منظومة التزيت والغرض منها


(صدى السنين) #1

[CENTER]







الغرض من عملية التزييت :
هو وضع غشاء رقيق من الزيت بين سطحين متلاصقين يتحرك إحداهما بالنسبة للآخر حتى يحول الزيت دون تلامسهما أثناء الحركة وتقل المقاومة الاحتكاكية التي تنشأ بينهما تلافياً للتآكل الذي يحدث حتماً إذا كان هناك تلامس معدني مباشر دون غشاء أو طبقة من الزيت بينهما ويؤدى إلى تلفهما ويفضل الزيت كأداة للتزييت بسبب خاصية تلاصقه مع السطوح وخاصية لزوجته حيث يتكون غشاء الزيت المتواجد بين السطحين من عدة طبقات تلتصق طبقاته الخارجية مع سطح المعدن ا…
[SIZE=5][COLOR=green]لمجاور لها بخاصية الالتصاق – بينما تتماسك طبقاته الداخلية مع بعضها بخاصية اللزوجة و التي تحول دون انفصال أو قطع أو شرخ هذه الطبقات عن بعضها عند ازلاقها أو تدحرجها فوق بعضها تحت ضغط أثناء حركة الأجزاء المتحركة كما تحول دون هروبه من بين الأسطح كما فى السوائل الأخرى .
اللزوجة:
هي خاصية تعبر عن مقدار تماسك الطبقات الداخلية لسائل ما مع بعضها أو بمعنى آخر مقدار مقاومته للسريان و التدفق و احتكاك طبقاته المتوسطة مع بعضها عندما تميل إلى الانفصال أثناء حركة الأجزاء المتحركة ولا تدل اللزوجة على حسن أداء الزيت لوظائفه ولا على صفاته التزييتية إنما تدل على قوامه فى درجة حرارة معينة و الزيوت العالية اللزوجة هي التي تتحمل حرارة عالية دون أن تتغير درجتها .
وظائف زيت التزييت:
1- التزييت : يحول الزيت دون احتكاك الأسطح المعدنية ببعضها فيمنع تآكل سطوحها أو حدوث خدوش عليها .
2- التبريد : يمتص الزيت الحرارة من الاسطوانات و المكابس وكراسي التحميل (الارتكاز ) وغيرها من أجزاء المحرك وينقلها إلى خزان الزيت بعلبة المرفق وهكذا يحول دون تمددها وتماسكها نتيجة لارتفاع درجة حرارتها .
3- الحبك و الإحكام : يملئ الزيت الفراغ بين الاسطوانات ومكابسها وبين حلقات شنابر المكبس ومجاريها وبذلك يحول دون تسرب غازات الاحتراق إلى الخارج .
4- التنظيف : يختلط الزيت بالكربون و التربة و المواد الصمغية وغيرها من المواد الغريبة التي تتكون داخل المحرك ويحملها معه إلي خزان الزيت بعلبة المرفق حيث تترسب الجزيئات الكبيرة فى قاعه ويتم التخلص من الجزيئات الصغيرة العالقة به بواسطة مرشح الزيت .
5- زيادة القدرة المستفادة : يعمل الزيت على تقليل القدرة المفقودة فى التغلب على الاحتكاك ومن جراء تسرب غازات الاحتراق .
6- ردع الصدمات : يعمل كوسادة تردع الأصوات الناتجة عن حدة الصدمات التي تحدث بين الأجزاء المتحركة من جراء التغير الفجائي فى الضغط عند الاحتراق مما يساعد على الأداء الهادئ للمحرك .

أنواع الاحتكاك:-
1- الاحتكاك الجاف:
هو الاحتكاك الناشئ أثناء الحكة بين سطحين جافيين دون أن يفصلهما غشاء من الزيت أو طبقة من الشحم حيث تتداخل نتؤاتهما وتتماسك مع بعضه وبالتالي يكون الاحتكاك عالياً نسبياً كلما كانت السطوح المتلامسة خشنة يقل نوعا ما كلما كانت ناعمة ملساء .
2- الاحتكاك الدهني:
ويحدث هذا النوع من الاحتكاك فى محرك السيارة عند بدء إدارته حيث يكون الزيت قد تسرب معظمه (طبقاته الداخلية) من طبقات المكابس و الاسطوانات وكذلك سطوح كراسي ارتكاز المحاور .

