الجماعات السلفية: جناة.. أم مجنى عليهم؟


(system) #1

الجماعات السلفية: جناة… أم مجنى عليهم؟
أرجع عدد من خبراء السياسة، وعلماء دين، ظهور السلفيين، إلى انتهاء القمع الذى تعرضوا له فى عهد النظام السابق، مقللين من خطورتهم «السياسية»، لانعدام خبرتهم فى هذا المجال. فيما اعتبر الدكتور أبوالبخارى، المنسق العام لائتلاف دعم المسلمين الجدد، أحد قيادات الحركة السلفية، أن عودة الحركة السلفية للعمل، بعد تعرضها للاضطهاد والتهميش منذ نشأتها، «رجوع للحق».
وقال، «أبوالبخارى»: إن السلفيين موجودون فى المجتمع، ولكن أجهزة الأمن كانت تحاول بين الوقت والآخر فرض سيطرتها عليهم، ومنعهم من العمل ونشر الدعوة. مؤكداً أن ذلك لا يعنى أن الحركة السلفية كانت منزوية أو بعيدة عن العمل، ولكن عندما أتيح لها العمل فعلت ذلك. وأكد أن السلفيين شاركوا فى الثورة ولم ينفكوا عنها منذ أول يوم، بل كانوا موجودين فى مداخل ومخارج ميدان التحرير، لحماية الثورة والدفاع عنها بكل غال وثمين.
من جانبه، قال الدكتور عمرو الشوبكى، الخبير بمركز الأهرام للدراسات الاستراتيجية، إن السلفيين كانوا موجودين فى عهد النظام السابق، ولكن محصورون داخل أطر دينية، ولا يسمح لهم بالحديث عن السياسة والعمل بها، وكانوا يعتمدون على فكرة طاعة أولى الأمر، مؤكداً أن ظهورهم القوى الآن يأتى فى ظل غياب سلطة الدولة وضعفها.
وقال «الشوبكى»، إن السلفيين، لم يمارسوا السياسة، لأنهم كانوا ممنوعين من ممارستها، وهو ما أدى إلى انعدام خبرتهم فى هذا المجال، مشيراً إلى أن تحويلهم «الاستفتاء» إلى «غزوة للصناديق» دليل على انعدام الخبرة.
وأكد أنه لن يكون للسلفيين مستقبل سياسى، ولكن سيمثلون جماعة ضغط سياسية كبيرة وقوة تصويت لا يمكن الاستهانة بها، مستبعداً أن يكون لهم دور فى البرلمان.
وفيما يتعلق بطرق التعامل معهم، قال «الشوبكى»، إنه لابد أن يكون عن طريق القواعد السياسية والقانونية المعروفة، محذراً من تحولهم لممارسة العنف والإيذاء لمخالفيهم فى الرأى. وأرجع الدكتور عمر هاشم ربيع، الخبير بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، ظهورهم على الساحة بشكل كبير، إلى «زوال نظام مبارك الذى كان يقمعهم»، لافتاً إلى أن «السلفيين» كانوا أقرب لنفاق الرئيس السابق، وكان بعضهم مخبرون لأمن الدولة، وأغلبهم صامت خوفا من البطش- على حد قوله.
وأبدى «ربيع»، خوفه من تأثيرهم على دور الأزهر على المدى البعيد، «لأنهم ينشرون فكرهم بشكل سريع، وهى أفكار تحمل طابعاً دموياً»، مضيفاً، أنه لابد من التعامل معهم فى نطاق القانون. من جانبه، أرجع الدكتور عبدالمعطى بيومى، عميد كلية أصول الدين السابق، عضو مجمع البحوث الإسلامية، ظهور السلفيين، إلى جو الحرية التى سادت مصر مؤخراً، مطالباً بفتح المجال أمامهم لإبداء رأيهم «على أساس القاعدة الذهبية التى تقول رأيى صواب يحتمل الخطأ ورأى غيرى خطأ يحتمل الصواب».
وأكد «بيومى» انعدام قدرتهم على التأثير فى دور الأزهر، لأن الأزهر يحتوى، منذ أكثر من ١٠٠٠ عام، جميع التيارات الفكرية، معتبراً أنه لا خوف على المجتمع منهم، إلا إذا أعطوا أنفسهم الحق فى مخالفة القانون، لأن الحرية لا تعنى البلطجة.
وقال الشيخ سيد زايد، عضو لجنة الفتوى بالأزهر، إن السلفيين لا يعبرون عن الوسطية فى المجتمع، لأن دعوتهم لهدم القبور والأضرحة، وقطعهم أذن شاب مسيحى، ليست دعوات حكيمة، وإنما فوضى لابد من وقفها بسرعة، مضيفاً، أن «السلفيين الحقيقيين» ، لا يرفعون السلاح ولا يهدمون الأضرحة.
ونصح «زايد»، السلفيين بــ«الالتزام بأدب الحوار والمناظرة والدعوة بالحكمة والموعظة الحسنة كما قال الله فى كتابه»، داعياً إياهم بأخذ حقهم، إن كان لهم حق، بالقضاء وليس بالقوة والبلطجة.
وطالب الشيخ فؤاد عبدالعظيم، وكيل الأوقاف الأسبق، السلفيين باحترام مؤسسة الأزهر، ومجمع البحوث الإسلامية، ووزارة الأوقاف، ودورها فى المجتمع، مؤكداً أن مصر دولة مدنية مرجعها الإسلام.


