تفكيك أكبر قنبلة نووية في الترسانة الأمريكية


#1


صنعت القنبلة (بي 53) اثناء أزكة الصواريخ الكوبية عام 1962

فكك خبراء نوويون الثلاثاء أكبر وأقوى قنبلة نووية في ترسانة الولايات المتحدة في فترة الحرب الباردة، وذلك في مصنع بولاية تكساس.
وقام بعملية التفكيك فريق من التقنيين في مصنع بانتكس بالقرب من مدينة اماريلو، حيث أزاحو مادة اليورانيوم من القنبلة المعروفة باسم (بي 53).

وتبلغ القدرة التدميرية للقنبلة العملاقة، التي صنعت عام 1962، حوالي 600 ضعف القنبلة النووية التي قصفت مدينة هوريشيما اليابانية نهاية الحرب العالمية الثانية وأدت إلى مقتل 140 ألف انسان.
وقد حضر عملية التفكيك نائب وزير الطاقة الأمريكي دانيال بونيمان وشاهد العمال وهم يحولون القنبلة إلى أجزاء.
ووصف بونيمان عملية التفكيك بأنها “انجاز بارز”، مضيفا أنها خطوة إلى الأمام في تنفيذ استراتيجية الرئيس الأمريكي باراك أوباما لتخليص العالم من الأسلحة النووية.
وبعد تفكيك القنبلة (بي 53) الباغة قوتها 9 ميغاطن، تصير القنبلة (بي 83) أكبر قنبلة نووية حيث تبلغ قوتها 1.2 ميغاطن.
يذكر أن (بي 53) صنعت إبان أزمة الصواريخ في كوبا، وكانت قادرة على تدمير مدينة كاملة وضواحيها في حال القائها من القاذفة (بي 52).
وكانت (بي 53) سحبت من الترسانة الاميركية عام 1997.
ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن هانس كيرستنسن مدير الاعلام النووي في اتحاد العلماء الاميركيين قوله “تنبع اهمية الامر من كون هذه القنبلة اخر الاسلحة التي كانت القوى النووية تصنعها خلال الحرب الباردة”.
من جانبه قال توماس داغوستينو مدير الادارة الوطنية للامن النووي في بيان إن “العالم صار اكثر أمانا بعد عملية التفكيك هذه”.


(أبو أنس المصري) #2

إنا لله وإنا إليه راجعون أن يكون مثل هؤلاء هم حماة السلام ودعاة التسالم، أظن الصورة وضحت. القنبلة دي لو مليانة أعواد كبريت فهي كافية أن تدمر بلد بكاملها فكيف إذا كان فيها يورانيوم، القنبلة وزنها 9000 طن. هل مثل هؤلاء يرعون السلام وأي سلام، أكيد طبعاً سلام جورج بوش السفاح لو مش معانا فأنت ضدنا إللي خلت كل رؤسائنا ××× على نفسهم وباعوا بغداد بأرخص الأسعار.

هل بعد هيروشيما ونجازاكي لا يزال هناك 600 ضعف، هذه القنبلة ربما تخترق الأرض وتصل لباطنها المنصهر إذا كنا نتحدث عن 600 ضعف من الدمار الذي لا نستطيع أن نشاهد تسجيله في هيروشيما ونجازاكي.


#3

وهل تتوقع ان امريكا ان تتنازل عن مصالحها او مصالح اسرائيل لهذا السلام المزعوم او حقوق الانسان
امريكا دولة عظمي وتتحكم فى العالم كله من الشرق الى الغرب ولا يهمها احد ولا يستطيع ان يقف امامها احد
فالاولى قبل ان نقول امريكا عملت او امريكا سوت ان ننظر لحالنا فهل نحن نستحق ان نذل ونستعبدت ام لا ؟
هل نحن نستحق ان ترجع لنا فلسطين ام لا ؟