أُرْكُـــــنْ مشــــَاعِرَكْ


(صدى السنين) #1

[CENTER][SIZE=5][COLOR=darkgreen]ما رأيكم لو نركن مشاعرنا على جنب ونسير كما يسير الناس أضاء مصباح الفكر عندي وقلت فكرة سديدة ، نعم ربما هذا يجعلنا اقوى عندما نخفي قلوبنا ونظهر خفايا عقولنا لنُري غيرنا اننا ايضا اقوياء بعقولنا

هذه لحظات دقيقة ومتناهية في القصرحيث لا ينفع سوى العقل …فلا يصلح القلب لها.

عندما يقتلك الشوق للقاء الحبيب وتنتظر هاتفه وعندما يرن وتسمع صوته تجده باردا وانت متلهف لسماع اشتقت لك…ولا تسمعها …يثور بركان الحب عندك وغصة الالم تملا حلقك عندها …

أركـــن مشاعرك…

وكـأن شيئا لم يكن

وابتســم بصمت… سترتاح.


تقود سيارتك وأنت متعب بعد عناء يوم طويل من الكدّ. وفي الهاجرة تفاجأ بهزة قوية وعندما تلتفت تجد راكب سيارة اخرى ارتطم بك وبدأ سيل الكلمات والسباب الجميل ينهال عليك…انت لم تقترف ذنبا سوى ان كنت في طريقه …فالشارع له وحده…تشعر بالغضب وتريد ان تثور عليه وتقذفه …

ولكن… أركــن مشاعرك… وابتسم بهدوء:آأسف…

وتذكر قوله تعالى: " والكاظمين الغيظ "


عندما تجد مريضا أمامك وانت المسئول عنه ولا تجد املا من مداواته وتشهد خروج الروح البريئة بين يديك وقلبك يعتصر ألماً و تشعر بالدنيا تصغر امام عينك واليأس يلفّك ويشل مخك عن التفكير…
عندها …

أركــن مشاعرك…

لديك عمل كثير ينتظر ومرضى آخرين يحتاجونك…

واعلم ان كل حي الى زوال ولا يبقى إلا وجهه والحمد له .

عندها ستسكن روحك …وترتاح .


عندما ترى امامك كل شيء يذكرك بحبيب راح ولن تراه ثانية الوجوه والشمس والقمر… السيارات المارة …الزهور… وكل شيء …ذاكرتك تغص بوجوده امامك وتطفو كل الاوقات الجميلة في بحر قلبك وتغرقك الاشواق وتنهمر دموعك…لا …اوقف هذا التيار… امسح هذه الصفحة من ذاكرتك

واركن مشاعرك…

.وسر في حياتك لا تتوقف


عندما تصدم في صديق…كان ودودا متفهما…أصبح باردًا شارداً…(قاسياً وكأنك تراه لاول مرة) وقد اسلم نفسه لشخص أناني فسلبه افكاره وأعطى عقله له ووألغى شخصيته …تجده قد انقلب رأسا على عقب وبدأ يكتب من اليسار الى اليمين…عندها تتمنى أن تمسك بزمامه وتهزه حتى تخرج تلك الروح التى احتلت روحه الطيبة .عندها…
توقف…خد نفسا طويــــلا…

واركن مشاعرك…

فلن يسمع لك فلاشيء سيحركه ويوقظه غير رحمة الله به.

تقتح هاتفك وتتصل بصديق حميم هو توأم الروح… ولا يرد .!! مرة …وأخرى… وثالثة…!!!
ماذا حدث؟؟…بالأمس كنتَ معه تضحك وتبوح له ويبوح لك بهمومه ويشاركك أفراحك وينصحك ويخاف عليك…!!

وحينما تقابله يبتسم ابتسامة صفراء: آسف لقد محي اسمك من دفترى صدفة…!!ولم اعرف رقمك…تذهل وتصعق وكأن سكينا غرز في قلبك ألمٌ مبرح .
من قبل كان رائعا ما بينكما، كان هو أحب الناس وأحن الناس وأطيب الناس …واليوم تفاجأ بانك لاشي …ولكن لا…

أركن مشاعرك… واعمل عقلك

وقل له:…نعم يحدث هذا ولا ضير فها هو رقمي من جديد وحتى أن محي لا تأبه به…فقط اذكر ان هناك قلبٌ يدعو لك بالخير وفي داخله جذوة حب لك لا تنتهي.


عندما تمشي بين الناس بكل براءة وتتكلم وتضحك وكل همك ان تجد اناس طيبون يفرحون معك ويشاركونك همومك وبكل صفاء نية…
تفاجأ بأنك توصف بالصبيانية…خفة العقل…و…و…و

وتعلم أنك كنت سادجا وغبيا بأن حسبت أن كل الناس مثلك وتُذهل بكم الخبث والشر فيهم…

وتقع كل هموم الدنيا على رأسك وتحس كأن ماءا ساحنا قد صب من حميمه فوقه وانك استفقت من حلم غبى…

عندها تحتد فيك كرامتك وتعلم انك لم تفعل شيئا وليس العيب فيك…

عندها لا تجعل الافكار تأكل عقلك ولا تجعل الهموم تذيب القلب الذي طالما حمل الحب معه اينما ذهب…واكتم واركن مشاعرك

سر في طريقك.

وسيعلم الجميع من تكون

فلا يدوم حال

والزمن دواء

وستنقشع الغيوم

وكلٌ سيكون بصره حديد.

م/ن[/color][/size][/center]


(محمد حمدى ناصف) #2

تسلم الأيادى الطيبة والعطره

[FONT=Times New Roman][size=4][COLOR=#000080]ودى واحترامى

[/color][/size][/font]سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
بعدد خلقه وزنة عرشه ورضا نفسه ومداد كلماته