  • لذا يوصي مهندسو السيارات بان يترك المحرك دائراً على سرعة بطيئة لعدة دقائق بعد بدء إدارته وأثناء فترة تسخينه دون تحميل المحرك بمقاومات الحركة على الطريق حتى يعطى الفرصة للمرفق ليعمل اتجاه دورانه على سحب طبقة من الزيت أسفله و التي تتزايد بعدما تعمل دورة التزييت بكفاءة لتدفق المرفق إلى وضعه المركزي بالكرسي حيث ينعدم التلامس المعدني.
    3- الاحتكاك اللزج:
    وهو الذي ينشا بين سطحي جسمين يفصلها تماماً غشاء وفير من الزيت يحمل الجسم المتحرك وبالتالي ينعدم التلامس المعدني ويصبح الاحتكاك فى هذه الحالة ناشئاً بين طبقات الزيت التي تتحرك بالنسبة لبعضها فقط الذي يسمى بالاحتكاك المائع.
    الخصائص الواجب توافرها فى زيوت التزييت :
    1- ذو لزوجة مناسبة ثابتة :- أي ذو قوام ثابت يلائم جميع ظروف التشغيل المختلفة (درجات الحرارة العالية و المنخفضة – الطقس الرطب و الجاف –التشغيل لمسافات طويلة وقصيرة وعلى سرعات عالية وبطيئة).
    2- ذو مقاومة كبيرة للاحتراق:- إذ يجب أن يكون قادراً على تحمل الحرارة المرتفعة التي يتعرض لها كدرجة حرارة جدران الاسطوانات و المكابس و الشنابر أثناء تشغيل المحرك دون أن يحترق حتى لا تتكون نسبة كبيرة من الكربون تتراكم فى غرف الاحتراق وتترسب على أقطاب شمعة الاشتعال.
    3- ذو مقاومة للتأكسد :-حتى لا يؤدى هذا التأكسد إلى تكون طبقة غروية تشبة القطران تسد مجارى ومواسير الزيت وتكون طبقة صمغية تشبة الورنيش تعوق حلقات المكبس و الصمامات وتكون مواد فعالة كيماوية تعمل على تآكل الأجزاء المتحركة .
    4- ذو مقاومة للرغوة :- إذ يجب ألا يمثل إلى حدوث رغوة تشبة رغوة بياض البيض عند ضربه بالمضرب من جراء اهتزازه بعلبة المرفق وتلاطم عمود المرفق معه وخلطه بالماء الناتج عن درجات الحرارة المنخفضة كإحدى نواتج الاحتراق أو من تكثف الماء المصاحب لهواء تهوية علبة المرفق وتعمل هذه الرغاوى على زيادة حجم الزيت وبالتالي انسكابه من فتحة تهوية علبة المرفق فتقل كفاءة عملية التزييت. ويمنع تكون المواد الغروية بتغيير الزيت كل فترة زمنية قصيرة أو بالسير بالسيارة مسافات طويلة من حين لآخر للتخلص من الماء الوارد إلى علبة المرفق وتبخره بالإضافة إلى الطرق الحديثة لتهوية علبة المرفق.
    § وتعتبر الزيوت المعدنية وهى التي تستخلص من النفط الخام انسب أنواع الزيوت و أكثرها شيوعاً للإستعمال فى تزييت المحركات إذ أنها تتغير بدرجة بسيطة جداً عند تعرضها للهواء ولا تتفحم إلا نادراً أنها تهيئ سرعة الإدارة للمحركات .
    § وأصبحت الزيوت الآن تعرف بالدرجات التي حددتها جمعية مهندسي السيارات Society Of Automotive Engineers وهى أرقام (10 ، 20 ، 30 ، 40 ،60 ، 90 ،110) يسبق كل من هذه الأرقام الرمز S A E بالإضافة إلى اسم الزيت الذي يحدد نوع الخدمة ويدل الرقم الأصغر على أن الزيوت ذو معامل لزوجة صغير و الرقم الأكبر على أن الزيت ذو معامل لزوجة كبير.
    كما أن هناك بعض الشركات المنتجة للزيوت تبعاً للإضافات المضافة للزيت كما يلي :-
  • زيت عادى Reguler
    وهو زيت ناتج من تقطير النفط الخام دون إضافات كفاءته ضعيفة وتتأثر لزوجته بارتفاع درجة حرارته ويتأكسد فى درجات الحرارة العالية أثناء التشغيل ويستخدم هذا الزيت على المحركات ذات نسب الإنضغاط المنخفضة أو المحركات القديمة المستخدمة لفترة طويلة تسبق العمرة .
  • زيت مخصوص Super
    وهو زيت أضيفت إليه إضافات كيماوية تمنع التأكسد وتذيب الرواسب نواتج الاحتراق وتحول دون تكون مواد صمغية أو شمعية ويستخدم على المحركات الخفيفة (بنزين ) عند بداية استعمالها .
  • زيت التشغيل الشاق (Heavy Duty (H.D
    يعد هذا الزيت بإضافات خاصة للاستخدام الخاص على محركات الديزل ذات القدرات العالية .

