.م. يوسف الطيب) #9

تاثيرات الضوضاء في مكان العمل

الضوضاء


الصوت نوع من أنواع الطاقة ، صادرة عن حركة تذبذب تموجية في الأوساط المادية له صفة الانتظام والطابع الموسيقي المتناسق . تكون الإذن البشرية حساسة له .
هناك ثلاثة متطلبات لحدوث الصوت :ـ
§ مصدر يولد الصوت .
§ ووسط ينقله .
§ وأذن تعية .
ينتقل الصوت في الهواء على شكل موجات متتالية ، حيث تهتز جزئيات الهواء ، وتنتشر الموجات في جميع الاتجاهات ، وتسمع له عند وقوعها على جهاز السمع في الإذن.
تعتمد سرعة الصوت على الوسط الذي تنتقل فيه فمثلاً سرعة الصوت في الهواء حوالى 340م/ث ، وفى الماء حوالى 1490م/ث وفى المواد الصلبة مثل الفولاذ تكون سرعة الصوت 15مرة بقدر سرعته في الهواء ( النقيب، 1982م).
تتميز كل موجة صوتية بتردد خاص والتردد هو عدد الدورات التي تمر في نقطة معينة في الثانية الواحدة ، ويقاس التردد بوحدة الهيرتز . يمكن للأذن البشرية السليمة أن تميز الأصوات فيما بين 20000-20 ذبذبة /ث.
. أنواع الصوت :ـ
هنالك ثلاثة أنواع من الأصوات :
· الصوت البسيط : يتكون من نوع واحد من الأمواج ذات شكل مبسط ومنتظم وتردد يتكرر باستمرار .
· الصوت المركب : وفيه تختلط التموجات مع بعضها ولكنها تحتفظ بنظام يتكرر بانتظام .
· الضوضاء : وفيه تختلط التموجات بطريقة غير منتظمة وغير ثابتة بل تتغير باستمرار سواء من حيث موجاتها أو شدتها .
كيف يحدث السمع:-
نتقل الصوت للإنسان عن طريق الجهاز السمعي والذي يتكون من الإذن الخارجية ومهمتها تجميع الأصوات وعكسها إلى قناة الإذن الوسطي التي تنقل الصوت إلى غشاء الطبلة وهي تحمي الطبلة أيضا والأذن الوسطي وهى عضو الإحساس السمعي الرئيسي فتهتز الطبلة من فعل تردد الصوت وتنتقل الاهتزازات إلى سلسة العظام الموجودة في الإذن الوسطي حتى تصل للعظمة الثالثة فتندفع قاعدتها داخل الفتحة البيضاوية لتحدث موجة يختلف ارتفاعها في السائل الليمفاوي داخل القناة الحلزونية تبعاً لتردد الصوت . هذه الموجة تؤدى لاهتزاز الخلايا الحساسة المنتشرة على الغشاء السمعي فيؤدى ذلك لإثارة الأعصاب المتصلة بها والتي تنتقل الإشارات فيؤدى ذلك لإثارة الأعصاب المتصلة بها والتي تنقل الإشارات إلى المخ فيحس الإنسان بسماع الأصوات. (محاضرات في الصحة المهنية).
يمكن تعريف الضوضاء على أنها عبارة عن أمواج صوتية متولدة عن اهتزاز غير منتظم في المادة ، ضارة بسلامة الإنسان تسرى إليه عبر الهواء فتؤذي سمعة وأجهزته وتتلف أعصابه وتقلق راحته سواء حلت بصورة فجائية أو متقطعة أومستمرة.
مصادر الضوضاء :ـ
§ وسائط النقل من مركبات وقطارات والطائرات .
§ الضجيج المنبعث من الراديو والتلفزيون في المنازل ومكبرات الصوت والمسجلات في محلات بيع أشرطة الفيديو ، والموسيقى والمقاهي والمطاعم .
§ تنشأ الضوضاء في مختلف أماكن العمل الصناعية كما هو الحال في ورش المختصة بتشغيل المعادن وفى أعمال البرشمة والتجليخ وفى عمليات الحرارة والكبس في ألاماكن التي تستخدم فيها المؤثرات والمحركات والضاغطات.
قياس الضوضاء :
أجهزة قياس الضوضاء :
تشكل أجهزة قياس الضوضاء اكبر نسبة من مجموع أجهزة قياس عوامل البيئة الأخرى الخاصة بسلامة وصحة العمال .
واهم هذه الأجهزة :
· عداد قياس مستوىالصوت (Sound Level Meter ) هو الجهاز الأساسي لقياس الضجة وهو عبارة عن جهاز يدوي صغير ، وهو يتكون من ميكروفون ودائرة الكترونية (Electronic circuit) يتضمن اتينيوتر Attenuator ، مضخم Amplifier ، شبكات توازن ، عداد التأشيرIndicating وهو يقيس مستوى ضغط الصوت بالديسبل.
نقطة الصفر على المقياس تعادل مستوى ضغط للصوت يبلغ 0002. ميكروبار , يختلف مستوى ضغط للصوت تبعاً لتردد الصوت ويشاهد أقصي درجة لحساسية التجاوب عند الترددات التي تقع بين 1000الى 4000 تردد / ثانية أو هيرتز (H) ,ولابد إن تسمح عند قياس شدة الصوت بالتجاوز عن التغير في الاستجابة للأصوات ذات الترددات المختلفة.
بواسطة عداد قياس مستوي الصوت يمكن تقرير فيما إذا كانت هنالك حاجة لاستعمال معدات الوقاية الشخصية.
التجاوب الذبذبي للشبكات الثلاث يمثل تجاوب الإذن لشدة الصوت الواطئة ، المتوسطة ، العالية .
الأصوات الثابتة Steady sound بالتجاوب السريع Fast Response أما غير الثابتة un steady sound فيؤخذ متوسطاً بالتجاوب البطئ.Slow response
1. محلل الذبذبة : (Frequency Analyzers )
من الضروري معرفة توزيع الذبذبة للطاقة الصوتية ، فهي ضرورية في تخفيف الضجة لان التخفيف المحصل عليه بوسائل السيطرة يتباين مع الذبذبة (التردد ).[COLOR=Black]