(أبو أنس المصري) #2

«زوال نظام مبارك الذى كان يقمعهم»، لافتاً إلى أن «السلفيين» كانوا أقرب لنفاق الرئيس السابق، وكان بعضهم مخبرون لأمن الدولة، وأغلبهم صامت خوفا من البطش- على حد قوله.
وأبدى «ربيع»، خوفه من تأثيرهم على دور الأزهر على المدى البعيد، «لأنهم ينشرون فكرهم بشكل سريع، وهى أفكار تحمل طابعاً دموياً»، مضيفاً،

عجب والله هذا الكلام أن يخرج من واحد له أدنى باع في الدراسات السياسية، السلفيون كانوا ينافقون الرئيس الذي كان يقمعهم؟!! أنا بصراحة مش فاهم، طاب كانوا باقيين على آيه علشان ينافقوه، وبعدين ما شيوخ كتير من الأزهر كانوا ينافقون الرئيس عياناً بياناً زي طنطاوي وغيره ليه ما قمعهوش هو كمان، والله العالم دي يا فاكرينا طرش ومش سامعينهم، يا إما فاكرينا هبل ومش فاهمينهم، لأن هذا الكلام لا يقال أبداً لواحد ينتظر رد ممن يسمعه
أما حتة الأزهر بسعادة الخبير السياسي الذي لا يعرف أي شئ عن السلفيين، فسعادته لا يعرف أن هناك أصلاً عمداء كليات أزهرية بل ورؤساء أفرع سلفيين، أحسن له إنه كان يقول زي ما قال عمرو أديب “انا ما أعرفش حاجة عن السلفيين”

وقال الشيخ سيد زايد، عضو لجنة الفتوى بالأزهر، إن السلفيين لا يعبرون عن الوسطية فى المجتمع، لأن دعوتهم لهدم القبور والأضرحة، وقطعهم أذن شاب مسيحى، ليست دعوات حكيمة، وإنما فوضى لابد من وقفها بسرعة، مضيفاً، أن «السلفيين الحقيقيين» ، لا يرفعون السلاح ولا يهدمون الأضرحة.

أهو ده بقى إللي جاب من الآخر، أنا مش عارف هو الشيخ زايد كان مع أصحاب الكهف ولا حاضر معانا، سلفية مين إللي هدوا أضرحة وقطعوا ودان، لم يشهد التاريخ أبداً أن السلفيين لوثوا أيديهم بدماء أو أنهم دنسوا ألسنتهم بتكفير، إلا ما وقع سقطة من حازم شومان في بنت البرادعي وعاد عنه خلال أيام قليلة معدودة، فيما عدا هذه فأنا أتحدى كل أهل الأرض

فعلاً بجد، “لست يا مصر بأرض للكرام مادام يرعى واديك اللئام”، والله يا شباب هذه الكلمة صغتها وأنا ابن 16 سنة ولا زلت أحفظها ويجبرني التاريخ أن أرددها من الفينة إلى الفينة

