إلى إخوانى فى مصر


(mohamed) #1

إخوانى ألأعزاء لقدنشر الحزب الوطنى وأعوانه من مرتزقة وناهبى أموال مصر والإقطاعيون الجدد وألإعلاميين ووالمأجوريين فى جميع المواقع ليوهموا القراء أن هذا هو رأى ألأغلبيه من الشعب المصرى…ولم يعلموا أن غالبية الشعب مع من يحقق أهداف الثوره ومع من يحقق حلمنا فى تطبيق شرع الله …إخوانى إتقوا الله ولاتجعلوا هذه الفرصه تضيع منكم وتضيع معها أهداف ثورة مصر العظيمه إذ كبف نخلع نظام فاسد ثم نرجع فننتخبه ثانياهذا مايريده ذيول الحزب الوطنى وأعوانه لقد كان شفيق هو رئيس الوزراء عندما وقعت موقعة الجمل وهو من قتل شباب مصر وهو القائل أن مبارك هو مثله ألأعلى وهو القائل ألآن إنتهت الثوره فكونوا حازرين أيها الشعب العظيم ولا تساهموا فى رجوع النظام السابق وكونوا مع من سيحقق أهداف الثوره وأحذروا من شفيق فاإنه جاء ليقضى على ثورتنا ويضع أصحابها فى المعتقلات وجاء كذلك ليخرج الرئيس المخلوع وأعوانه مصاصى دماء الشعب المصرى من السجن إحذروا من الذين جعلوا أولادنا وشبابنا لايجدون لقمة العيش إحذروا من جعل ثلثى الشعب تحت خط الفقر وجعلوا الناس تعيش فى المقابر إحذروا من أهدروا كرامة المصريين فى مصر وخارج مصر إحذروا عملاء الصهاينه وأعطوهم الغاز والشعب لايجد أنبوبه بوتجاز إحذروا من باع القطاع العام وجعلنا فى البيوت مثل النساء إحذرو من ساهم ولم يعباء فى إغراق المصريين فى العبارات والسفن ولم يحاسب الفاسدين بل كافئهم وساندهم إحذروا من أفسد الزراعه والصناعه وبعثر الثروات هنا وهناك وحرم منها صاحبها وهو الشعب المصرى إخوانى هذه فرصتكم ألأخيره لإنقاذ مصر من إعادة إنتاج نظام حسنى مبارك وأرجوا أن يلهمنا الله جميعا الثواب فى إنتخاب من يصلح مصر الوطن العزيز الغالى علينا جميعا


(أبو أنس المصري) #2

أخي محمد، أي أغلبية
الأغلبية صوتت لصالح الثورة بنسبة 63% ولكن للأسف لعدة مرشحين.

شوف أنا شبهت ما حدث -وللأسف- بمباراة كرة قدم أحد الفريقين حابس الفريق الآخر في نص ملعبه، وكره في العارضة وضربة جزاء راحت وهدف انحسب أوفسيد وهجمه ضيعها المهاجم لأنه رفض يمررها لصديقه، ومرت التسعين دقيقة كاملة بهذه الطريقة حتى طمع كل لاعبي الفريق أنه من سيحرز الهدف ففوجئنا بحارس المرمى خارج ليهدف والمدافعين كلهم انقلبوا رؤوس حربة ومهاجمين ونسيوا لاعب واحد واقف منتظر الغلطة اللي حصلت وجاب منها هدف الفوز على الرغم من الهجمات الكثير التي أضاعها الفريق الأقوى.
وطبعاً الكورة "جوان"
والديمقراطية "أصوات"
ومن هم لغم يا قلبي لا تحزن.
أهي دي الديمقراطية إللي لنا للناس إنها غلط، ولكن الناس اتهمتنا بالجهل والتخلف، مش وقت عتاب ولا تصفية حساب لأننا بذلك كمن يرقص على جثث أولاده.

لابد أن تتوحد الصفوف في مواجهة الفلول.
لأن أكيد دول ما ماتوش علشان شفيق يمسك


(mohamed) #3

شكرا أخى أبو أنس وكأن الله أراد الوحده حتى إذا أراد المصريين الوحده فأمامهم فرصه عظيمه البحر من خلفهم والعدو أمامهم والله الموفق والمستعان مع أننى أرى هجوما شرسا من كل ألأطياف على كل من يحمل صفة مسلم إذا الهدف ليس أشخاص ولكن هو ألإسلام نعم الهدف من الهجوم هو عدم ظهور ألإسلام كقوه وكحكم وكشريعه ياأيها المسلمن توحدوا فاءن كل ألأطياف تتربص بكم وأدعوا اللله جميعا وتوجهوا إليه بالتضرع والدعاء أن يوفقنا إلى الخير لأمتنا ومصرنا