[/color] وحدة قياس شدة الضوضاء هي الديسبل Decibel, dB وهى مكونة من مقطعين (ديسي ) ونعني عشر و( بل ) وهو مبتكرها الأمريكي A,G,Bell ومقدار البل هو لوغريثم النسبة بين الضغط الميكانيكي الناتج عن موجة الصوت وبين ضغط قياس مقداره 0.002 داين علي السنتمتر المربع. والديسبل هو اقل درجة صوت يمكن للشخص الجيد السمع أن يسمعها.
أنواع الضوضاء :
هناك نوعان من الضوضاء :
1. الضوضاء المتقطعة وهى التي تصدر عن أصوات المطارق أو الإنفجارات و تتميز بالارتفاع المفاجئ والانخفاض السريع .
2. الضوضاء المستمرة : وهى التي تصدر عن الماكينات والعمليات الصناعية الدائرة داخل أماكن العمل.


(د.م. يوسف الطيب) #10

أثار الضوضاء :ـ
الضوضاء الزائدة عن الحد لها نفس تأثير خطورة تلوث البيئة في مكان العمل الناتجة عن المواد الكيميائية السامة. وتسبب العديد من المشاكل الاجتماعية والصحية والعضوية والنفسية للإنسان.
تأثير الضوضاء علي العمال يتمثل في نوعين:
-التأثيرات السمعية .
-التأثيرات غير السمعية. .
التأثيرات السمعية :ـ
نعني بها تأثير الضوضاء على الجهاز السمعي.للضوضاء تأثير علي السمع إذ أنها تؤدي إلي نوع خاص من الصمم يدعي الصمم المهني (Occupational Deafness).
1- فقد السمع المؤقت (Temporary Threshold Shift):-
يمثل فقد السمع المهني التحول من الانحراف الحدي المؤقت إلي أخر دائم وغالبا ما يكون لذلك بداية تدريجية وغالبا غير متوقعة. أول علامة لفقد السمع المهني تغيير بسيط في قوة السمع تكتشف عند أجراء تخطيط للسمع عند المدى 4000 هيرتز . وقد تستقر استعادة القدرة السمعية ساعات متعددة وعلى الأخص إذا ما ارتفع حد العتبة السمعية بمقدار يجاوز 50 ديسيبل والنغمات النقية لها تأثير اشد من الضوضاء ذات الحزم الواسعة، والأصوات المتقطعة أكثر من الأصوات المستمرة. ويظهر أن هنالك ارتباط ما بين الأشخاص ذو الاستهدافية المرتفعة للانحراف الحدي المؤقت وفقد السمع المهني.
يصبح هذا التأثير أكثر وضوحاً عندما تكون ترددات كل من الصوتين متقاربة من بعضها وقد يؤثر التنقيع في تفهم الكلام، الأمر الذي قد تكون له مرجعاً مهماً في الصناعة، ومحددا للاتصالات أو مهدداً للسلامة.
2- فقد السمع الدائم (Permanent Threshold Shift):
