ملخص خطب الجمعة( للصعيدي) عبد الرحمن بن عوف


(أحمدالسيدالصعيدي) #1


[CENTER]عبد الرحمن بن عوف
أحمد السيد الصعيدي
ملخص خطب الجمعة( للصعيدي) عبد الرحمن بن عوف

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ به من شرور أنفسنا من سيئات أعمالنا انه من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادى له
واشهد أن لا اله إلا الله يقول سبحانه
(قسمت الصلاة بيني وبين عبدي شطرين فنصفها لي ونصفها لعبدي ولعبدي ما سأل قال فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم اقرؤوا يقول العبد (الحمد لله رب العالمين ) فيقول الله عز وجل حمدني عبدي ولعبدي ما سأل فيقول( الرحمن الرحيم ) فيقول أثنى علي عبدي ولعبدي ما سأل يقول ( مالك يوم الدين) فيقول الله مجدني عبدي فهذا لي وهذه الآية بيني وبين عبدي نصفين يقول العبد ( إياك نعبد وإياك نستعين )يعني فهذه بيني وبين عبدي ولعبدي ما سأل وآخر السورة لعبدي يقول العبد (اهدنا الصراط المستقيم صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين ) فهذا لعبدي ولعبدي ما سأل)(قال الشيخ الألباني : صحيح )
ابن آدم
[COLOR=“Red”]أنت الذي ولدتك أمك باكيا *** والقوم حولك يضحكون سرورا
فاعمل ليوم أن تكون إذا بكوا *** في يوم موتك ضاحكا مسرورا[/color]
وأشهد أن سيدنا ونبينا وحبيبنا وعظيمنا محمدا رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي قال
ألا أنبئكم بأكبر الكبائر ثلاثا قالوا بلى يا رسول الله قال الإشراك بالله وعقوق الوالدين وجلس وكان متكئا ألا وقول الزور ما زال يكررها حتى قلت ليته سكت قال الألباني : صـحـيـح
([COLOR=“Green”]يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ )آل عمران102
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً(70) يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً) الأحزاب (71)[/color]
وبعد:ـ أيها الأخوة الأعزاء
عبد الرحمن بن عوف أحد العشرة المبشرين بالجنة
[COLOR=“green”]للمصفى خير صحب نص أنهموا
في جنة الخلد نصا زادهم شرفا
هموا طلحة والزبير وابن عوف
وأبوا عبيدة والسعـدان والخلفا[/color]

وأحد الستة أهل الشورى
و أحد الثمانية السابقين إلى الإسلام
أسلم وهاجر الهجرتين إلى الحبشة
هاجر إلى المدينـة مع المسلميـن وشهـد المشاهد كلها ، فأصيب يوم أُحُد بعشريـن جرحا إحداها تركت عرجا دائما في ساقه
وصلى رسول الله صلى الله عليه وسلم خلفه في غزوة تبوك (صفة الصفوة1/142)
شهد له رسول الله صلى الله عليه وسلم بالجنة ، و أنه من أهل بدر، ومن أهل هذه الآية:
( لقد رضي الله عن المؤمنين إذ يبايعونك تحت الشجرة )
(الفتح 18 )(السير للذهبي1/78 )
[COLOR=“Blue”]
قال عنه ابن عباس : جلسنا مع عمر ، فقال:هل سمعت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئاً أمر به المرءَ المسلم إذا سها في صلاته ، كيف يصنع ؟ فقلت : لا والله ، أو سمعتَ أنت يا أمير المؤمنين من رسول الله في ذلك شيئاً ؟ فقال: لا والله . فبينا نحن في ذلك أتى عبد الرحمن بن عوف فقال : فيم أنتما ؟ فقال عمر : سألتُه ، فأخبره . فقال له عبد الرحمن : لكني قد سمعتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم يأمر في ذلك ، فقال له عمر: فأنت عندنا عدلٌ، فما سمعت؟ قال : سمعتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول :frowning: إذا سها أحدُكم في صلاته حتى لا يدري أزاد أم نقص ، فإن كان شكَ في الواحدة و الثنتين فليجعلها واحدة ، و إذا شك في الثنتين أ والثلاث فليجعلها ثنتين ، و إذا شك في الثلاث و الأربع فليجعلها ثلاثاً حتى يكونَ الوهم في الزيادة ، ثم يسجد سجدتين ، وهو جالس ، قبل أن يسلِّم ثم يسلِّم
(رواه أحمد 1/190والترمذي 398 )[/color]
[COLOR=“Purple”]تعالوا بنا لنرى كيف كان يحفظ مال الآخرين وعرضهم
آخى الرسول -صلى الله عليه وسلم- بين المهاجرين والأنصار ، فآخى بين عبد الرحمن بن عوف و سعد بن الربيع الأنصاري،فقال سعد لعبد الرحمن :frowning: أخي أنا أكثر أهل المدينة مالا ، فانظر شطر مالي فخذه ، وتحتي امرأتان ، فانظر أيتهما أعجب لك حتى أطلّقها وتتزوجها )…فقال عبد الرحمن :
( بارك الله لك في أهلك ومالك ، دُلوني على السوق )…وخرج إلى السوق فاشترى وباع وربح (السير للذهبي 1/68)[/color]
فهذا هو عبد الرحمن بن عوف عندما يسمع قول الله تبارك وتعالى:
([COLOR=“Green”]لَن تَنَالُواْ الْبِرَّ حَتَّى تُنفِقُواْ مِمَّا تُحِبُّونَ وَمَا تُنفِقُواْ مِن شَيْءٍ فَإِنَّ اللّهَ بِهِ عَلِيمٌ )(آل عمران92)
(إِنَّ اللّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُم بِأَنَّ لَهُمُ الجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْداً عَلَيْهِ حَقّاً فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنجِيلِ وَالْقُرْآنِ وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللّهِ فَاسْتَبْشِرُواْ بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُم بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ )(التوبة111)[/color]

