نظرية النسبية وسرعة اعلى من سرعة الضوء لخطوط طاقة تسبقة قدر 60 نانو ثانية


(محمود العقاد) #1

[CENTER][SIZE=2]بسم اللة الرحمن الرحيم

[/size][RIGHT]سرعة جسيم اعلى من سرعة الضوء بقدر 60 NANO SECONDS قيست بدقة بواسطة كابلات الالياف الزجاجية التى تعتبر معاوقتها صفرا ولا تعانى الكميات التى تمر خلالها فقد ادنى مطلقا اذ انها قيست بواستطها وبرنامج الكمبيوتر للحسابات المبرج بالمعادلات الرياضة البحتة مقياس فيمتو ثانية لليزر عام ا1984 والذى ثبت انة فى شوط من اشواطة وهم مليون بليون شوط للتردد الليزرى للضوء وهو واحد (1) من مليون بليون شوطا تحدث عملية طبيعية فى اثناء هذا الزمن لكسر الثانية الواحدة من التردد وهو
1/T من الزمن للدكتور احمد زويل الحائز على جائزة نوبل فى علوم الطبيعة مصريا . ان الزمن الذى سجلة العلماء بعد دراسة موضوع مطابقة كتلة الجسيم وهو موضوعنا الان والتى تسبق سرعة الضوء بمقدار 60 NANO ثانية وهى شروط لا تنطبق على جسيمات عهدناة ذرية كالفوتون من الاليكترون كهرومغناطيسيا فكتلتة لم تتساوى مع الصفر قيمة ولذلك فهو اصغر جسيم مادى سرعتة مطلقة هى سرعة الضوء 300000 كيلومترات / ثانية ولكن هذا الجسيم واقول انها خطوط كتلتها انطبقت على جميع نماذج المواصفات الرياضية للمصفوفات الجبرية المتجههة المحصلة على ثلاثة كتل من خطوط الطاقة هذة واضطربت بين قيمتى 1صفرا وسالب -1 صحيح فى القيمة مما جعل ان محصلة كل ثلاثة جسيمات خطوط طاقة تتحد وتكن محصلتها بالفراغ الحر للسرعة اعلى من سرعة الضوء بقدر 60 تسبق الضوء بعد سباق عدوا بالفراغ الحر حول الشمسس بضوئها الابيض المشع للنهار والى الكواكب ولكوكب الارض تسبث الضوء مسافة 6000 مترا كل 60 NANO SECONDS فهل انة بعد هذة الرعة التى تجاوزت سرعة الضوء نقل ان الضوء مطلق السرعة او ان نقل ماذا ؟ ان النظرية النسبية سقطت ام نقل ماذا لجسيم مكون من خطوط طاقة يعدو بالفراغ الحر وكتلتة اقل من كتلة الفوتون عندما يسرى بيد الطبيعة فى صور ثلاثية الكتل وهو على ثلاثة انواع بالكون المظلم المادى . ان الجسيم ليس من جسيمات المكونات الذرية للمواد بالكون وهو موجود بفراغ بلانك للطاقة السالبة بحيز الاليكترونات بالذرة ولكنة متعادل الشحنة كامن لة حقائق مثيرة كشفتها معامل انجلترا الذرية ومفاعلاتها العلمية البحثية السلمية وايطاليا والمانيا بمدينتى سرن وجرين ولم اجد الدراسة الا بتيار وشحنة اليكترونات مواد الشمس عندما تهبها يوميا الطبيعة كمية الطاقة لاصدار ضوء النهار من شمسنا الى الكواكب والارض منها لتستمر الحياة من امدادات لعيون البشر ترى وحرارة تلمس الاجسام والنباتات فتعيش وتسنمر وحسب ما حبتها الطبيعة يجرى ويسافر ضوئها من سطح نجم الشمس الى الارض بسرعة لا توجد سرعة اعلى منها بالكون وكما نصت النسبية لابنشتين .
اخى المهندس ان الجسيم لا يترك ضوء الشمس فى اى مكان وزمان ويسبقة بسرعة اعلى من 300000 كم / ثانية وهو غير مرئى وهو لا بتفاعل مع عيوننا او اى صورة من صور المادة وهو لا يرتد من الاجسام الصلبة او السائلة او الغازية بل يخترقها بكل سهولة لا يفقد سرعتة او طاقتة او شغلة المبذول وهو يسبق الضوء من مجال خفى بالفراغ الحر ليس مرئى ويتداخل مع كوننا المادى بالفراغ الحر . لماذا هو موجود ؟ ولماذا يسبق الضوء بهذة الكمية فى المسافة والزمن ولماذا لا نراة وما السر من وراء وجودة وهو يصاحي اليكترونات الذرة بفراغ بلانك بالذرة للطاقة السالبة وبالفراغ بعد النزوح مع الفوتونات الى سطح الشمس والظلام يحيطها يسبق فوتونات الاليكترونات الى الكواكب وكوكب الارض بالفراغ الحر بقدر 60 NANO SECONDS معلنا عن ماذا بمعادلة اينشتين للطاقة والمادة وهو متعلق بالبروتنات مضادات المادة والنيترونات والاشعاعات الكونية تعلقا كاملا ويسبقها جميعا بقدر 306000 كم / ثانية اى يعلو عن سرعة الضوء بقدر 6000 مترا كل 60 NANO SECONDS
الموضوع كهربى ميكانيكى بالمادة بذراتها وبالفراغ لسرعتة الاعلى من سرعة الضوء . فهل هناك كون اخر يحيط بكوننا ليس ذا ظلام او ضوء تسكنة الطاقة وزمن ومكان خفى يحيط بكوننا المادى المظلم الذى لا نرى فى فراغة صور الاشياء والاجسام الا بفوتونات الضوء فقط ولا نرى الا الماديات والجيم موجود مع الضوء ولكن لماذا لا نراة ؟
مهندس / محمود احمد ابراهيم العقاد فسم هندسة القوى الكهربائية وتكنيك الضغط

[/right]
[/center]