حقائق وخرافات ( الهجره في ربيع ولا محرم )


(mona-alsaieg) #1

الهجرة كانت في ربيع الأول ولم تكن فى المُحرم

[COLOR=#000000]

هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم كانت في ربيع الأول ولم تكن في المحرم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

هناك خطأ كبير منتشر بين الناس ، وهو أنهم يحسبون أن النبي صلى الله عليه وسلم
كانت هجرته في بداية السنة المعروفة بالسنة الهجرية،
وعند المحرم يحتفل الناس بالهجرة ويحتفلون ببداية السنة،

والصحيح أنه لا علاقة بين بداية السنة الهجرية وبين الهجرة.

قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة يوم الاثنين حين اشتد الضحى لاثني عشرة خلت من ربيع الأول.

قال ابن هشام : حتى هبط بهما بطن رئم ثم قدم بهما قباء على بني عمرو بن عوف لاثنتي عشرة ليلة خلت من شهر ربيع الأول يوم الاثنين حين اشتد الضحاء وكادت الشمس تعتدل .[COLOR=#000000]

[/color]


وقال ابن سعد: أنا محمد بن عمر، عن أبي بكر أبي سبرة وغيره قالوا: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يسأل ربّه أن يريه الجنّة والنّار، فلمّا كان ليلة السبت لسبع عشرة خلت من رمضان، قبل الهجرة بثمانية عشر شهراً . (يعني في شهر ربيع الأول).

قال ابن كثير : وقال أحمد: حدثنا روح بن عبادة ثنا زكريا بن إسحاق عن عمرو بن دينار قال: إن أول من ورخ الكتب يعلى بن أمية باليمن، وأن رسول الله صلى الله عليه وسلم قدم المدينة في ربيع الأول وأن الناس أرخوا لأول السنة.


قال ابن كثير : فقدم رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الاثنين قريبا من الزوال وقد اشتد الضحاء.

قال الواقدي وغيره: وذلك لليلتين خلتا من شهر ربيع الأول.

وحكاه ابن إسحاق إلا أنه لم يعرج عليه ورجح أنه لثنتي عشرة ليلة خلت منه، وهذا هو المشهور الذي عليه الجمهور.[/color]

الكاتب: محمد سعد عبدالدايم

[COLOR=#000000]

المصدر[/color]

صيد الفوائد - بتصرف يسير