تماماً بتمام عندما خرج عضو لجنة فتوى سابق وقال سعادة العالم العلامة الحبر الفهامة أن يقبل أن يكون رئيسنا “مجنون”، تخيلوا “مجنون”!! ولا عجب فقال الله عن اليهود “كمثل الحمار يحمل أسفاراً بئس مثل القوم الذين كذبوا بآيات الله”، المجنون في الشرع مرفوع عنه القلم، لو قتل لا يقتل، ولو سرق لا تقطع يده، بل مسؤوليته تعود على وليه، حتى “ماله” الذي يرثه من أبيه ليس له حق التصرف فيه، وإنما ينظمه له وليه، فكيف بهذا المجنون أن يصير حاكماً علينا يا سعادة العالم، وبعد الكلام ده تقولوا السلفيين سووا والسلفيين عملوا والسلفيين خطر على الأزهر، … يا عجبي


#3

مع احترامى ليك يا ابو انس انا رايى موضوع السلفيين مش نقاق لمبارك انما هو اطاعه ولى الامر سواء مبارك او غيره طالما مسلم هيطيعوه حتى وان كان فاسد وعلشان كده حرموا المظاهرات بإدعاء انها لاغراض دنيوية وفى ظل العلاقات السعودية الجيدة مع مبارك كان من الصعب حتى انتقاده وخصوصا من خلال القنوات الاسلامية السعودية التى كانوا دائما يهاجمون منها معارضى مبارك وهذا ما اثار استياء الكثيرون

ولكنى سانظر على الرئيس الجديد وعلاقته مع السعودية فان كانت علاقته مع السعودية غير جيدة مثلا كالبرادعي
هل سيظل السلفييون على نفس مبدا اطاعة ولى الامر ام لا ؟

طبعا كلامى ليس لكل الدعوة السلفية فهناك الكثير من الشيوح المستقليين امثال الشيخ حسان والشيخ يعقوب


(con_eng) #4

الموضوع ان فى ناس بتحسب على السلفية وهما دول السبب فى الادعاءات على الدعوة السلفية
وانا اشرت ان مش كل واحد اطلق لحيته بقي سلفى
يعنى حقيقي فى ناس حرمت المظاهرات وناس بتحبس شيوخ اوقاف فى الجوامع وتعلن اعلان اشهار المسجد :slight_smile: الناس دى مطلقة لحيتها وبتقول احنا سلف خلاص يبقي السلفين وحشين وما يطلق على الجزء يطلق على الكل ولابد من تعميم القاعدة ---- الاعلام ولو لاحظت الاعلام لا يستضيف شخص يتحدث عن الدعوة السلفية وهو اهل لها دائما يختاروا من حولهم علامات تعجب واستفهام واحيانا فصلة منقوطة

سمعتوا آخر نكته
كنت بقرأ عن موضوع كنيسة عين شمس فلقيت احد الاقباط غاضب بشدة وبيقول "هيه البلد دى عمرها ما هتتقدم ولا هتطور طول ما هىه مبتراعيش غير حقوق المسلم بس "ههههههههههههههههه
لا ولا دى لما الشيخ محمد حسين يعقوب كان بيقول بيقولوا علينا احنا عملاء امن الدوله … دى مش نكته بقي دى صدق او لا تصدق

مش بقولكم …رايحه على فين يا مصــــــــــــــــــــــــر!


#5

بالنسبة لموضوع المظاهرات دا كان الموقف الرسمي للدعوة السلفية فى الاسكندرية عدم المشاركة بدعوي القتن
http://www.salafvoice.com/article.php?a=5115
ولكن طبعا هناك بعض الشيوخ من شارك بالمظاهرات كالشيخ محمد عبد المقصود


(أبو أنس المصري) #6

يا أحمد أولاً طاعة ولي الأمر واجبة، أليس كذلك؟ ووجود تنظيم داخل التنظيم الأكبر وهو الدولة هو أمر مخالف للدين، وأنا لا أقصد هنا بالتنظيم بالعمل الجماعي المنظم، ولكني أقصد بالتنظيم أن يكون هناك أميراً لمجموعة معينة تسمع له وتطيع وتبايعه فهذا أمر مخالف للشريعة ولا شك.

