الغذاء والدواء وتداخلاتة


(جمال الدين عبد العظيم) #1

[COLOR=“Purple”][SIZE=“4”][B]التداخــــــــــــــــــــــــلات بيـــــــــن الغـــــــــــــــذاء والـــــــــــــــــدواء

ما هي التداخلات بين الغذاء والدواء؟

1 - تحدث التداخلات بين الغذاء والدواء إذا كان الطعام الذي تتناوله يؤثر على مركبات الدواء الذي تستخدمه بحيث لا يعمل الدواء بالشكل المطلوب.

2 - التداخلات الغذائية الدوائية قد تحدث على جميع الأدوية بما فيها مضادات الحموضة والفيتامينات وأقراص الحديد .

هــــــــــل جميـــــــــــــع الأدويــــــــــــــــــــة تتأثـــر بالطعــــــــــام ؟

1 - ليست جميع الأدوية تتأثر بالطعام لكن العديد من الأدوية قد تتأثر بنوع الطعام الذي تتناوله ووقت تناولة على سبيل المثال أخذ الدواء في نفس الوقت الذي تناول فيه الطعام قد يؤثر على امتصاصة من قبل المعدة والأمعاء .

2 - الطعام قد يؤخر أو يقلل امتصاص الدواء لهذا اسأل الطبيب أو الصيدلي .

3 - بعض الأدوية يجب أن تؤخذ على معدة فارغة قبل الطعام بساعة أو بعده بساعتين من جهة أخرى بعض الأدوية لا تتأثر بالطعام أسال إذا كان الدواء يؤخذ مع الطعام أو لا

تفاعـــــــــل الأدويـــــــــــة بصــــــــــورة ايجابيـــــــة مع الغــــــــــــذاء

1 - أثبتت الدراسات أن تناول فيتامين ج مع الأغذية و الأدوية المحتوية على الحديد يساعد على زيادة امتصاص الحديد و بالتالي استفادة الجسم منه مثل عصير الليمون على اللحم أو الكبدة أو السبانخ

2 - كذلك تناول الأدوية سواء كانت حبوب أو شراب الحديد مع عصير البرتقال أو عصير الليمون أو عصير المانجو بدلا من تناولة مع الماء

تعــــــــارض الأدويــــــــــة مــــــــع الأعشــــــــاب بصــــورة سلبيـــــة

1 - لقد أثبتت الدراسات الحديثة أن تناول بعض أنواع الأعشاب تتعارض مع بعض الأدوية مما يؤدي إلى مضاعفة تأثير الدواء أو تقليل فعاليته ، كما قد تؤثر على العناصر الغذائية داخل الجسم

2 - من امثلتها :

الشاي و القهوة يحتوي كل من الشاي والقهوة على المادة المنشطة (الكافيين) ومن المعروف أن المقادير الكبيرة منها تؤدي إلى الأرق والعصبية الشديدة و اضطرابات في القلب

3 - لقد أتضح أن تناول أي مستحضر للكافيين مع مضاد حيوي أو الدواء المعالج للقرحة فهذا يساعد على زيادة الأثر المنشط للكافيين المؤدي إلى الأرق .

4 - كما أن تناول الشاي مع دواء يحتوي على الحديد والذي يستخدم لعلاج حالات فقر الدم يؤدي إلى تقليل امتصاص عنصر الحديد من الجهاز الهضمي إلى الدم لذا ينصح الجميع سواء مرضى فقر الدم أو حتى الاصحاء تناول الشاي و القهوة بعد تناول الدواء وبعد تناول الوجبة الغذائية على الأقل بساعتين أو ثلاث ساعات .

تفـــــــــــــــــــــــاعل الطعــــــــــــــام مـــــــــــــــــــع الـــــــــــــــدواء

هناك أربعة آليات رئيسية للتفاعل ما بين الغذاء والدواء وتأثيره على امتصاص الدواء، وهي:-

1 - الارتباط الفيزيائي الكيميائي

2 - مستوى الثبات

3 - وسرعة إفراغ المعدة

4 - والتنافس على الامتصاص

ا - ومعلوم أن الأدوية التي يتم تناولها عبر الفم يتم امتصاصها بالدرجة الأولى في الأمعاء لأنها هي المكان المتخصص في القيام بعملية امتصاص الغذاء أو غيره

ب - إلا أن هناك حالات يتم فيها إنتاج أدوية بهيئة تُسهل امتصاصها في الفم أو المعدة ومعلوم أيضاً أن إتمام عملية امتصاص الدواء يتطلب أن يذوب القرص أو الكبسولة في البيئة السائلة للمعدة والأمعاء
وهو ما يتم بفعل الماء الذي نشربه عند بلع الدواء وبفعل الإفرازات السائلة للعاب والمعدة والأمعاء.

