حكم تعلم وتعليم : البرمجة اللغوية العصبية والتنويم الإيحائي


(احمد ابراهيم الدسوقى) #1

حكم تعلم وتعليم : البرمجةاللغويةالعصبية والتنويم الإيحائي[COLOR=#00060a][FONT=Arial]

[/font][/color]مبادئ وأسس ما يُعرف بالبرمجةاللغويةالعصبيةوالتنويم الإيحائي من مصادر متعددة لأهل هذا النوع من الهندسة النفسية زعموا تبين بحمد الله تعالى عدم جواز هذا العمل لسببين اثنين : [COLOR=#00060a][FONT=Arial]

[/font][/color]الأول : أن هذاالعمل ينافي التوكل على الله تعالى ، ويجعل المرء متعلقاً بالأسباب تعلقاً كلياً بلحتمياً ؛ لأنه ما من شيء يريده إلا والعقل الباطن ( المعبود من دون الله تعالى ) قادرٌ على فعله وإيجاده عند هؤلاء القوم ، فبطل بهذا ما يعتقده المسلمون جميعاً منالإيمان بالقضاء والقدر ، وأن ما شاء الله كان وما لم يشأ لم يكن ، وأنه لا يوجدسبب ٌ إلا وهو مترتب ٌ على سبب آخر ، ومع انتفاء الموانع ووجود الأسباب التي خلقهاالله تعالى يتحقق الإحراق من النار مثلاً ؛ وهكذا كل ما خلقه الله تعالى لا يستقلبنفسه كسبب كما بين ذلك بجلاء شيخ الإسلام ابن تيمية في ( الفتاوى ) 8 / 133 - 134على سبيل المثال 0
فما يزعمه هؤلاء من أن المرء قادرٌ على أن يصبح غنياً بمجردرغبته وإرادته وتصميمه على ذلك ( وترديد عبارات : أنا غني أنا غني 000 قبل النوم ) كل هذا من الهراء المخالف لهذه العقيدة الإسلامية ؛ فإن الإنسان لو أراد الولدوأنزل في الرحم لم يكن ذلك كافياً لخلق الولد إلا بأسباب أخرى مع زوال الموانع
الثاني : أن اعتقاد ما ليس بسبب شرعاً ولا قدراً من الشرك الأصغر ؛ فكما أنالتنويم المغناطيسي قد صدرت عنه فتوى العلماء بأنه نوع من الاستعانة بالجن والأسبابغير العادية التي خلقها الله تعالى ، فكذلك التنويم الإيحائي والبرمجةاللغويةالعصبية المزعومة ليست من الأسباب التي جعلها اللهتعالى سبباً لا بوحيه ولا بقدره ، فمن قام بها فقد أشرك شركاً أصغر ( إن كان سلم منالشرك الأكبر باعتقاده تلك الأسباب تؤثر من دون الله تعالى ) وانظر كلام شيخنا ابنعثيمين حول هذا في ( مجموع الفتاوى ) له رحمه الله 2 / 192 - 193 0[COLOR=#00060a][FONT=Arial]