أما قضية إن السلفيين ما كانوش ينتقدوا السياسة أو الرئاسة، فما لا تعلمه يا سيادة الباشمهندس أحمد (لأنك تأثرت بالإعلام المضلل وبالعم جوجل)، لأن السلفيين يا باشمهندس أحمد وقفوا على ثغر لم يقف عليه أحد، يا هندسة السلفيون كانوا “حراس العقيدة والسنة النبوية” في ظل تسيس المؤسسة الدينية الكبرى وهي الإفتاء والأزهر وهذا أمر ملاحظ، ولو انخرط السلفيون في السياسة في ظل النظام السابق خلاص بروحوا للأخوان وخلاص، ولكنهم يا هندسة كرسوا كل حياتهم ومجهودهم للحفاظ على البقية الباقية من الشريعة الإسلامية، فلولا السلفيون لكانت مصر دولة صوفية بحته وكان زمانك وانت نازل من ألمانيا قبل ما تعدي على والدك ووالدتك كان لازم تاخدلك ترانزيت عن المرسي أبو العباس أو السيد البدوي، ولكن بفضل الله ثم بفضل السلفيين وصلت دعوة التوحيد لقرى مصر ونجوعها قبل المدن

يا شباب هذه نقطة لابد أن نعلمها جميعاً قال الله جل وعلا :“وما كان المؤمنون لينفروا كافة”، مش كل الناس تتكلم في السياسة وتنسى الدين، بعد كده هايروح الدين تماماً، يا جماعة لولا ثبوت الإمام أحمد بن حنبل أمام المأمون كان زمانا كلنا دلوقت معتزلة، ولولا ثبوت السلفيين أمام القمع الفكري العقدي للمؤسسة الدينية المسيسة خلال 50 عاماً مضت لكان كلنا دلوقت “أشاعرة صوفية”، طبعاً يمكن كتير منكم مش عارفين يعني آيه أشاعرة فعلشان كده مش متخيلين حملة الإنقاذ التي قامت بها الدعوة السلفية، يا أخواني قبل السلفيين من كان يعرف الحديث الصحيح والحديث الضعيف، من كان يعرف البدعة والسنة، من أقام سنة صلاة العيد في الخلاء، من أقام وأظهر سنة اللحية، من أقام سنة تقصير الثياب، من أحيا سنة زكاة الفطر، من علم الناس كفارة اليمين، من أقام مشاريع كفالة الأيتام ةتزيوج الفتيات اليتيمات، من أحيا سنة النقاب بعد أن كانت مصر كلها في عهد الملك وعهد عبد الناصر"ميني جيب".

أما نقطة وإن كان فاسد، فهذه تحتاج لتأصيل، أنه يا باشمهندس أحمد هناك فرق بين الطاعة العامة لولي الأمر، وبين قبول فساده، فالسلفيون تصدوا لحسني مبارك في قضية تحديد النسل أليس كذلك، من أبطل نتائج مؤتمر السكان؟
السلفيون هاجموا الحكومة وبشدة كل قرارات محاربة الحجاب والنقاب، أليس كذلك؟
السلفيون هاجموا وبشدة الحكومة في قضية ختان البنات؟
السلفيون يهاجمون وبشدة في قضايا العدوان على غزة ومن تابع قناة الرحمة يعلم ذلك، مع أنهم ما كانوا يجرحون في شخص حسني صراحة وحتى البرادعي كان كده وحتى إبراهيم عيسى كان كده، الكل كان يتكلم عن الظام ولا أحد يتكلم عن شخص مبارك ذاته

بل وأشد، أن الشيخ فوزي السعيد والشيخ نشأت والشيخ محمد عبد المقصود والشيخ أحمد سالم والدكتور سيد العربي، كل هؤلاء كانوا يتهجمون على خطأ بضراوة تفوق بكثير ضرواة الاشتراكيين، وللعلم هؤلاء لم يخرجوا من المعتقل منذ ان كنت في الثانوية العامة (يعني حوالي 10 سنوات) إلا خلال الثلاث سنين الماضية ومنهم من أصيب بإعاقة دائمة على يد أمن الدولة أدت إلى شلله

يا أخواني والله الجهل عن السلفيين هو سبب هذه الادعاءات والافتراءات، لأن أغلبنا كان يتابع الأخبار وأخبار السياسة والانتخابات، وبالمناسبة فالسلفيون لم يكونوا يشاركوا في الانتخابات، بل كانوا “مقاطعين” الانتخابات والمقاطعة “مشاركة” وأقوى دليل على الاعتراض الكلي والجزئي للنظام القائم، لو تتابعون الدول التي توجد بها انتخابات، يعتبر مقاطعة حزب للانتخابات مقاطعة كلية “كارثة” سياسية، وهذا بالفعل حدث مع السلفيين ولكن الناس مش عارفة أو مش فاهمة