يمثل التحول من الانحراف الحدي المؤقت إلى أخر دائم، غالبا ما يكون لذلك بداية تدريجية غير متوقعة أول علامة لفقد السمع المهني تغيير بسيط في قوة السمع تكتشف عند إجراء تخطيط للسمع عند المدى 4000 هيرتز ويمتد هذا التغيير في مراحل لاحقة ليشمل 3000ـ 6000 هيرتز.
أسباب الصمم المهني أن الصوت قد يحدث قوة ميكانيكية قوية علي طول جسم كورتي تهتز خلايا الغشاء فيزيائيا وان منطقة تردد 4000 هيرتز علي الغشاء هي الأكثر استعدادا للدمار الفيزيائي.
وبهذا يمكن التفريق ما بين فقد السمع المهني والأنواع الأخرى من الصمم التي تحدث لأسباب مرضية متعددة مثل كسر نخاع الجمجمة في حادث.
وقد لا يدرك المريض تماماً وجود أي إعاقة في قوة السمع إلى أن تتاثر ترددات المحادثة. وتقع تقع ترددات المحادثة ما بين 500- 2000 هيرتز.
قد يستقر حدوث صمم بهذه الدرجة من الشدة سنين للظهور ولكن ليس أدنى احتمال للانعكاس إذ انه يشكل دمار كامل لعضو كورتي.
عندما يحدث الصمم فانه يصبح دائما وثابتًا حتى ولو أزيل الخطر.وأحيانا قد يكون فقد السمع مسيطرا علي جانب واحد وهذا قد يكون عائدا لوضعية الرأس أثناء العمل وخاصة في حالة كون الضوضاء ذات طبيعة نابضة عالية.

الطنين FONT=Times New Roman[/font]:-
قد يشكو العمال من اثر الضجيج الذي يعانون منه في مكان العمل والذي يستمر تأثيره من بعد مغادرتهم العمل علي شكل رنين مستمر.
التأثيرات غير السمعية :ـ
1- التأثيرات النفسية:-
الضوضاء دون الـ 60 ديسيبل تؤثر في قشرة المخ وتؤدي الي استثارة القلق وعدم الارتياح الداخلي والتوتر والارتباك وعدم الانسجام والتوافق الصحي.
2- التأثيرات العصبية الوعائية:-
تحدث الضوضاء إضرابات في الجهاز العصبي والجهاز القلبي الوعائي.
3- تؤثر الضوضاء علي وظائف المعدة، والغدد الصماء وتؤدي إلي إضرابات.
4- للضوضاء تأثير علي إمكانية التخاطب والتفاهم بين الأفراد أثناء العمل مما يساهم في وقوع إصابات وحوادث العمل .
5- كما تحدث آلام في الرأس وفقدان الشهية والشعور بالضيق والاكتئاب.
العوامل التي تساعد الضوضاء في التأثير على العاملين:-
1- شدة الضوضاء التي تتأثر بالاتي:
‌أ. المسافة التي تفصل العامل عن مصدر الضوضاء
‌ب. مساحة المكان ونوع الجدران
‌ج. طبيعة الصوت وطول الموجة
2- مدة التعرض للضوضاء حيث إن العلاقة بين مدة التعرض للضوضاء وكفاءة الجهاز السمعي طر دية .
3- العوامل الشخصية التي تشمل:
‌أ. عمر الفرد
‌ب. الحساسية الشخصية
‌ج. الحالات المرضية .