عن أنس قال بينا عائشة في بيتها سمعت صوتا في المدينة فقالت ما هذا? قالوا عير لعبد الرحمن بن عوف قدمت من الشام تحمل من كل شيء قال وكانت سبعمائة بعير قال فارتجت المدينة من الصوت فقالت عائشة سمعت رسول الله. صلى الله عليه وسلم يقول قد رأيت عبد الرحمن بن عوف يدخل الجنة حبوا فبلغ ذلك عبد الرحمن بن عوف فقال إن استطعت لأدخلنها قائما فجعلها بأقتابها وأحمالها في سبيل الله عز وجل رواه الإمام أحمد.
[COLOR=“Navy”]وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَ الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ }النور31
الحمد لله رب العلمين
وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له
وأشهد أن محمد عبده ورسوله[/color]
أما بعد
وعن أم المسور بن مخرمة عن أبيها قال باع عبد الرحمن بن عوف أرضا له من عثمان بأربعين ألف دينار فقسم ذلك المال في بني زهرة وفقراء المسلمين وأمهات المؤمنين وبعث إلى عائشة معي بمال من ذلك المال فقالت عائشة أما أني سمعت رسول الله. صلى الله عليه وسلم يقول لن يحنو عليكن بعدي إلا الصالحون سقى الله ابن عوف من سلسبيل الجنة.
[COLOR=“Purple”]وعن الزهري قال تصدق عبد الرحمن بن عوف على عهد رسول الله. صلى الله عليه وسلم بشطر ماله أربعة ألاف ثم تصدق بأربعين ألفا ثم تصدق بأربعين ألف دينار ثم حمل على خمسمائة فرس في سبيل الله تعالى ثم حمل على ألف وخمسمائة راحلة في سبيل الله تعالى وكان عامة ماله من التجارة.
رضي الله عنه[/color]
توفي عبد الرحمن بن عوف سنة اثنتين وثلاثين ودفن بالبقيع وهو ابن اثنتين وسبعين ويقال خمس وسبعين. (صفة الصفوة 61 )


اللهم اهدنا واهد بنا واجعلنا سببا لمن اهتدى
اللهم اغفر لنا وارحمنا وعافنا واعف عنا
وأكرم نزلنا ووسع مدخلنا واغسلنا من خطايانا
بالماء والثلج والبرد
اللهم انصر الإسلام وأعز المسلمين
وارفع بفضلك رايتي الحق والدين
وصل اللهم على سيدنا محمد
وأقم الصلاة[/center]