أما يا أحمد موضوع السعودية فلابد أن تعلم أنك مخطئ خطأً كبيراً جداً جداً وهذا فيه اتهام قد يصل لحد الإفك، لأنه ليس هناك صلة بين السلفيين وبين المنظومة الدينية في السعودية على الإطلاق، نعم أنا أقر وأعترف أن أغلب شيوخ السلفية هم تلاميذ للشيوخ من السعودية، لكن من هؤلاء الشيوخ الذين تتلموذا على أيديهم، الشيخ بن باز والشيخ بن عثيمين والشيخ بن جبرين والشيخ بكر ابو زيد، وهؤلاء لا غبار عليهم وكل العالم يحترمهم وهم مشهود لهم بالديانة وبالمناسبة لم يقبل اي واحد منهم أي منصب ديني في المملكة باستثناء الشيخ بن باز فقط فكان هو مفتي عام المملكة
أما أن نقول السلفيين تبع للسعودية فهذا والله ظلم، ولا أدل على ذلك من الاختلاف البين “وأنا أقول البين” بين الفتاوي هنا في المملكة وبين التي نسمعها في مصر من السلفيين في كثير من الأحكام، فعلى سبيل المثال، أغلب السعوديين لا يختنون بناتهم أصلاً بل القليل منهم من يختن، أحكام الزكاة والأوقاف مختلفة هنا عن مصر في كثير من النقاط، زواج المسيار، أصلاً المدرسة الدينية هنا في المملكة مدرسة فقهية حديثية أما المدرسة الدينية في مصر فهي مدرسة حديثية تشبه الظاهريين إلا أنهم يقبلون بالقياس، وربما أن الكثيرون لا يدرك هذا الفرق الدقيق فلذلك يقولون أن السلفيين المصريين هم سلفيين سعوديين، ولو كان الأمر بالتلمذة فالشافعي تليمذ مالك وخالفه في المذهب، وأحمد تلميذ الشافعي وخالفه في المذهب، بل الشافعي تلمذي سفيان وخالفه في المذهب، وحتى في الحديث فالبخاري تلميذ علي بن المديني وخالفه في شرط الصحيح ومسلم تلميذ البخاري وخالفه في شرط الصحيح، والترمذي تلميذ البخاري وابتكر الحديث الحسن ومات البخاري وهو لا يعرف ما معنى “حديث حسن”

يا جماعة كفاية ظلم للسلفيين، الكل نساق وراء الإعلام الذي تصفونه بالمضلل، الأغنية النهارة “حبك نار” كله غنى حبك نار، ولو قالوا بكرة السلفيين حلوين، الكل هايقول السلفيين حلوين، بالضبط أيام مبارك الأخوان والمحظورة، وكان كل الناس يقولوا “احنا مش عاوزين دين الأخوان” ودلوقت لما الأخوان اتعرفت حقيقتهم للجميع وبان فضلهم في الثورة، قلبوا على السلفيين، بالرغم إن السلفيين طول عمرهم موجودين مش النهارده بس، بس الإعلان كان سايبهم، لكن النهاردع الإعلام بتاع صفوت الشريف بيتكلم عنهم

على العموم أنتم أحرار، وعلى فين يا مصر

إذا تَرَحّلْتَ عن قَوْمٍ وَقَد قَدَرُوا**أنْ لا تُفارِقَهُمْ فالرّاحِلونَ هُمُ

#7

أكيد طاعة اولى الامر واجبه ولكن انتقاده والتعبير عن رأينا واجب ايضا وطاعة ولى الأمر تعنى عدم الخروج عليه

طبعا لا احد ينكر هذا الدور للسلفيين وجزاهم الله خيرا على هذا ولكن اذا كانوا لم يشاركوا فى الماضى لمثل ما ذكرت لماذا يشاركون الان ؟

وبالنسبة لهجوم السلفيين على الحكومة دا عادى جدا وكل الناس كانت بتعمله لكن الهجوم على حسنى مبارك كان خط أحمر بالنسبة للسلفيين وكانوا يهاجمون كل من كان يهاجم مبارك او يمثل خطرا على نظامه كالاخوان والبرادعي.

وبالنسبة لموضوع الانتخابات السلفيون حرموا العمل فى السياسة ودخول البرلمان وليس مقاطعة بالمفهوم العادي والان سيشاركون فى السياسة والبرلمان مثلما حرموا التلفزيون والدش قديما والان يقدمون برامج على التلفزيون والدش.