(د.م. يوسف الطيب) #11

طرق التحكم في الضوضاء طرق التحكم في الضوضاء :ـ
تهدف مكافحة الضجيج إلي التوصل الي أقل مستوي ممكن للضجيج وذلك بإتباع أفضل الوسائل الممكنة وبتكلفة معقولة .أفضل الطرق فنيا واقتصاديا هي اختيار المكان والأساليب الإنتاجية التي تنجم عنها ضوضاء ضئيلة .
ويمكن مكافحة الضجيج بطريقتين هما:ـ
SIZE=5.الأسلوب المباشر والذي يهدف إلي مكافحة الضجيج في مصدره(كالمصنع , السيارة … الخ ) وتكون مكافحة الضجيج هنا إما عن طريق الحد من صدور الضجيج من المصدر نفسه أو منع انتشار الضجيج إلي البيئة المحيطة.[/size]
ويمكن عمل ذلك بواسطة :ـ
·تغليف الماكينات بواسطة مواد منفذه.
·تثبيت الآلات والماكينات فوق قواعد مرنه تسمح بامتصاص الاهتزازات ولا تسمح بحدوثها وإزاحتها.
·تخفيض الضجيج في القاعات الصناعية باستخدام المواد الماصة.
SIZE=5[/size].الأسلوب غير المباشر والذي يهدف إلي حماية الشخص من التعرض للضجيج عن طريق معدات الوقاية الشخصية ويجب أن تفي هذه المعدات بالشروط التالية :
- أن تمنع انتشار الضوضاء بصورة كافية.
- أن لا تثير هيجان الجلد في قناة الإذن الخارجية.
- أن تسمح بمرور الاتصالات الكلامية .
- أن تكون سهلة الاستعمال والتنظيف ورخيصة الثمن .
وهي انواع :
سدادة الإذن : تقلل سدادات الإذن الضوضاء بمقدار 8 الي30 ديسيبل، ومن ميزاتها أنها رخيصة ، سهلة الاستعمال في الورش عالية الحرارة، سهلة التوزيع ، ولا تعيق حركة الرأس . ولكن من عيوبها أنها تسبب مضايقات موضعية.
من مضارها اختلاف الأحجام وقد يصعب إيجاد الملائم لكل فرد كما أن نسبة تقليلها للضوضاء قليلة مع المقارنة مع الخوذات بالإضافة إلى احتمال دخول الأتربة والميكروبات أثناء وضعها في قناة الأذن مما قد تؤدي إلى التهاب أو حساسية في الأذن.
الخوذة : عبارة عن معدات تغطي الرأس والأذنين في آن واحد وتتكون من طبقتين بينهما مادة تمتص الأصوات ومن فوائدها القابلية على امتصاص الضوضاء أكثر من السدادات وأنها ذات حجم واحد يصلح لمعظم الأفراد وسهلة الارتداء ويمكن ارتدائها عند حدوث التهاب في الأذن أما مضارها فإنها غير مريحة في الأجواء الحارة وليس من السهل حملها ومن الصعب ارتدائها إذا كان الفرد يرتدي النظارات الطبية كما أنها تحدد حركة الرأس وغالية الثمن بالمقارنة مع السدادات .وهي تقلل الضوضاء لحدود 40 الي50 ديسيبل. .
واقيات الإذن : تتكون من البلاستيك ومؤلفة من طبقتين بينهما مادة تمتص الأصوات بحيث تمنع نقل الأصوات إلى غشاء الطبلة وأنها أكثر واقية من سدادات الاذن. .وهي تقلل الضوضاء بمقدار 25 إلي 40 ديسيبل.
وسائل أخري: مثل تقليل عدد الأعمال التي تتضمن التعرض للضوضاء، تقليل مدة التعرض ، إعطاء التعليمات اللازمة وتمرين العمال المعرضين لمخاطر الضوضاء للوقاية منها.
1.أجراء الفحص الطبي الأولي للعاملين في أماكن العمل التي يزيد مستوي الضجيج فيها عن 85 ديسيبل.
2.أجراء الفحوصات الدورية كل 6 شهور من اجل الوقوف علي الحالة الصحية وقوة السمع للعاملين ومعرفة مدي تأثرهم بالضجيج.
3.توعية العاملين بمخاطر الضجيج ووسائل الوقاية المتاحة وأهميتها.
برنامج المحافظة علي السمع
تتعدد مكونات برنامج المحافظة علي السمع ، تشمل تقليل شدة الضوضاء عند المصدر ، تحديد التعرض مع أو بدون استخدام واقيات الإذن والمعايرة الروتينية لاماكن العمل والعمال المعرضين لها .
ويمكن تخفيض شدة الضوضاء عند المصدر بتطويق مصادر الضوضاء بقواطع عازلة للصوت وتهدئة أنظمة الشفط العادمة وتطويق الماكينات التي يصدر عن تشغيلها ضوضاء أو تشغيل الماكينات المصدرة للضوضاء عن بعد من داخل حجرة معزولة يعمل بها العامل. ويجب إن يضع الأخصائي الصناعي في اعتباره التحكم في الضوضاء كعامل هام عند اتخاذ القرار باختيار الماكينات الجديدة أو تقرير استخدام عمليات معينة من بين عدد من العمليات التي يمكن استخدامها.ويجب إن لا يتجاوز التعرض للضوضاء علي مدي 8 ساعات يوميا مستوي 90 ديسيبل (أ) مع افتراض ثبوت مستوي شدة الضوضاء نسبيا.