[/font][/color]وإنهلمما يُؤسف له أن نجد بعض هؤلاء من الذين درسوا التوحيد في هذه البلاد المباركة ،وحصلوا على أعلى الدرجات في الدعوة ، ( وغيرهم من عامة المثقفين فضلاً عن غيرالمهتمين بأمور الإسلام ! ) يقومون بنشر هذا العمل المخالف للعقيدة بل ويعالجون بهالناس ؛ زعموا !
وقد حدثني الثقة عندي أن بعض هؤلاء المحاضرين طلب من الحضور أنيناموا ويسترخوا ويقرر كل واحد منهم أن أصابعه ستطول ويركز على ذلك تركيزاً كبيراً، وبعد مدة إذا ببعض هؤلاء قد طالت أصابعهم وبعضهم لم يحدث له ذلك ؛ فقال لهمالمحاضر : السبب أن الذين طالت أصابعهم اعتقدوا جازمين في هذا الذي يفعلونه بينمالم يعتقد ذلك الآخرون !
وأقول : هذا لا شك أنه نوع من الاستعانة بالجن والأمورالمغيبة وغير العادية ، فهو شرك أصغر أو أكبر بحسب ما قام في نفوس الذين اعتقدواالتأثير على التفصيل الذي ذكره العلماء 0
وإذا ما تذكرنا أن هناك أموراً كونيةقد تحدث بإرادة الله الكونية لا الشرعية مثل السحر وتأثيره ، سهل علينا بإذن اللهتعالى إدراك كيفية حدوث مثل هذه الأمور غير العادية ؛ كما يحدث للذين يضربون أنفسهمبالسيوف والسكاكين من الطرقية ولا ينزف لهم دمٌ بل لا يتألمون من ذلك !
فهل فعلهؤلاء الصوفية القادرية وغيرهم جائزٌ ؛ أم أنهم في ذلك مشاركون لإخوانهم المشركينمن البوذيين والهنادكة وغيرهم ممن يفعلون ما هو أعظم من ذلك ؟
وبدخولي لمواقععديدة في ( الانترنت ) تخص هؤلاء القوم : وجدت من عملية النصب والاحتيال شيئاًعجيباً ؛ فهذه الدورة بكذا ، وهذه بكذا ، وتلك بكذا وكذا 000
وفي النهاية ما هوإلا نوع من الكهانة الحديثة كما يسميها شيخنا الألباني رحمه الله تعالى عن التنويمالمغناطيسي 0
ومما يُؤسف له أن بعض هؤلاء زعموا أن في هذا العمل نوعاً من الدعوةإلى الله تعالى لاجتلاب الآخرين وإقناعهم بما يريدون ؛ وغفلوا أو تغافلوا ( وأحلاهما مرٌ ) عن أن الدعوة إلى الله تعالى تكون على حسب فهم السلف الصالح لها منالصحابة والتابعين لهم بإحسان أي أنها توقيفيةٌ وليست بحسب الأهواء ، فكيف إذا كانتطريقاً للشرك والعياذ بالله تعالى ؟[COLOR=#00060a][FONT=Arial]

[/font][/color]

فتاوى اهل العلم فى البرمجةاللغويةالعصبية

  • فضيلة الشيخ محمد صالح المنجد
    يقول: “أي راحة هذه التي يريد بعض أتباع الـ NLP وغيرها أن يدخلوا المسلمين في متاهاتها؟؟؟!!! استرخي… احلم… وتخيل…! ثم إذا أوقظت للعمل ثاني يوم، وإذا واجهت الواقع راحت الأحلام والخيالات!! أتضحك على نفسك؟!! ما هذا الهراء الذي يقولونه… فعلاً إنها مأساة عقل…”.

  • د.وهبة الزحيلي
    هل علوم الميتافيزيقيا حرام؟ هل علوم ما وراء الطبيعة والخوارق حلال أو حرام؟ وهل التلبثة (التواصل عن بعد)، قراءة الأفكارtelepathic، الخروج الأثيري عن الجسدout of body experience، تحريك الأشياء بالنظر، النظر المغناطيسي، اليوجا‏، ‏ والتنويم الإيحائي، التاي شي، الريكي، التشي كونغ، المايكروبيوتك، الشكرات، الطاقة الكونية، مسارات الطاقة، الين واليانغ… لأني وجدت موقع يحرمها: موقع ‏(‏الأستاذة فوز كردي-السعودية‏‏)؟

فأجاب د.وهبة " هذه وسائل وهمية وإن ترتب عليها أحياناً بعض النتائج الصحيحة‏، ‏ ويحرم الاعتماد عليها وممارستها سواء بالخيال أو الفعل‏، ‏ فإن مصدر العلم الغيبي هو الله وحده‏، ومن اعتمد على هذه الشعوذات كفر بالله وبالوحي‏، ‏ كما ثبت في صحاح الأحاديث النبوية الواردة في العَّراف والكاهن ونحوهما".

  • الشيخ عبد العزيز مصطفى
    أستاذ التفسير وعلومه والكاتب المعروف:
    “أمر هذه الوافدات العقدية جميعها واضح الخطر، ولابد من تحذير الناس منها وطباعة هذا التحذير ليسهل تناوله ونشره”.