بالنسبة للسعودية هناك مسئولون فى دول الخليج اعترفوا بتقديم دعم مادي للجماعات الاسلامية فى مصر.

وكلامى بالنسبة للسعودية والسلفيين ليس عن موضوع الدين وانما عن موضوع الحسابات السياسية لاننا نعرف جميعا علاقة السعودية بمبارك مثلا لا تجد اى سلفى يطالب بمحاكمة مبارك تنفيذا للتوجهات السعودية.

وبعدين هذا الكلام ليس ظلم للسلفيين هذا كلام وانتقاد ولا احد فوق النقد وانا كلامى ليس فيه أى تأثر بالاعلام على الاطلاق حتى انا يا راجل اللى كنت بقول ليكوا انتوا تأثروا بالاعلام وكمثال انت ومنار والشيخ حازم شومان تأثرتوا بالاعلام

وبعدين يا ابو انس الموضوع ليس حرب مجرد نقاش واحب انك تضع فى انتهابك ان كلامى على الجماعة السلفيية فى مصر او على شيخ معين وليس على المنهج السلفى عامة


(أبو أنس المصري) #8

وبالنسبة لهجوم السلفيين على الحكومة دا عادى جدا وكل الناس كانت بتعمله لكن الهجوم على حسنى مبارك كان خط أحمر بالنسبة للسلفيين وكانوا يهاجمون كل من كان يهاجم مبارك او يمثل خطرا على نظامه كالاخوان والبرادعي.

أنا قلت إن ما فيش حد كان بيهجم على حسني مبارك شخصياً أصلاً وراجع موضوع يا هندسة، وليس فقط السلفيين راجع مقالات إبراهيم عيسى وراجع مقالات الوفد، الوحيد الذي أطلق العنان في فترة من الفترات فقط كان أيمن نور فيما عدا ذلك ما كان أحد يتكلم عن حسني مبارك نفسه

وبالنسبة لموضوع الانتخابات السلفيون حرموا العمل فى السياسة ودخول البرلمان وليس مقاطعة بالمفهوم العادي والان سيشاركون فى السياسة والبرلمان مثلما حرموا التلفزيون والدش قديما والان يقدمون برامج على التلفزيون والدش.

بصراحة الكلام ده هو غللي بيزعلني جداً من الحوار في منتدى المهندس، كل مرة لازم نبدأ من أ-ب، بجد أنا مش عارف بجد أقول آيه!!! هووووووووووه، يا أحمد يا أخي الكريم، هل حرم السلفيون التلفزيون مطلقاً، هل حرموا سلوكه وكبلاته والكابيستورز إللي فيه، ولا حرموا ما كان يذاع فيه، يعني إنت عاوز إن الشيخ محمد حسان ما كانش يفتح قناة الرحمة إلا لما الأول كان يكون عنده دش وتليفزين ويتفرج على showtime وrotana drama و rotana action وmovie I و ، movie II
بصرحة يا أحمد لازم يكون فيه شويه تقدير لمشاعر من يقرأ ردك، لأن فعلاً هذا الكلام لا يصدر منك عن جهل بحقيقة السلفيين ولا بحقيقة لماذا حرموا أو لماذا أحلوا، الموضوع يجري مجرى الجدال المنهي عنه فقط، ولابد أن تراعي ان من يقرأ ليس الديب وعبد الظاهر ومنار وأبو أنس بس، دا برده فيه عالم نصارى وفيه ليبراليين بتشوف الكلام ده، وحضرتك بتديهم هدية يضحكوا بيها على عقول البسطاء في الفيس بوك

أما بالنسبة لموضوع وجهة نظرهم دخولهم في الانتخابات والحياة الساسية الآن فهذا موضوع قتل بحثاً ولابد أن احترم وقتي وعقلي فلن أكرره

وكلامى بالنسبة للسعودية والسلفيين ليس عن موضوع الدين وانما عن موضوع الحسابات السياسية لاننا نعرف جميعا علاقة السعودية بمبارك مثلا لا تجد اى سلفى يطالب بمحاكمة مبارك تنفيذا للتوجهات السعودية.