(د.م. يوسف الطيب) #12

المخاطر الميكانيكية [SIZE=3][COLOR=black]الفصل الثالث
المخاطر الميكانيكية

المقصود بالمخاطر الميكانيكية هي المخاطر التي تنجم عن :
1- حركة الآلات وأجزائها كآلات القوى المحركة وناقلات الحركة ( المخارط – المقاشط).
2- الآلات والأدوات اليدوية ( كالمفاتيح – الشواكيش – والمناشير وخلافة ).
3- السلالم والأدراج .
والآن سوف نتناول هذه المخاطر من حيث أسباب الإصابة والوقاية منها

 أولا : حركة الآلات وأجزائها المتحركة

أ) أسباب الإصابة من الآلات المتحركة
1- الاتصال المباشر بين العامل وبين الأجزاء المتحركة للآلة .
2- الحركة العشوائية للأجسام المتحركة .
3- خطأ أو تلف في التوصيلات أو في عمليات التشغيل .
4- خطأ إنساني كالفضول أو حب الاستطلاع والاستهتار .
5- التعب أو الخوف أو المرض أو الشرود الذهني للعامل .

ب) طرق الوقاية من مخاطر حركة الآلات وأجزائها :
1- تصميم الحواجز الواقية إما معدنية أو غير معدنية ، ثابتة أو متحركة وذلك حسب نوع الآلة وطبيعة العطية الميكانيكية .
ويراعي عند تصميم الحواجز الواقية للآلات المتحركة الشروط الآتية :
أ‌- أن تحول دون وصول العامل أو احد أعضاء جسده إلى منطقة الخطر طول فترة العمل.
ب‌- أن لا تضايق العامل أو تعوقه عن العمل .
ت‌- أن تكون مناسبة بحيث لا تكون سبب تعطيل الإنتاج .
ث‌- أن تعمل اتوماتيكيا أو نصف اتوماتيكيا .
ج‌- أن تقاوم الصدأ والتآكل .
2- التدريب الكافي المستمر على طريقة استخدام الآلات والمعدات المتحركة .
3 ارتداء مهمات الوقاية اللازمة لتجنب الحركة الطائشة لأجزاء الآلة أو الخام المستخدمة وذلك مثل النظارات الواقية ضد الرايش والقفازات – افرول مرايل خاصة.

