أبو الفتوح لمتطوعى حملته: مشروعنا مستمر وسنصنع مصر القوية بأيديكم


(أبو أنس المصري) #1

أكد الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح، المرشح الخاسر فى الانتخابات الرئاسية، نجاح حملته الرئاسية بجميع أعضائها ومتطوعيها ومؤيديها فى حمل فكرة مشروع يُوحّد الجميع وينأى بهم عن التفرّق والاستقطاب أو الإقصاء ليخرج كوادر شبابية تبنى مصر القوية والعزيزة.

وأضاف أبو الفتوح، خلال لقائه الحاشد بمتطوعى حملته مساء الاثنين بقاعة الأزهر للمؤتمرات: "لقد نجحنا جميعاً خلال وقتٍ قصير فى تبنّى مشروع مُوحّد للجميع بمختلف توجهاتهم الفكرية والسياسية المختلفة، فوصلنا للإسلامى والليبرالى واليسارى والمواطن البسيط غير المسيّس، فآمنوا معنا بهدفٍ واحد ومشروعٍ واحد أن تكون مصر قوية تعود لها سيادتها بأيدى جميع أبنائها.

وتابع أبو الفتوح: لذا فنحن مستمرون كمشروع كبير يحمل ذات الفكرة وذات الهدف، إلا أنه قد جاءتنا أفكارًا متباينة لتحويله إلى مؤسسات مختلفة كمركز إعلامى ضخم أو مؤسسة بحثية أو منظمة مجتمع مدنى أو جمعية أهلية أو حزب سياسى، وأتحاور معكم ومع بقية أصحاب المشروع من الداعمين والمتطوعين والمؤيدين حتى نصل جميعنا لتصور كامل خلال الفترة القادمة لشكل وآلية استمرار المشروع بناءً على اختيار نتفق عليه.

وأوضح أبو الفتوح: على الرغم من عدم فوزنا فى انتخابات الرئاسة بسبب الانتهاكات التى حدثت بها، والقصور الطبيعى الذى تسبّبنا فيه، فإننا بذلنا جميعاً جهداً كبيراً من أجل حلمنا الكبير، ولن نقف عند هذا الحّد، سنُكمل مشوارنا سواء فزنا أم لا.

وأكد أبو الفتوح خلال لقائه: اليوم أقف أمامكم لأقول إننا بالفعل سنستكمل طريقنا نحو صنع مصر القوية بسواعدنا جميعاً، فلا تبخلوا على مصر بأى جهد لأنها تستحق بذل الروح قبل المال والعرق، وعلينا جميع بذل كل ما فى جهدنا من أجلها.

وقدم أبو الفتوح بالغ الشكر والتقدير لكل متطوّعى حملته الذين بلغ عددهم أكثر من 100 ألف متطوّع حلموا بوطن عظيم وقوى وعملوا من أجل تحقيق هذا الحلم الذى وحّد جميع التيارات المختلفة وتجاوز الاستقطاب ورفض الإقصاء، وبذلوا جهدهم وأموالهم من أجله وتحملّوا كل حملات التشويه والأذى التى أصابتهم دون الالتفات إليه، كما أنهم وثقوا فى شخصى الفقير ليكون أداة تحقيق حلم مصر القوية.


#2

والله خسارة ابو الفتوح يارب يترشح تانى المرة الجاية