إنا لله وإنا لله راجعون، أنا بصراحة مش عارف الدنيا حصل فيها آيه، يا أحمد قال الله عن بني إسرائيل عندما ذمهم “ليسوا سواءً” فهل لا يكون السلفيين عندك بمنزلة بني إسرائيل، هل السلفيو “كلــــــــــــــــــهم” رفضوا محاكمة مبارك، والله هذا كذب أقسم بالله على ذلك، من شاهد على أي مؤتمر للسلفين أو لقاء تليفزيوني لأحد من أعلامهم فسيعلم ذلك، بل أنا أتحدى أي أحد أن يأتي بكلام رمسي معبر عن الحركة السلفية يدين محاكمة مبارك

أما عن موضوع الإعلام فأقول: أترى القذ في عين أخيك وتغفل عن الخشبة في عينك، نحن ولو سلمنا أننا تأثرنا بهم في موقف (سلمنا جدلاً) فنحن لم نعيد نفس الكلام بعد أن تبين لنا الحق، المشكلة في تكرار نفس الكلام وكأننا نحكي في قصة أبو زيد الهلالي، وللعلم فانا لم أتابع مطلقاً منذ أكثر من 15 سنة ولا قناة مصرية إخبارية أو غيره أبداً ولا حتى الجزيرة ولا حتى العربية، وحتى أخبار السعودية لا أعلم عنها أي شئ، ولم أمتلك تليفزيوناً إلا منذ عامين فقط وكان شبه هدية، حتى القنوات الإسلامية ما كنت أتابعها، ولم أتابع إلا العربية أثناء النقل المباشر فقط من ميدان التحرير وما أن تنحى مبارك حتى أغلقت التلفزيون تماماً، ولا أفتحه أبداً ولا سيما أن الأولاد رجعوا مصر، وحتى لما كانوا موجودين ما كنت أفتح إلا قناة براعم مع الكتم الكلي للصوت تماماً فقط صور كرتونية تتحرك، وقناة الرحمة الوحيدة التي أتابعها الآن إنما أتابعها عن طريق النت
هذا فقط رداً على تهمة أنني متأثر بالإعلام الفاسد الذي لا أشاهده أصلاً

إذا تَرَحّلْتَ عن قَوْمٍ وَقَد قَدَرُوا**أنْ لا تُفارِقَهُمْ فالرّاحِلونَ هُمُ


(pmp.osama) #9

بارك الله فيكم ونقاشكم وحواركم طيبواكيد نواياكم طيبه وللصالح العام وان زل اللسان
ولكن عذرا انتم رموز هذا المنتدى
فسامحونى لغة الحوار لا ترتقى لهذا المستوى
وانا لن اتدخل فى الحوار على الاطلاق
ولكن ساءنى بعض الشئ اللغة المستخدمة والطريقة فى عرض وجهات النظر وانا اقدركم جدا جدا انتم الاثنين فعذرا واقبلوا كلامى و اعتذارى مقدما على هذا التعليق


#10

بالنسبة لموضوع التلفزيون كان فى بعض الفتاوى تحرم التلفزيون كله وذكر الشيخ لان كله مفاسد وان كان فيه بعض المنافع ولكن اغلبه مفاسد زى ما حرموا الديمقراطية لانها ممكن تاتى بحاكم كافر.
التلفزيون او الكمبيوتر او الديمقراطية دى كلها وسائل ممكن تشوف قنوات دينية او قنوات خليعة ممكن تشوف مواقع اسلامية او مواقع اباحيه ممكن تيجى حاكم كويس او حاكم فاسد والكلام ده حقيقى فعلا وانا وريتك اللينك الخاص بالشيخ اللى حرم الديمقراطية.

وبالنسبة للجزء الخاص بمحاكمة مبارك يا ابو انس انت دائما بتعتبرنى بتكلم عن السلفيين عموما طبعا لا وانا اعرف هذا جيدا وعلى سبيل المثال الشيخ محمد عبد المقصود كان مشارك فى المحاكمة الشعبية لمبارك فى ميدان التحرير ولكن انا كلامي عن شيوخ الدعوة السلفية فى الاسكندرية
وممكن ترسلى اى لينك او لقاء بيطالبوا فيه بمحاكمة مبارك ممكن أكون أخطئت فعلا.

وبالنسبة لموضوع الاعلام المضلل ليس فقط من القنوات التى ذكرتها فعلى سبيل المثال كان هناك تضليل من قناة الناس السعودية عن محمد البرادعي واتهامة انه ضد المادة الثانية ويطالب بالغاءها وانت رأيت كيف كذب وانكر خالد عبدالله الكلام الذى قاله.


