التخطيط الاستراتيجي ... ببساطة


(صدى السنين) #1

[CENTER][SIZE=4][COLOR=#800080][SIZE=5][COLOR=red]“ما نفكر فيه أو نعرفه أو نؤمن به سيكون ذو نتيجة محدودة، المهم هو ما نفعله”

الإدارة الإستراتيجية هي عمليات منظومية لتحديد وعمل التغييرات اللازمة وقياس أداء المنظمة مع تحركها نحو رؤيتها المستقبلية. إن مسؤولية القيادة العليا إدارة المنظمة إستراتيجياً، والإدارة الإستراتيجية تعتبر عملية مستمرة. لهذا يجب أن تتمتع القيادة العليا بالتفكير الإستراتيجي والقيادي للمنظمة والسير بها وتغييرها كلما دعت الحاجة لذلك.

على القيادة العليا توفير الموارد اللازمة للخطة الإستراتيجية ووضعها موضع التنفيذ وإدارة الأعمال التنفيذية، أما القياس والتقييم لا يتكون فقط من توجيه أعمال التنفيذ في مسارها وإنما الأكثر أهمية تقييم إذا ما كانت المنظمة تتغير نتيجة لهذه الأعمال واستخدام تلك المعلومات لتحديث الخطة.

عندما تمارس المنظمة التخطيط الاستراتيجي فإن التفكير يصبح أكثر تبصراً والذي يمكن وصفه كما يلي:

1- تفكير انتقالي للمستقبل حيث تصبح الحدود أكثر مرونة.

2- التحول في التركيز من المدخلات المستخدمة في إدارة العمل إلى المخرجات والنتائج التي تطمح المنظمة في تحقيقها.

3- التركيز على النهوض بأداء المنظمة وتحقيق الجودة بأقصى حد كأساس للخروج بمنتجات وخدمات مميزة.

4- تحرك تجاه بيئة المنظمة بحيث تتكيف مع التغيرات.

وبالعمل والصبر وتكريس الوقت والعمل الشاق والتعليم المؤسسي الذي يحدث من خلال تطبيق الإدارة الإستراتيجية سوف يجعل المنظمة تقترب من أدراك أهدافها ورؤيتها وستصبح القيادات العليا أقدر على نقل ونشر الخطة وتنفيذ تغيرات وقياس الأداء المؤسسي مع كل تحديث للخطة الإستراتيجية.

[/color][/size][/center]
[/color][/size]


(هبه مختار) #2

جزاك الله خيراا


(محمد حمدى ناصف) #3

جزاك الله خيراً وبارك فيك