جائزة الآغا خان للعمارة لبيروت وأديس أبابا


#1

جائزة الآغا خان للعمارة لبيروت وأديس أبابا

منها ميدان سمير قصير وجامع مدرسة العامرية وسفارة هولندا

      [IMG]http://www.asharqalawsat.com/2007/09/05/images/daily1.435591.jpg[/IMG]   [CENTER][SIZE=2][COLOR=#800080][B]مدرسة رودرابور في بنغلاديش  (رويترز)[/b][/color][/size][/center]
  [IMG]http://www.asharqalawsat.com/2007/09/05/images/daily2.435591.jpg[/IMG]   [CENTER][SIZE=2][COLOR=#800080][B]سفارة هولندا باديس أبابا  (أ.ف.ب)[/b][/color][/size][/center]
  [IMG]http://www.asharqalawsat.com/2007/09/05/images/daily3.435591.jpg[/IMG]   [CENTER][SIZE=2][COLOR=#800080][B]جامعة التكنولوجيا بتروناس  في ماليزيا (أ.ف.ب)[/b][/color][/size][/center]
  [IMG]http://www.asharqalawsat.com/2007/09/05/images/daily4.435591.jpg[/IMG]   [CENTER][SIZE=2][COLOR=#800080][B]برج مولمين السكني بسنغافورة  (رويترز)[/b][/color][/size][/center]
  [IMG]http://www.asharqalawsat.com/2007/09/05/images/daily5.435591.jpg[/IMG]   [CENTER][SIZE=2][COLOR=#800080][B]مدينة شيبام باليمن  (أ.ف.ب)[/b][/color][/size][/center]
  [IMG]http://www.asharqalawsat.com/2007/09/05/images/daily6.435591.jpg[/IMG]   [CENTER][SIZE=2][COLOR=#800080][B]جامع مدرسة العامرية  (أ.ف.ب)[/b][/color][/size][/center]
  [IMG]http://www.asharqalawsat.com/2007/09/05/images/daily7.435591.jpg[/IMG]   [CENTER][SIZE=2][COLOR=#800080][B]السوق المركزي في بوركينا  فاسو(أ.ف.ب)[/b][/color][/size][/center]
  [IMG]http://www.asharqalawsat.com/2007/09/05/images/daily8.435591.jpg[/IMG]   [CENTER][SIZE=2][COLOR=#800080][B]ميدان سمير قصير في بيروت  (أ.ف.ب)[/b][/color][/size][/center]
  [IMG]http://www.asharqalawsat.com/2007/09/05/images/daily9.435591.jpg[/IMG]   [CENTER][SIZE=2][COLOR=#800080][B]المدينة المسورة في نقوسيا  (أ.ف.ب)[/b][/color][/size][/center]

