فصاحة أعرابي في اللغة العربية


(dr_khaled) #1




يحكى أن تاجراً تعرض له قطاع الطريق وأخذوا ماله فلجأ إلى المأمون العباسي ليشكو إليه وأقام ببابِه سنةً فلم يؤذَن له : فارتكَبَ حيلةً وَصَل بها إليه ، وهي

: أنه حضر يوم الجمعة ونادَى
يا أهل بغداد اشهدوا علي بما أقول
وهو أن لي ما لَيس لله
وعندي ما ليس عند الله
ومعي ما لم يخلُقه الله
وأحب الفتنة وأكره الحق
وأشهد بما لم أرَ
وأصلي بغير وضوء

فلما سمعه الناس حملوه إلى المأمون
فقال له : ما الذي بلغني عنك ؟
فقال : صحيح
قال : فما حملك على هذا ؟
قال : قُطع علي وأخذ مالي ولي ببابك سنة لم يؤذن لي
ففعلت ما سمعت لأراك وأبلغك لترد عليَّ مالي
قال : لكَ ذلك إن فسَّرتَ ما قلتَ
قال : نعم
أما قولي : إن لي ما ليس لله
فلي زوجة ووَلَد ، وليس ذلك لله
وقولي عندي ما ليس عند الله
فعندي الكذب والخديعة ، والله بريء من ذلك
وقولي : معي ما لم يخلقه الله
فأنا أحفظ القرآن ، وهو غير مخلوق
وقولي : أحب الفتنة
فإني أحب المال والولد
لقوله تعالى : إنما أموالُكم وأولادكم فتنة

وقولي : أكره الحق
فأنا أكره الموت وهو حق
وقولي : أشهد بما لم أَرَ
فانا أشهد أن محمدا رسول الله , ولم أرَه
وقولي : أصلي بغير وضوء
فإني أصلي على النبي بغير وضوء
فاستحسن المأمون ذلك وعَوَّضه عن ماله

(طيب) #2

جميل جداً …مشكور اخي على الموضوع


(أبو أنس المصري) #3

قصة ظريفة ولكني لا أعتقد صحتها، لأن الذي ألفها من حظه أنه لم يجد إلا المأمون لينسب إليه هذه القصة، لو نسبها للرشيد لكنا ظنناها حق، ولكن المأمون لا يؤمن بأن القرءان “كلام الله غير مخلوق” وإنما هو ممن يقول بخلق القرءان، وتبعه على ذلك المعتصم بجهالة، وعذبا “معاً” علماء المسلمين من أجل أن يقولوا كلامهم فيما يعرف “بفتنة خلق القرءان” التي وقع فيها المأمون والمعتصم، واشهر من عذب فيها الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله


(dr_khaled) #4

العفو أخي طيب


(dr_khaled) #5

الله أعلم أخي أبو أنس ربما معك حق فأنا لم أطلع على هذه القضية
بارك الله فيك


(محمد حمدى ناصف) #6

اللهم اهدنا الى الصواب

[SIZE=+0][CENTER][SIZE=+0][CENTER][SIZE=+0][CENTER][SIZE=+0][CENTER]

[/size][CENTER]

[/center]

[/center]
[/size]



[/center]
[/size][/center]
[/size]
[SIZE=+0]

شكرى تقديرى [/size][/center]