إضافات الزيوت :
1- إضافات مانعة التأكسد.
2- إضافات مانعة للرغاوى .
3- إضافات مانعة للشمعيات و الصمغيات .
4- إضافات مانعة للتآكل .
5- إضافات تحسين معامل اللزوجة.
6- إضافات التنظيف.
7- إضافات مانعة للصدأ.
الأجزاء المتحركة التي تتطلب التزييت :-

  • كراسي محاور المرفق .
  • بنز المكبس .
  • جدران الاسطوانات.
  • كراسي عمود الكامات.
  • عمود روافع الصمامات.
  • ادلة الصمامات.
  • تروس التوقيت.
    طريقة التزييت:
    تعتبر طريقة التزييت الجبري اكثر الطرق شيوعاً وسوف نتحدث عنها بالتفصيل وفيها تستخدم مضخة تأخذ حركتها عن طريق ترس خاص مشكل على عمود الكامات وتقوم هذه المضخة بسحبالزيت من وعاء الزيت (غطاء علبة المرفق) عبر مصفاة سلكية ثم تدفعه بضغط معين يحدده منظم الضغط ليمر إلى مرشح الزيت ومنه إلي أنبوبة رئيسية تتفرع إلي عدة فروع تصل إلي ممرات الزيت لتزييت الاجزاء المتحركة بالمحرك وهذه الفروع هي :-
  • فرع إلي مبين ضغط الزيت فى الدائرة أثناء تشغيل المحرك.
  • فرع إلي كراسي ارتكاز عمود المرفق.
  • فرع إلي كراسي عمود الكامات.
  • فرع إلي عمود روافع الصمامات اعلي غطاء الاسطوانات ومن ثم سيقان دفع الصمامات.
  • ممر خاص بالكرسي الأمامي لعمود المرفق أو كرسي عمود الكامات لتزييت تروس التوقيت.
    ويتساقط الزيت بعد مروره فى هذه الفروع إلى علبة المرفق (خزان الزيت ) مرة أخرى.

مكونات مجموعة التزييت:
1- وعاء الزيت : Oil pan
وهو الوعاء الذي يتجمع فيه زيت تزييت المحرك والغرض منه ان يعمل كخزان لكمية معينة من الزيت تبعا لمتطلبات المحرك والحفاظ على مستوى الزيت بحيث يكون ثابتا ومناسبا بالنسبة للمضخة اثناء هبوط او صعود المرتفعات لذا تكون قاعدته ذات مستويين مختلفين كما يحتوى على سدادة تفريغ فى ادنى نقطة فيه حتى يمكن تفريغ زيت المحرك بعد رفع او فك هذه السدادة .

2- مصفاة الزيت: Oil Strainer

هي عبارة عن شبكة سلكية معدنية دقيقة الثغرات توضع فى غلاف تربط اسفل مضخة الزيت بحيث تكون على بعد مناسب من قاع وعاء الزيت تفاديا لالتقاط الرواسب المعدنية الناتجة اثناء تشغيل المحرك و التي تتراكم داخل الوعاء وبالتالي تعمل المصفاة على تنقية الزيت من المواد الغريبة الكبيرة نسبيا من الوصول إلى ارجاء المحرك مع تيار الزيت[/color][/size][/center]


(system) #2

شكرا لكِ علي الطرح المميز