التلوث البترولي


(system) #1

السلام عليكم

تعتبر الملوثات البترولية من اهم عوامل التلوث التي تصيب كوكبنا في المائة سنة الاخيرة , كما ان المصادر البترولية نفسها من اخطر مصادر التلوث للهواء .وتسبب عمليات الكشف والاستخراج والانتاج والتصنيع والاستهلاك البترولي تلوثا شديدا للهواء لدرجة ان معظم الملوثات الهوائية بالمركبات الكيميائية يكون في الاغلب مصدرها المشتقات البترولية المختلفة .وتنبعث الملوثات البترولية للهواء غالبا من المصادر الاتية:

أ‌- الانبعاثات التي تنطلق من عمليات استكشاف واستخراج وانتاج البترول الخام والغاز الطبيعي.
ب‌- الانبعاثات التي تنطلق من عمليات نقل وتوزيع البترول الخام والغاز الطبيعي ومشتقاتهما.
ت‌- الانبعاثات التي تنطلق من مصافي البترول الخام ووحدات معالجة الغاز الطبيعي.
ث‌- الانبعاثات التي تنطلق نتيجة لاستهلاك مشتقات البترول الخام والغاز الطبيعي.
ج‌- الانبعاثات الناتجة عن الحوادث والكوارث البترولية والانسكابات في البيئة المائية والارضية.
ح‌- الانبعاثات الناتجة عن حرق الوقود في محطات القوي الكهربائية وحرق الوقود في وسائل النقل والمواصلات.
خ‌- الانبعاثات الناتجة عن العمليات العسكرية والحروب وعمليات التخريب المتعمدة .

للبترول تأثير ملحوظ على الناحية البيئية والإجتماعية، وذلك من الحوادث والنشاطات الروتينية التي تصاحب إنتاجه وتشغيله، مثل الإنفجارات الزلزالية أثناء إنتاجه، الحفر، تولد النفايات الملوثة. كما أن استخراج البترول عملية مكلفة وأحيانا ضارة بالبيئة، بالرغم من أن (العلماء اشاروا إلى أن أكثر من 70% من الإحتياطي العالمي يصاحبه ترشحات كبيرة وتسربات عديدة للبيئة المحيطة المتمثلة في الهواء والماء والتربة الا أنهم اكدوا في الوقت نفسه امكانية التحكم في الإضرار بالبيئة اثناء استخراجه وتكريره ونقله واستهلاكه)، والعديد من حقول البترول تم العثور على العديد منها نتيجة للتسريب الطبيعي. كما أن استخراج البترول بالقرب من الشواطىء يزعج الكائنات البحرية ويؤثر على بيئتها. كما أن استخراج البترول قد يتضمن الكسح الذي يحرك قاع البحر مما يقتل النباتات البحرية التي تحتاجها الكائنات البحرية للحياة. كما أن نفايات الزيت الخام والوقود المقطر التي تتناثر من حوادث ناقلات البترول أثرت على البيئية المائية ولوثتها تلويثا شديدا واضرت بالكائنات الحية فيها واثرت علي العلاقة التبادلية بين الكائنات الحية بموت أحد هذه الكائنات وانقرضها في العديد من دول ومناطق العالم مثلألاسكا، جزر جالاباجوس،أسبانيا، وعديد من الاماكن الأخرى.

ومثل أنواع الوقود الحفري الأخرى، يتسبب حرق البترول في إنبعاث ثاني أكسيد الكربون للغلاف الجوي والعديد من الانبعاثات الغازية الضارة كالغازات الكبريتية والنتروجينية والهيدركربونات والجسيمات، وهو ما يعتقد أنه يساهم في ظاهرة السخونة العالمية ويساهم في جميع مظاهر التلوث البيئي المحيط بنا .
وأدى ازدياد استخدام البترول مع مرور السنين إلى قيام صناعات عملاقة تُوظّف ملايين الناس. ولكن استخدام البترول سبّب مشكلات خطيرة. فمثلا، يسهم نقل البترول وتصنيعه واستهلاكه في تلوث الهواء والماء إلى حد كبير.

ونظرا لاحتواء البترول علي العديد من المركبات الهيدروكربونية فان حرق المنتجات البترولية كوقود في محركات السيارات ووحدات توليد الطاقة المختلفة يؤدي الي انبعاث العديد من الملوثات الكيميائية متمثلة في الاكاسيد الغازية المختلفة وابخرة العناصر الثقيلة والجسيمات والابخرة الضارة التي تؤثر علي صحة الانسان والحيوان والنبات في بيئتنا .
كما يحتوي البترول الخام علي مواد سامة مثل الكبريت الرصاص وغيرها وهذه المواد تشكل خطراً كبيراً على البيئة بمناطق الانتاج، التكرير والتوزيع، وكذلك عبر خطوط النقل المختلفة , مما يستلزم منا العمل على الاقلال من التأثيرات البيئية والصحية لصناعة البترول , وهذا يأتي بالفهم العميق لطبيعة التلوث البيئي بالبترول والمنتجات البترولية خلال مراحل استخراج وتصنيع وتكرير ونقل واستهلاك البترول .


(زهير عميري) #2

موضوع رائع بارك الله فيك