لقاء المهندسين الثالث والعشرين على الماسنجر


#1

الزملاء المهندسون المحترمون
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تم عقد لقاء المهندسين الثالث والعشرين على الماسنجر واشترك فيه كل من المهندس طه يوسف من حاسبات ومعلومات جامعة القاهرة والمهندس حازم بدر من شركة النصر للمقاولات بمشروع الطريق الساحلي بين مصر والسودان والمهندس محمد حمدي من مهندسي كفر الشيخ والمهندس محمد عطية من مهندسي اسكندرية والباشمهندسات تسنيم نصار وندى عبد الغني وقد أتممن السنة النهائية بكليات الهندسة وم عمرو عرجون من وزارة الاسكان ومهندس محمود نصر من السعودية وقد دارت المناقشات حول الموضوعات التالية :

ذكر خبر وفاة المهندس صلاح الحاذق الحارس القضائي لنقابة المهندسين رحمه الله وغفر له والاتفاق على حضور العزاء الجمعة 29 يونيو بدار مناسبات مسجد الحامدية الشاذلية بالمهندسين .

الاطمئنان على مجموعة هندسة شبرا من طلبة وطالبات السنة النهائية وفقهم الله جميعا

تم استعراض بعض المقالات المميزة التي نشرت على المجموعات البريدية الفترة السابقة فيما يخص نقابة المهندسين ومنها مقالة م حازم بدر بعنوان أنا مين ؟ التي تشرح امكانية أن يحقق الانسان الوطني أحلامه الواسعة لوطنه بتركيز جهده على دائرة يعمل على اصلاحها مثل نقابة المهندسين .

تم استعراض بعض أخبار مجتمع المهندسين مثل متابعة محاولات الاستيلاء على أرض نادي مهندسي الاسكندرية وجدول أعمال اجتماع مجموعة المهندسين المستقلين الجمعة بنادي ابو الفدا وأخبار حوارات ومناقشات تجمع مهندسون ضد الحراسة وعمل تصور لسيناريوهات جلسة مجلس الدولة وهي ثلاثة سيناريوهات الأول هو تقدم محامون الحراسة بطلبات للتسويف وحدوث استجابة لها من المنصة والثاني حدوث مفاجأة بحجز القضية للحكم والثالث وهو الأقرب إلى الحدوث التأجيل بأسباب توحي بقرب حجز الجلسة للحكم ودار نقاش حول الثلاث نقاط وركز م محمد عطية على أهمية دعوة المهندسين لطرح أفكارهم حول ماذا يريدون من نقابتهم في حالة نجاح رفع الحراسة والاحتفاظ برغبات المهندسين في ملفات منفصلة لتبنيها من قبل المرشحين .

ذكر م حازم بدر أهمية التركيز على توعية طلبة وطالبات كليات الهندسة بالانتباه لضرورة عدم غيابهم عن متابعة أخبار نقابة المهندسين ذاكرا أن الأمل الحقيقي في تطوير نقابة المهندسين هو في الشباب حيث أن جيل الكبار لم ينجح في تحقيق آمال المهندسين وخاصة من الشباب الذين لهم دور في الاهتمام بالعمل العام داخل الجامعة ، وطلب م محمد عطية الاتفاق على تفاهم بين الجميع أن تكون النقابة خالصة للعمل المهني الهندسي وليس لها علاقة بتصفية حسابات سياسية .
بينما ذكر م محمد حمدي أهمية أن لا تخضع النقابة لضغوط الحكومة وتصبح تابعة لها ومبتعدة عن تبني مطالب المهندسين .كما طلب أن يعتبر كل مهندس قضية النقابة هي قضيته الشخصية ويعمل لها بكل الجد والمثابرة .
ركزت م ندى عبد الغني على أهمية تكثيف الدعوة خلال الأيام القادمة لحضور جلسة مجلس الدولة لأهمية ذلك في توصيل رسالتنا للجميع بعزمنا على الثبات على طريق المطالبة برفع الحراسة واجراء الانتخابات .
تم الاتفاق على تطوير الجهد الاعلامي لتوعية الرأي العام بقضية نقابة المهندسين بارسال رسائل إلى الكتاب والصحفيين الذين نتوسم فيهم الوطنية والحرص على رفعة الوطن وعمق نظرتهم إلى مستقبل البلد لشرح أبعاد القضية وطلب مساندتهم في قضية المهندسين لرفع الحراسة المفروضه على نقابتهم منذ أكثر من 12 سنة واجراء انتخابات حرة .
واقترح م عمرو مثال للرسائل مثل مقالة لماذا نريد رفع الحراسة عن نقابة المهندسين الموجودة بالوصلة التالية
http://elshehab.net/eng_nekaba/why.htm
على أن يتبع كل مهندس أيسر السبل التي يراها لتوصيل مطالبنا للجميع

وقد انتهى اللقاء على اتفاق باستمرار الجهد لتوعية المهندسين بأهمية متابعة شئون نقابتهم ، ونتقابل الخميس القادم في العاشرة مساء إن شاء الله

ولكم صادق الود والاحترام ،،،
مهندس عمرو عرجون