 ثانيا : الآلات والأدوات اليدوية
تعتبر مخاطر العمل الأساسية في الصناعات اليدوية ما ينشأ عن استخدام العدد والآلات التي تستعمل في تلك الصناعات أو الحرف الصغيرة ولعلنا لا نختلف في هذه العدد والآلات متعددة الأنواع والأغراض ويصعب حصرها ولكن هناك قواعد عامة يتعين مراعاتها لضمان السلامة من مخاطر الأدوات والعدد اليدوية وهذه القواعد هي
قواعد عامة يمكن مراعاتها لضمان السلامة من مخاطر الأدوات والعدد اليدوية .
1- يجب التأكد من صلاحية كل عدة أو آله قبل استعمالها .
2- يجب ألا تستعمل العدة أو آله في غير ما وضعت به (الأله المناسبة للعمل المناسب ).
3- يجب أن تكون واجهة الآلة في غير اتجاه العامل الذي يعمل عليها .
4- يجب التحكم جيدا في القبس على الأله عند استخدامها .
5- يجب عدم العبث في المعدات والاستهتار بها مع الآخرين .
6- يجب حفظ الأدوات في مكان مخصص لذلك بحيث تكون مأمونة ونظيفة .
7- التدريب الكافي على استخدام الآلة الخاصة بأعمال معينة .

 ثالثا : السلالم والأدراج

أ- السلالم والأدراج الثابتة
وهذه يجب أن تكون ذات ثقل مناسب ولا يقل عرضها عن 24 سم وارتفاعها عن 13 سم إلى20 سم متساوية الارتفاع وتزويدها بأسوار خارجية ( درا بزينات ) وتزويدها بوسيلة أضاءه مناسبة.

ب) السلالم المتعلقة
وهي إما منفردة أو مزدوجة أو على عجل أو سلم ألمطافي ، ويجب أن تكون مصنوعة من المعدن أو الخشب المتين ، على ألا تقل المسافة بين جانبي السلم عند القاعدة عن 30 سم. في السلالم التي لأتزيد عن 3 أمتار وتزداد المسافة 2،5 سم لكل متر زيادة بالطول وتزيد قاعدة جانبي السلالم المتنقلة بقاعدة من مادة لانزلق أو سلاسل لربط السلم بالحائط .

والبقية تاتي قريبا ,[/color][/size]


(د.م. يوسف الطيب) #13

المخاطر الكهربائية [SIZE=3][COLOR=black]الفصل الرابع
المخاطر الكهربائية:.

تعتبر الكهرباء من أهم مصادر الطاقة ، فإنها لهذا السبب تستخدم في جميع المجالات وجميع المهن وداخل المنازل لذلك فإن أي إهمال في اتخاذ احتياطات السلامة والوقاية اللازمة قد يؤدي إلى وقوع حوادث جسيمة بسببها .

  الكهرباء نوعان : 

 النوع الأول: يعرف بالكهرباء ألتياريه – وهي تتولد من المولدات الكهربائية أو البطارية الجافة على شكل تيار مستمر أو ذبذبات متغيرة .
 النوع الثاني: يعرف بالكهرباء الأستاتيكية – وهي وتتولد نتيجة احتكاك بعض المواد وتكون على شكل شحنات تتراكم على أسطح هذه المواد حتى إذا زادت كميتها ولا مست موصلا كهربائيا تتفرغ شحنتها مسببة شرارة كهربائية شديدة قد ينجم عنها اشتعال أو انفجار المواد القابلة للاشتعال والانفجار القريبة منها . وقبل البدء في توضيح مخاطر الكهرباء والوقاية منها سوف نعرض بعض الوحدات الأساسية القياسية للكهرباء .
1- الفولت : وهو وحدة قياس فرق الجهد الكهربائي الذي تسبب في سريان التيار الكهربائي .
2- الأمبير : هو وحدة قياس شدة التيار المار في وحدة من الزمن ,
3- الأوم : هو وحدة قياس مقاومة موصل في الدائرة الكهربائية التي يتسبب عنها انخفاض في الجهد .