جـ - ولذا فإن شرب الماء بوفرة مع الدواء ليس لتسهيل بلعه فحسب بل أيضاً لتسهيل ذوبانه وامتصاصه.

د - ويُمكن لمكونات الغذاء الارتباط مع الدواء وفق آليات فيزيائية كيميائية وبالتالي يغدو من غير الممكن أو الصعب على الأمعاء امتصاص أي من الغذاء أو الدواء

هـ - وكمثال يرتبط تتراسيكلين أحد المضادات الحيوية بالكالسيوم أو بالحديد أو الماغنيسيوم أو الزنك ما يُؤدي إلى عسر امتصاصها عبر الأمعاء ولذا يُنصح منْ يتناول ذلك المضاد الحيوي بأن لا يتناول معه مشتقات الألبان.

العوامل المؤثرة في نسبة الاستفادة من الدواء

أولا : ثبــــــــــــات تركيبــــــــــــــــة الـــــــــــــــــدواء

1 - حينما تصل حبة الدواء إلى المعدة ذات البيئة السائلة يتم بدء عملية ذوبان الدواء ضمن مزيج سائل المعدة وتتحكم صناعتنا للدواء في آلية وسرعة ذوبان حبوبه ومعلوم أننا كلما وفرنا للمريض دواءً يؤُخذ مرة واحدة أو مرتين مثلاً في اليوم فهو أفضل من أربع أو ست مرات لجهة التزامه بتناول الدواء

2 - كما أن توفير دواء يُؤخذ مرة أو مرتين في اليوم
يُؤمن المحافظة على مستوى ثابت بشكل نسبي أفضل للدواء في دم الإنسان وهو ما يجعل مفعوله العلاجي يُغطي أطول فترات ممكنة من ساعات اليوم الواحد

3 - ومن جانب ثالث قد تكون الغاية من إبطاء عملية تحرر الدواء من عبوته أي الحبة أو الكبسولة هي حماية المعدة من التأثير السلبي المباشر لوجود ذلك الدواء فيها وحماية الدواء أيضاً من التأثيرات السلبية لإفرازات المعدة عليه

4 – و لذا نسمع عن أدوية ذات نوعيات مُطورة تُدعى “بطيئة التحرر” تُؤخذ مرة في اليوم مثلاً مقارنة مع أنواع سريعة التحرر ما يعني سرعة ارتفاع نسبتها في الدم ولأوقات قصيرة.

5 - كما أننا نسمع عن أدوية مغلفة بمادة يصعب ذوبانها في المعدة ولا تتحلل إلا حينما تصل حبة الدواء إلى الأمعاء

6 – و لو تعمقنا قليلاً في فهم عملية امتصاص خلايا الأمعاء أو المعدة للدواء في جانب التنافس على الامتصاص فإن هناك حاجز دهني يحول دون سهولة وصول ما يمر في خلال الأمعاء أو المعدة إلى الأوعية الدموية و ما يسهل وصوله إلى الدم عبر خلايا الأمعاء هو المركبات الصغيرة وغير المحملة بشحنات كهربائية.

7 - ولأن بيئة المعدة ذات طابع حامضي و بيئة الأمعاء ذات طابع قلوي فإن المركبات ذات الصبغة الحمضية الضعيفة يسهل امتصاصها في المعدة كالأسبرين و المركبات ذات الصبغة القلوية البسيطة يسهل امتصاصها عبر الأمعاء مثل الكافيين
اكتفى بهذا القدر اليوم وان شاء الله نتابع معا بقية الموضوع لاحقا لأهميته في حياتنا وكيف أننا قد نأخذ علاجا غالى الثمن ولكن للأسف لا نستطيع الاستفادة منه[/b][/size][/color]


(mohamed) #2

شكرا جزيلا لقد طرقت موضوعا حساسا ومهم للغاية فشكرا جزيلا ونرجوا التكملة