لندن: عبير مشخص
لكل بناء جماله الخاص، فمن المباني التاريخية التي تعكس براعة بانيها ومصممها، وتروي قصصا حول حياة اناس عاشوا هناك ومجتمعات بأكملها، الى المباني الحديثة والتي تتناغم مع البيئة المحيطة بها وتعكس ايقاع عصر سريع لاهث الانفاس بطريقة بنائها والمواد المستخدمة فيها. وتظل المباني الجميلة اينما كانت عالقة بالذاكرة مهما مرت عليها السنين، وقد تذبل او تتدهور، ولكنها قد تقاوم اذا ما وفرت لها الرعاية والاهتمام وتزيد أهميتها اذا ارتبطت بحياة المجتمعات ونشاطها اليومي. المباني التي تلعب دورا في حياة الشعوب هي التي تبقى في الذاكرة الشعبية وتكتسب هالة من التقدير والتكريم.
وللاشادة بالجهود الراعية للمباني الجميلة في كل بقعة في العالم انشأت مؤسسة الاغا خان جائزتها للعمارة والتي تقدم كل ثلاث سنوات وسط مظاهرة ضخمة، تعلن خلالها اسماء الفائزين بهذه الجائزة.
وقد قلبت الجائزة منذ بدايتها الكثير من المعايير السائدة، اذ توقع البعض ان يكون الجمال والفخامة، هما المعيارين الوحيدين لمنح الجوائز ولكن الدورة الاولى للجوائز والتي عقدت فى حدائق شاليمار فى باكستان عام 1980 اثبتت غير ذلك. فمنحت الجائزة لمشروعات ومبان مثيرة للحيرة ومختلفة، واثارت الكثير من التساؤلات حول القيم المعمارية ومعنى الإنجاز المعماري وعلاقة العمارة بالمجتمع. وفي دورتها الحالية اعلنت المؤسسة أمس في كوالالمبور جوائزها لعام 2007 في حفل ضخم حضره الاغا خان ومسؤولون ماليزيون وضيوف دوليون وأعضاء اللجنة الفنية. الجوائز التي تهتم بالمعمار في الدول الاسلامية وتعلي من قيمة الحفاظ على التراث والمدن التاريخية، خصت تسعة مواقع اسلامية تنوعت ما بين ميدان سمير قصير العام في بيروت الى اثار مدينة تاريخية في اليمن الى مبنى سفارة قديم في اثيوبيا.
وقد قام رئيس الوزراء الماليزي عبد الله أحمد بدوي بالاعلان عن الجوائز في الحفل الذي أقيم في برج بتروناس وهو البرج الذي فاز بالجائزة في عام 2004. ومن حوالي 343 مشروعا اختارت اللجنة 27 مشروعا للمنافسة على الجائزة.
وقال مدير هيئة الجوائز فاروق ديراكشاني لوكالة أ.ب، ان المحلفين ينظرون الى ما خلف الجماليات الخارجية للمبنى «أنت هنا لا تنظر فقط الى واجهة جميلة، ولكن ايضا الى ما خلفها. هناك ايضا التوقيت والوظيفة التي تخدمها تلك المباني. «فالمختصون يراعون جوانب عديدة عند الاختيار فهناك العناصر البيئية، التعاون واستخدام التكنولوجيا الحديثة».
وفي حالة ميدان سمير قصير في بيروت والذي سمي على اسم الراحل سمير قصير، الذي اغتيل في هذا الموقع، تميز الميدان بالمساحة الواسعة في منتصفة والتي تعتبر واحة هادئة محاطة بصخب الحياة. وجاء في حيثيات الجائزة التي منحت للمعماري الذي صمم الميدان قلاديمير ديوروفيتش، ان المعماري خلق «مساحة للتأمل تجملها شجرتان وبركة ماء، كما جعل من الميدان مكان محوري لسكان المدينة». أما الفائز الثالث فكان السوق المركزي ببوركينا فاسو والذي أدخلت التحديثات على بنائه الطيني لتحويله الى مكان للتبادل التجاري والاجتماعي.
وحصلت جامعة التكنولوجيا بتروناس في ماليزيا والمعروفة بمبانيه العالية التقنية على الجائزة التالية والتي جاء في بيان لجنة الجائزة ان مباني الجامعة احتياجات التعليم المتطور.
وحفاظا على المدينة المسورة بنقوسيا تضافرت جهود القبارصة الاتراك والقبارصة اليونانيون للوصول الى صيغة عمل وخطة للحفاظ على المدينة من التدهور. ونجح المشروع في اعادة الحياة الاقتصادية والاجتماعية للمدينة المقسومة مما ساهم في الارتفاع بمستوى المعيشة فيها. ومنحت مؤسسة الاغا خان الجائزة للمشروع وتوزع بين الجهتين المشرفتين عليه.
ومن نقوسيا الى اديس ابابا، حيث منحت الجائزة التالية لمبنى سفارة هولندا والذي روعي في تصميمه احترام المكان مع الوفاء بمتطلبات طبيعة العمل للسفارة، وهو ما نتج عنه مبنى ذو تصميم حديث يتضافر مع البيئة المحيطة به في تناغم واضح. مبنى مدرسة في رودرابور في بنغلاديش والذي قام السكان المحليون ببنائه بالطريقة التقليدية مع الاستعانة ببعض المتطوعين فاز باخر الجوائز. المبنى والذي تعكس طريقة بنائه كيفية استغلال المواد الأولية المتاحة في خلق بناء عملي ويتحلى بالجمال البسيط المستوحى من البيئة المحيطة. ومنحت الجائزة للمعمارية أنا هيرنغر والمعماري ايك روزواغ بالمشاركة مع الحرفيين والعمال الذين قامة بالعمل في المبنى.
وجوائز أغا خان للعمارة أنشأها الأمير كريم أغا خان عام 1977 لتشجيع المفاهيم المعمارية التى تنجح فى مواجـهـة احتياجات المجــــتـمعات الإسلامية وتطلعات هذه المجتمعات. وكشفت الجائزة خلال دوراتها الماضية نماذج متفردة فى مجالات التصميم المعاصر، والإسكان الاجتماعي، وتنمية المجتمعات المحلية، وترميم الآثار وإعادة توظيفها، إضافة إلى البيئة والحفاظ عليها. والجائزة التي تعتبر الاكبر عالميا في مجال العمارة تكافئ كل من لعب دورا في بناء الصروح والتحف المعمارية تحافظ على التراث والهوية وفي نفس الوقت تحافظ على البيئة المعمارية وتستفيد من التكنولوجيا كعامل اساسي في التصميم والتحديث.
وفازت بالجائزة مبان عديدة منها متحف قطر الوطني والبنك الاهلي بمدينة جدة وقصر طويق بالرياض، ومسجد الكورنيش بجدة ومبنى البرلمان بدكا ببنغلاديش ومكتبة الإسكندرية بمصر ومدرسة ابتدائية في بوركينا فاسو، ونماذج أولية لملاجئ أكياس الرمل في مواقع مختلفة، وترميم مسجد العباس باليمن وبرنامج إعمار البلدة القديمة في القدس.
… وجائزتان لموقعين يمنيين