#11

جزاك الله خيرا اخ اسامة على التنبيه ولكنى ارقى ان الحوار جميل جدا ورائع وخصوصا مع ابو انس واتمنى منك والجميع المشاركة معنا حتى يكون الحوار جماعيا وتختلف وجهات النظر مع بعضها


(أبو أنس المصري) #12

والله يا أحمد ما عندي قناة الناس ولا بأشوفها

أما باقي النقاط ففعلاً لو تناولتها نقطة نقطة فتبقى فعلاً هي دي سيرة ابو زيد الهلالي، تاني هانتكلم في الديمقراطية ووجهة نظر السلفيين فيها بعد أن بينوها أكثر من مرة، ولا سيما أنك أوضحت وببساطة ان الديمقراطية قد تأتي بنصراني يحكم البلاد، وأنا سؤالي لك وأرجو إجابة في كلمة واحدة يا “نعم” أو “لا”، هل تعتقد أنه إذا حكم مصر نصراني فهل هذا يرضي الله أم لا؟ وأن لاحظ لا أقول هل هذا يرضي الله أم لا ولكني صدرته بكلمة “تعتقد”

وأما كلام فتوى التليفزيون التي نقلتها بأمانة وأشكرك على ذلك، وقتما أصدرت هذه الفتوى أكان الكلام صحيحاً أم لا؟ وهل كانت تنطبق أم لا؟ وهل فعلاً كان ساعتها مشاهدة التليفزيون حرام أم؟


#13

طبعا اذا حكم الله نصرانى او كافر او امراه فلن يرضى الله ذلك ولكن هذا ليس عيبا فى الديمقراطية وانما العيب فى اختيارات الناس التى صوتت للنصرانى او الكافر او الامراة وكذلك بالنسبة للتلفزيون والكمبيوتر


(أبو أنس المصري) #14

أخانا أسامة

أنا أتفق معك أنه فعلاً توجد حدة واحياناً تجاوزات في كلامي مع أحمد وأنا أنتهز الفرصة أن أعتذر عنها الآن جملةً، ولكن حقيقة الحوارات الهادئة جداً قد توحي أحياناً بعدم إيمان طرفيها بما يناقشون، أو أنها قد تقبل في حال مناقشة القضايا التي تقبل الخلاف والحمد لله فهذا أسلوبنا دائماً عندما نناقش مثلاً أي قضية من قضايا المنتدى على سبيل المثال

أما الوضع الحالي فهو قضية مصيرية لمصرنا الحبيبة ولابد لكل منا أن يدافع ويبين بل ويهاجم الفكرة المخالفة لأنها قضية مصيرية لا تقبل وجهات النظر، بل لابد أن تحقق فيها ما تؤمن به، واحتفظ دائماً في قلبك بالحكمة التي تقول: “ليست النائحة الثكلى كالنائحة المستأجرة”

ولكني انبه على نقطتين:

الأولى: أن ذلك لا يؤثر إطلاقاً على علاقتنا ببعضنا، ولعل هذا واضح وبالمناسبة فهذا ليس هو أول موضوع، بل هذه الخلاف ناشب بيننا لثلاثة شهور على الأقل، ولكن حضرتك لم تنبه له إلا الآن، وهذا دليل على أننا حبايب

الثانية: هي أنه مادام الأمر لم يحسم فإننا نختلف، فإن حسم فلا خلاف، والبناء يحتاج أحياناً إلى هدم ليستوي فإن أقيمت الأساسات فلا هدم بعد ذلك ولكن البناء البناء


(أبو أنس المصري) #15

القضية انتهت بالنسبة لي


(con_eng) #16

لا يا اخى هذا هو الطبيعي كلما تطرق الموضوع الى السلفيين والحياة السياسية والمتحولون قبل وبعد الثورة والمرشحين
يلتهب النقاش والحوار بين ابوانس واحمد الديب


عشان كده تلاقي الاعضاء بياخدوا جنب احسن كرسي يجى فى وشهم ولا حاجة

على فكرة هما بيتحاورا بس ابو انس بيتعصب على طول:) ,وبعدين مالها space toon
لو كنتوا بتتفرجوا عليها مكنتوش اتكلمتم فى الموضوعات الكبيرة دى .

بس هدووووووووووووووووووووووووووء


#17

متفق معك فى هذا الكلام