إطلاق مصر قمرًا اصطناعيًا للتجسس


#1

المصدر
http://www.almesryoon.com/ShowDetails.asp?NewID=29210&Page=1


صحيفة “جيروزليم بوست” ومصادر “الموساد” تؤكد إطلاق مصر قمرًا اصطناعيًا للتجسس اليوم

كتب أحمد حسن بكر (المصريون): : بتاريخ 15 - 1 - 2007 ذكرت صحيفة “جيروزليم بوست” وعدد من المواقع الإسرائيلية على الانترنت القريبة الصلة بـ “الموساد” أن مصر سوف تطلق اليوم من كازاخستان قمرًا اصطناعيًا للتجسس على المنطقة وخاصة إسرائيل وإيران.
أشارت الصحيفة إلى أن القمر المصري يحمل اسم “EGYPT SAT1” (إيجبت سات1) ويزن نحو 100 كجم، ويدور حول الأرض على ارتفاع 668 كيلومتر مستخدمًا كاميرات تليسكوبية متعددة الأطياف، ستكون قادرة على إرسال صور باللون الأبيض والأسود، كما ستكون قادرة على التصوير بالأشعة تحت الحمراء بواسطة كاميرات خاصة.
وقالت إن قمر التجسس المصري يمكنه أن يصور أي شيء على الأرض. كما أكدت أن مصر تخطط أيضًا لإطلاق قمر اصطناعي آخر لاكتشاف الصحراء بنهاية هذا العام يحمل اسم “DESERTSAT 1” (ديسرتسات1) وأنه قيد البناء في إيطاليا.
وقالت تقارير الصحف الإسرائيلية إن قمر التجسس المصري المنتظر إطلاقه صباح اليوم تم بناؤه بالتعاون مع شركة “يوزوهني” الأوكرانية وأنه سيخصص لجمع معلومات استخباراتية عن إسرائيل وباقي دول المنطقة.
واعتبر تال إنبار الباحث الكبير في معهد فيشر الإسرائيلي للدراسات الاستراتيجية للفضاء والجو في هارتيزليا إطلاق القمر “EGYPT SAT1” يعد تحولاً نوعيًا في التوازن الفضائي في منطقة الشرق الأوسط وسيساعدها على جمع المعلومات الاستخباراتية حيث يتميز باستخدامه كاميرات متعددة الطيف وهي الميزة التي تفتقدها أقمار التجسس الإسرائيلية، حسب قوله.
وكانت إسرائيل أطلقت في إبريل الماضي قمر تجسس، وسبق لها إطلاق القمر ""EROSA في عام 2000م. بينما أطلقت إيران قمرها الصناعي “SIND-1” في أكتوبر 2005م وتخطط لإطلاق قمر آخر باسم شهاب قريبًا.
يذكر أن مصر بدأت إطلاق الأقمار الصناعية لأغراض الاتصالات في 28 أبريل 1998م عندما انطلق القمر الصناعي نايل سات 101 للاتصالات ثم أطلقت نايل سات 102 في 17 أغسطس عام 2000، وأخيرا نايل سات 103 في 2004. ويحمل النايل سات 102 أكثر من 150 قناة تليفزيونية رقمية. وكان القمر الأول قد صنع بواسطة الشركة الأوروبية مترامركوني سبيس وأطلق بواسطة شركة إريان سبيس والذي استخدام الصاروخ إريان 4 في إطلاقه من قاعدة جوانا.
وتم تصنيع نايل سات 102 بنفس الشركة وأطلقته نفس شركة الإطلاق وبنفس الصاروخ.


(eng.Eiad) #2

جميل جداً و الله.
و عقبال ما يستطيع العرب تصنيع اقمارهم الخاصة بجهود ابنائهم


(hanype) #3

نتمنى أن تكون البداية فقط وليست نهاية المطاف