  • اليمن حصدت جائزتين من التسع جوائز الجائزة الأولى فاز بها مشروع ترميم وتحديث جامع مدرسة العامرية بمدينة رادع باليمن. المجمع الذي يضم مدرسة و جامع يعد من اهم المواقع التاريخية في المنطقة. و قد اجريت عملية ضخمة لترميمه واعادته لسابق تألقه بدأت بعملية ترميم واسعة جرت على مراحل وبطريقة علمية وتنفيذ بطيء ومدروس لمنع حدوث أية أضرار في المعلم مما كان له الأثر الكبير في الإبقاء على الطابع المتميز لفن العمارة في المبنى الأمر الذي أدخله قائمة الترشيح الدولي. وستمنح الجائزة للاثرية العراقية سلمى الراضي والمعماري اليمني يحيى الناصري. أما جائزة اليمن الثانية فكانت من نصيب مدينة شبام حضرموت ومنحت تقديرا لجهود الترميم التي تقوم بها الحكومة اليمنية بالاشتراك مع مؤسسة GTZ الألمانية للحفاظ على ملامح المدينة التاريخية والحضارية.
    الأعمال الفائزة بجائزة الأغا خان للعمارة
  • ميدان سمير قصير، بيروت
  • مشروع ترميم مدينة شيبام، اليمن
  • السوق المركزي/ كودوغو، بوركينا فاسو
  • جامعة بتروناس للتكنولوجيا، ماليزيا
  • مشروع ترميم مجمع الأميرية، اليمن
  • برج مولمين السكني، سنغافورة
  • هولندا، اديس أبابا، اثيوبيا
  • مشروع تحديث المدينة المسورة، نقوسيا (قبرص)

* مدرسة رودرابور، بنغلاديش

.,._