  والعلاقة الأساسية بين الجهد وشدة التيار والمقاومة هي 

شدة التيار (الأمبير) = الجهد (الفولت)
المقاومة(الأوم)

مصادر الخطورة في توليد ونقل الطاقة الكهربائية
1- المحولات الكهربائية .
2- كابلات وأسلاك نقل التيار الكهربائي .
3- لوحات توزيع التيار الكهربائي .
4- المحطات والمولدات الكهربائية .
5- الأجهزة الكهربائية المتنقلة ( تلفزيون – راديو – مكنسة كهربائية – مكواة …الخ )
6- المفاتيح والبرواز والقواطع الكهربائية .

أخطار الكهرباء
 أولا : تسبب الصعق الكهربائي للإنسان ويتوقف تأثيرها على الإنسان على العوامل الآتية :
1- كمية التيار المار في جسم الإنسان .
2- مقاومة الجسم للتيار .
3- درجة جفاف الجلد ، فالجلد الجاف له مقاومة كبيرة للتيار الكهربائي .
4- أهمية العضو الذي يمر به التيار كالمخ والقلب .
5- مدة سريان الجسم في التيار .
6- نوع التيار ، فالتيار المستمر أقل من التيار المتغير المتساوي معه في الشدة .

الإصابات التي تتخلف عن التيار الكهربائي

1- الصدمات الكهربائية .
2- الحروق : وتتفاوت من الحروق البسيطة إلى الشديدة حسب شدة التيار .
3- انبهار العين وتسبب عتامة العدسة .

جرعات شدة التيار المؤثر على الأشخاص
التيار الكهربائي المسموح به
المقدار التأثير
واحد ميللي أمبير أو أقل لا يشعر أو يحس به لإنسان
من 1 إلى 8 ميللي أمبير - يحس الإنسان بالصدمة الكهربائية.

  • تكون الصدمة غير مؤلمة
  • يمكن للفرد أن يتحمل مرور ذلك التيار في جسمه دون أن يفقد سيطرته على عضلاته
    التيار الكهربائي الغير مسموح به من 8 إلى 51 ميللي أمبير يحدث صدمة كهربائية مؤلمة
    لايمكن للفرد أن يتحمل مرور ذلك التيار في جسمه دون أن يفقد السيطرة على عضلاته .
    من 15 إلى 20 مللي أمبير - يحدث صدمة كهربائية مؤلمة.
  • يفقد السيطرة على العضلات لمجاورة للنسيج العضلي.
  • لا يمكن للفرد أن يحتمل مرور ذلك التيار في الجسم .
    من 20 إلى 50 مللي أمبير - ألام شديد.
  • صعوبة في التنفس .
    من50إلى100 مللي أمبير اضطراب في دقات القلب
    من 100 إلى200 مللي أمبير هذه الحالة تسبب الوفاة في الحال
    200 مللي أمبير وما فوق - حروق شديدة.
  • تقلص عضلي شديد .
  • توقف القلب خلال مدة الصدمة
  • الوفاة في الحال.

والبقية تاتي قريبا ,[/color][/size]


(د.م. يوسف الطيب) #14

المخاطر البيولوجية والذرية [COLOR=Green][size=4]الفصل الخامس
المخاطر البيولوجية والذرية

 أولا : المخاطر البيولوجية
إن للمخاطر البيولوجية تأثير قوي وخطير عند التعرض لها ، فهي تؤدي إلى الوفاة أو الإصابة بالأمراض المتوطنة أو المستوطنة أو المعدية وتكمن المخاطر البيولوجية في التعرض للإصابة بالميكروبات أو الجراثيم أو الفيروسات .