  • سعادة الدكتور عبد العزيز النغيمشي
    الأستاذ المشارك بقسم علم النفس بجامعة الإمام محمد بن سعود:
    “أكثر المتخصصين في علم النفس والطب النفسي وعلماء الشرع لم يدخلوا فيها ولم ينساقوا إليها برغم كثرة ما قيل عن منافعها، فانسياق النخبة أمر مهم جدًا، ونلاحظ أن معظم من انساق وراء البرمجة هم العوام”.

  • الشيخ خالد الشايع
    يقول: “هذا الذي يسمى (علم البرمجة اللغوية العصبية) مما يجب تحذير أهل الإسلام من الاغترار بما فيه من الإيجابيات المغمورة بكثير من السلبيات”.

  • كما أكد معالي الشيخ صالح الحصين وفضيلة الشيخ محمد العريفي، وفضيلة الشيخ صالح الفوزان وفضيلة الشيخ أحمد القاضي وفضيلة الشيخ عبد الله الدميجي وفضيلة الشيخ أحمد الحمدان وكوكبة من المتخصصين والمتخصصات في العقيدة والمذاهب المعاصرة على خطورتها وضرورة تحذير الناس من مخاطر الأفكار الوافدة كالبرمجة وأخواتها.

  • لفيف من الأستاذات من طالبات العلم الشرعي يؤيدن ويعاضدن:
    أبدى لفيف من الداعيات تأييدهن لضرورة التصدي للغزو الفكري المتمثل في هذا السيل الجارف من الدورات المشبوهة ومنهن:

  • المتخصصات في الفقه وأصوله:

  • الدكتورة فاطمة نصيف
  • الدكتورة الجوهرة المقاطي
  • الدكتورة بدرية البهكلي
  • الدكتورة وفاء الحمدان
  • المتخصصات في التفسير وعلومه:
  • الدكتورة نور قارووت
  • الدكتورة سناء عابد
  • الدكتورة آمال نصير
  • وأستاذات العقيدة:
  • الدكتورة زينب الحربي
  • الدكتورة عفاف مختار
  • الدكتورة غربية الغربي
  • والدكتورة شريفة السنيدي
  • الدكتورة لطيفة الصقير
  • الدكتورة حياة با أخضر
  • وأستاذات الحديث وعلومه:
  • الدكتورة حصة الصغير
  • الدكتورة لطيفة القرشي
  • الدكتورة أميرة الصاعدي
  • والداعية الأستاذة أسماء الرويشد، والدكتورة خديجة بابيضان، والداعية الأستاذة أناهيد السميري بعد اطلاعهن على حقائق هذا الفكر ومفردات دورة الفكر العقدي الوافد ومنهجية التعامل معه، وانطلقت مساهماتهن في تحذير المجتمع من خطر هذه الوافدات عن طريق التوعية بين الطالبات والمجتمع النسائي بشرائحه المختلفة في المحاضرات العامة.

  • أيّد عدد من المختصين في العلوم النفسية والطب النفسي التحذير من البرمجة اللغوية العصبية لما سببته من فوضى في البلاد ومنهم الاستشاريون النفسيون:

  • د. طارق الحبيب
  • د. يوسف عبدالغني
  • د. عبد الرحمن ذاكر
  • د. خالد بازيد
  • وأستاذات الصحة النفسية:
  • د. انتصار الصبان
  • د. عزة حجازي
  • الأستاذة هدى سيف الدين
  • الأستاذة وفاء طيبة
  • الأستاذة سحر كردي

[ul]
[li]كما أيدت التحذير بشدة ورتبت لقاء خاصًًا لتوعية طالبات قسم علم النفس بجامعة الملك سعود الأستاذة موضي الدغيثر المتخصصة بعلم النفس والمهتمة بالتأصيل الإسلامي.[/li][li]

www.alsalafway.com
[/li][/ul]

(م/smsm) #2

شكرا كتير على موضوعك حقيقى ما كنت اعرف عنه الا القليل القليل وجزاك الله خيرا


(amir eleslam) #3

جزاك الله كل خير يا أخى ولنى اعلم ان هناك بعض العلماء قد ايدوها

فهل عندك من ذلك شئ تفيدنا به


(system) #4

أريد أن أعرف هل علم الفراسه يندر ج حكمه تحت هذا العلم