الشجـــــــــــــراتــ الثلاثـــــــ


(system) #1

[SIZE=“5”][CENTER][FONT=“Comic Sans MS”][COLOR=“Purple”]
قد تتأخر أحلامنا لكنها لن تموت هكذا يجب أن تكون ثقتنا بالله …

أحلامـ الشجرات الثلاث …


على تله في الغابة كان هناك ثلاث شجرات يناقشن آمالهن وأحلامهن …
قالت الشجرة الأولى : " يوما ما سأكون صندوق كنـز ، مليئ بالذهب والفضة والأحجار الكريمة ، سأكون صندوقا ملفتا بجماله وتألقه " .

قالت الشجرة الثانية : " يوما ما سأكون أعظمـ سفينة ، سأبحر بالملوك عبر أرجاء العالمـ ،
سيشعر الجميع بالأمان بي بسبب قوتي وصلابتي " .

قالت الثالثة : " أريد أن أبقى عالية على التلة حتى يراني الناس ، أريد أن أكون طويلة قريبة من السماء ،
عندها سأكون رمزا لأطول شجرة وموضع رمز لدى الناس " .

بعد بضع سنوات من الدعوات لن تتحق أحلامهن … مر بهن مجموعة من الحطــابين …
اقترب أحدهمـ الى الشجرة الأولى وقال : " يبدو أنها شجرة قوية … سأكتسب من بيعها على نجار "
فبدأ بقطع الشجرة … بينما كانت هي سعيدة لأنها تعتقد بأن النجار سيجعل منها صنوقا للكنز …

وقال حطاب آخر عن الشجرة الثانية : " تبدو قوية … سأبيعها على بنّاء السفن "
ففرحت الشجرة وعلمت بأنها في طريقها لأن تصبح سفينة الملوك .

ولما اقترب حطابٌ من الشجرة الثالثة ، شعرت بالخوف لأنها أدركت بأن حلمها لن يتحقق طالما قطعت …

عندما أفاقت الشجرة الأولى وجدت أجزائها في مربع تأكل من مافيه الحيوانات …
فابتأست لأن ذلك لمـ يكن هو حلمها الذي طالما تمنته …
أما الثانية جُعلت قطع صغيرة داخل قارب صيد صغيـــر … فحزنت على ضياع حلمها بأن تكون سفينة الملوك والعُظماء …
الشجرة الثالثة قُطعت الى أجزاء كبيرة وتركت وحيدة على مدى سنوات …
حتى نســــيت الشجرات الثلاث أحلامهن السابقة …

في يومـ ما رٌزق صاحب الحضيرة مولودا … فأخذ صندوق الأعلاف ونضفه جيدا وزينه ليكون سرير لأهمـ ضيف أقبل عليهمـ … عندها شعرت الشجرة الأولى بأهميتها…
وفازت بحمل من هو أهمـ وأغلى من كنـــــوز الدنيا لدى صاحبها ……

ويومـ آخر ركب الصياد كعادته في القارب المصنوع من الشجرة الثانية … فطالت رحلة صيده
حتى حلّ المساء على غير ماعهدته طوال سنوات … فأحيا ذلك الصياد لياليه في ذكر ودعـــاء وصلاة بخشوع … بلا كلل ولا ملل …
فأدركت أنها تحمل من هو أعظمـ من الملوك وأقواها على نفسه …

وأخيرا … جاء رجل الى أجزاء الشجرة الثالثة فنصبها على تلة وجعل على كلٌ منها فانوسا لينير الطرقات عند المساء … فسرها ماتقومـ به وحاجة الناس إليها وعلوها وقربها من السماء …
فهذا أفضل مماكانت تتمناه …

الخلاصة :
قد يتغير مسار خطة رسمتها لنفسك … فلا تيأس … لأن الله قد رسمـ لك
خطـــة أو مسارا أفضل … فتوكل على الله وثق به وارضى بقدره …

[/color][/font][/center][/size]