(العشرة المستبعدون).. العودة صعبة


#1

[CENTER] فرغلى واللمعى: قرارات اللجنة العليا سليمة… وفرصة قبول التظلمات صعبة… والشاطر ونور الأكثر جدلا … وبجاتو: السماح للمستبعد بالترافع أمام اللجنة… واحتكمنا للمستندات الأصلية والقانون

(العشرة المستبعدون)… العودة صعبة
[/center]

                                           [CENTER]                                                                                   [[IMG]http://www.shorouknews.com/uploadedimages/Sections/Egypt/Eg-Politics/original/10mostab3aden.jpg[/IMG]](http://www.shorouknews.com/uploadedimages/Sections/Egypt/Eg-Politics/original/10mostab3aden.jpg)
         
       [/center]
       [CENTER]             [B]محمد بصل                                                                                            [/b]             [B]فجرت قرارات اللجنة العليا للانتخابات الرئاسية  باستبعاد 10 مرشحين من قائمة الثلاثة والعشرين مرشحا المبدئية، من سباق  الرئاسة، جدلا سياسيا عنيفا، لكن على الصعيد القانونى والقضائى كانت ردود  الفعل أكثر هدوءا، فقد أكد قضاة حاليون وسابقون، استطلعت «الشروق» آراءهم،  صحة قرارات اللجنة خاصة فيما يتعلق بحازم أبوإسماعيل وعمر سليمان ومرتضى  منصور، وتباينت آراؤهم قليلا بشأن خيرت الشاطر وأيمن نور بسبب الخلاف  القانونى حول مدى الاعتداد بالعفو الشامل عنهما الصادر من المجلس العسكرى.[/b]

وأكد المستشار حاتم بجاتو، أمين عام اللجنة العليا، فى تصريح خاص لـ«الشروق» أنه سُيسمح للمرشحين، بأنفسهم، أو لمحاميهم الموكلين عنهم بالمثول أمام اللجنة العليا لسماع أقوالهم والترافع لإثبات صحة أوراقهم، على مدار ساعات التظلم الثمانية والأربعين، التى بدأت أمس وتنتهى منتصف ليل اليوم.

وأوضح بجاتو أن استبعاد المرشح حازم أبوإسماعيل جاء بموجب أصول المستندات الرسمية للخارجية الأمريكية التى تلقتها اللجنة، وأن استبعاد المرشحين عمر سليمان وإبراهيم الغريب جاء أساسا بسبب عدم بلوغهما النصاب القانونى لتوكيلات التأييد، وأن اتجاه اللجنة العليا اتفق مع اتجاه محكمة القضاء الإدارى فى عدم تمتع أيمن نور بحقوقه السياسية، والأمر ذاته ينطبق على خيرت الشاطر.

وتفتح «الشروق» ملفات جميع المرشحين المستبعدين، وتعرض الأسباب الكاملة لاستبعادهم، والأسانيد القانونية للتظلمات التى تقدموا، أو سيتقدمون بها خلال ساعات للجنة العليا، بالإضافة إلى تحليل قانونى للمستشارين عادل فرغلى وكمال اللمعى، رئيسى محاكم القضاء الإدارى ونائبى رئيس مجلس الدولة سابقا، لموقف كل مرشح، ومدى إمكانية قبول تظلماته.

وقد أجمع فرغلى واللمعى على صعوبة عودة معظم المستبعدين إلى السباق بسبب حسم مصيرهم القانونى بموجب مستندات رسمية ومواد صريحة فى القانون، بالإضافة إلى أن اللجنة سبق لها الاطلاع على جميع الأوراق الخاصة بحالتى المرشحين خيرت الشاطر وأيمن نور، وهما الحالتان الأكثر جدلا.


[/center]