الدكتور راغب السرجاني: جمعة 29 يوليو جمعة الوحدة ووضوح الهدف


(slaf elaf) #1

[CENTER][SIZE=“5”]

أوضح فضيلة الدكتور راغب السرجاني أن ما يجمع القوى السياسية من الإسلاميين والليبراليين والعلمانيين وجميع الاتجاهات والأفكار أكثر مما يفرقها، وذكر فضيلته أن نقاط الاتفاق والتعايش بينها كثيرة.

وطالب الدكتور راغب السرجاني جميع القوى السياسية في مصر بضرورة الوحدة والتعايش، التي كانت سببًا من أسباب نجاح ثورة 25 يناير.

وتمنى فضيلة الدكتور راغب السرجاني أن تكونجمعة 29 يوليو جمعة الوحدة ووضوح الهدف وجمعة الدفاع الحقيقي عن الثورة، وجمعة تنفيذ رغبات الأغلبية من الشعب في إشارة إلى نتيجة الاستفتاء على التعديلات الدستورية.

وذكر الدكتور راغب السرجاني -خلال الدرس الأسبوعي بمسجد الرواس 26 يوليو 2011م- أن هناك إجماعًا من كافة الجماعات الإسلامية على ضرورة الخروج إلى ميدان التحرير في جمعة 29 يوليو.

وأشار الدكتور راغب السرجاني أن هناك الكثير ممن لا يريدون النجاح للثورة المصرية، بل هناك الكثير ممن لا يريدون النظافة والصلاح لمصر.

وأوضح فضيلته أن أخطر ما يهدد الثورة المصرية ومستقبل مصر هو الاختلاف والتشاحن بين المصلحين الذين يعملون لمصلحة مصر، وناشد الدكتور راغب جميع المصلحين بضرورة الوحدة ونبذ الاختلافات وتغليب المصلحة العامة.

وفي توصية عملية طالب الدكتور راغب السرجاني كافة التيارات والجماعات والائتلافات الداعية إلى مليونية 29 يوليو بضرورة الانكسار الحقيقي لله عز وجل، والخشوع التام في دعائه سبحانه.

وأوضح الدكتور راغب السرجاني أن من علامات نجاح ثورة 25 يناير وتأييد الله عز وجل لها، أن جميع المصريين كانوا منكسرين لله عز وجل، ويدعونه سبحانه بصدق وإخلاص أن يزيح عنهم الغمة والكربة.

وأوضح الدكتور راغب السرجاني أن ما أعطاه الله تعالى للمصريين في ثورة 25 يناير خارج أحلام المصريين جميعًا، فمن أراد المزيد من منح الله عز وجل، فعليه بالانكسار لله عز وجل.

وخاطب الدكتور راغب السرجاني الخارجين في جمعة 29 يوليو من الإسلاميين خصوصًا: “ألا تغتروا بأعدادكم؛ فالكثرة نعمة من الله تعالى على عباده المؤمنين ومنَّة وفضل منه تعالى؛ وذلك بقوله سبحانه {إِذْ كُنْتُمْ قَلِيلاً فَكَثَّرَكُمْ} [الأعراف: 86]. فليست الكثرة هي من تأتي بالتمكين ولا بتطبيق الشريعة، وإنما الله تعالى وحده بقدرته، فأظهروا الانكسار لله ولا تظهروا التعاظم بالأعداد {وَيَوْمَ حُنَيْنٍ إِذْ أَعْجَبَتْكُمْ كَثْرَتُكُمْ فَلَمْ تُغْنِ عَنْكُمْ شَيْئًا وَضَاقَتْ عَلَيْكُمُ الأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ ثُمَّ وَلَّيْتُمْ مُدْبِرِينَ} [التوبة: 25]”.

المصدر : الدكتور راغب السرجاني: جمعة 29 يوليو جمعة الوحدة ووضوح الهدف

[/size][/center]