طرق الإصابه بالمخاطر البيولوجية
1- عن طريق الجهاز التنفسي ( تلوث الهواء )
2- عن طريق المأكل والملبس ( الطعام الفاسد واستخدام المياه الملوثة )
3- عن طريق الجلد ( الحشرات الضارة والميكروبات ) .
4- الأمراض التي تسببها الأخطار البيولوجية ( التينانوس –الملاريا – الأمراض الجلدية )

الوقاية من المخاطر البيولوجية
1- النظافة الشخصية المستمرة من حيث الملبس _ مكان الإقامة – المأكل .
2- رش المبيدات القاتلة للحشرات والجراثيم داخل مكان العمل أو المنزل .
3- عدم استخدام أي مياه ملوثة في أي أغراض شخصية .
4- عدم جعل الأطفال باللعب واللهو في الأرض الملوثة .
5- العمل على مقاومة الحيوانات الناقلة للجراثيم والميكروبات من الفئران والكلاب الضالة وكذلك القطط الضالة .
6- العمل على التطعيم ضد الأمراض المعدية والخطرة في مراكز الصحة عند ظهور أو إصابة في أماكن العمل أو في المنازل .
7- حجز المصاب بعيدا عن أهلة وأصدقائه إلى أن يتم الشفاء من هذه الأمراض .
8- ارتداء مخمات وقاية شخصية عند التعرض لمصادر ملوثة بالميكروبات والجراثيم مثل البدل من المطاط أوp v c وذلك القفازات والأحذية المطاطية العالية (تزلك ) نظارات واقية للعين .
إن الإصابة بالمخاطر الذرية تنشأ عند التعرض للإشعاعات الناتجة عن الانفجار الذري ألتدميري أو عند استخدامه للطاقة الذرية في السلم وهذه الإشعاعات هي
1- إشعاع ألفا : وهي عبارة عن جزئيات مداها ضعيف في الهواء مضرة جدا لمسافة 10 سم على الأكثر ويتلاشى بسرعة ، به شحنة كهربائية موجهة لا يخترق الجسم .
2- إشعاع بيتا : وهي عبارة عن جزيئات صغيرة جدا (الكترونيات ) مداه أشد في الهواء حوالي 45 متر يخترق حوالي 1 ملم من الألمنيوم ويخترق الجسم البشري وبه شحنة سالبة .
3- أشعاع جاما : وهي عبارة عن أشعة مداه في الهواء يصل إلى ألاف الأمتار وبه طاقة ولا يحمل أي شحنة وتخترق أي شيء عدا سمك معين من الرصاص حوالي 5-10 سم حسب قوة المادة المشعة لهذه الإشعاعات .

طرق الإصابة بالمخاطر الذرية
1- التعرض المباشر للمواد المشعة أو نظائر المواد الكيماوية المشعة .
2- التعرض لعمليات التصوير بالأشعة ( أشعة جاما )
3- التعرض لجو ملوث بالأشعة الذرية لم يكن قد تم تطهيره .

طرق الوقاية من المخاطر الذرية 

1- ارتداء الملابس الخاصة المصنوعة من مادة الرصاص أو المبطنة به عند التعرض لبعض المواد النشطة .
2- استخدام جهاز لقياس السرعات الإشعاعية عند الدخول للمخازن أو التعامل مع المواد النشطة .
وهذا الجهاز هو عبارة عن قلم يوضع على الصدر لقياس نسبة الجرعات التي امتصها الجسم وعليه يكون الخروج من هذا المكان فورا عندما تبدأ قراءة القلم عن أقرب نسبة جرعات آمنة وغير مضرة .
2- وضع لوحات تحذيرية وتنبيهيه عند الأماكن التي بها مواد مشعة أو أثناء استخدام أجهزة التصوير بالأشعة .

والبقية تاتي قريبا ,
[/size][/color]