من يباح له الفطر في رمضان


(sondok) #1

[CENTER][CENTER][FONT=&quot][I][B][SIZE=6][COLOR=Indigo]بسم الله الرحمن الرحيم[/COLOR][/SIZE][/B][/I]
[/FONT][/CENTER]

[CENTER][/CENTER]

[CENTER][FONT=&quot]من يباح له الفطر في رمضان[/FONT][/CENTER]

[CENTER]
[/CENTER][/CENTER]

[CENTER][CENTER][FONT=&quot]المريض الذي لا يقوى على الصيام [/FONT][/CENTER][/CENTER]

[CENTER][CENTER][/CENTER][/CENTER]
[FONT=&quot]س : مريض بالسل يشق عليه الصوم في رمضان . وقد أفطر رمضان الماضي فهل عليه إطعام ؟ علماً بأنه لا يرجى برؤه ؟[/FONT]
[B][FONT=&quot]جـ[/FONT][/B][FONT=&quot] : إذا كان هذا المريض لا يقوى على صيام رمضان وكان لا يرجى برؤه سقط عنه الصيام ووجب عليه أن يطعم عن كل يوم أفطره مسكيناً يعطيه نصف صاع من بر أن تمر أو أرز ونحو ذلك مما اعتاد أهله أن يأكلوا من الطعام مع القدرة على ذلك ، كالشيخ الكبير والعجوز الكبيرة اللذين يشق عليهما الصوم .[/FONT]

[LEFT][RIGHT][B][I][FONT=&quot]اللجنة الدائمة . [/FONT][/I][/B][/LEFT][/RIGHT]

[LEFT][RIGHT][B][I][/I][/B][/LEFT][/RIGHT]

[CENTER][CENTER][/CENTER][/CENTER]

[CENTER][CENTER][/CENTER][/CENTER]

[CENTER][CENTER][/CENTER][/CENTER]

[CENTER][CENTER][/CENTER][/CENTER]

[CENTER][CENTER][/CENTER][/CENTER]

[CENTER][CENTER][/CENTER][/CENTER]

[CENTER][CENTER][FONT=&quot]كفالة إفطار المريض[/FONT][/CENTER][/CENTER]

[CENTER][CENTER][/CENTER][/CENTER]
[FONT=&quot]س : مرضت واشتد بي المرض وأخذني أخي وأدخلني في المستشفى بمكة وعند دخولي المستشفى جاء شهر رمضان مرتين وأنا في نفس المستشفى وبعد ذلك نقلت إلى الرياض ودخلت المستشفى مرة ثانية وجاء شهر رمضان وكنت أحسن من قبل فصمت ولم يبق إلا الشهران الأولان والسؤال هو هل يلزمني الصيام عن الشهرين مع العلم بأنني أصوم في كل شهر ثلاثة أيام أم أنه يلزمني صدقة أم ماذا أفعل وهل يلزمني أن أطلب الصدقة من ولدي الوحيد وهو ميسور الحال حيث أنه ليس موظفاً ولا عنده منزل إلا بالإيجار وأنا امرأة ضعيفة الحال لا أستطيع العمل والكسب والتصدق فما هو الحل ؟ [/FONT]
[B][/B]
[B][FONT=&quot]جـ[/FONT][/B][FONT=&quot] : الواجب على السائلة قضاء صيام الشهرين المذكورين لعموم قوله تعالى : ( ومن كان مريضاً أو على سفر فعدة من أيام أخر ) وما ذكرته السائلة من صيام ثلاثة أيام من كل شهر فإن كانت نيتها فيه القضاء عما تركته من صيام الشهرين فهذه النية صحيحة وعليها أن تأتي بما بقي من أيام الشهرين وإن كانت نيتها فيه التطوع فإنه لا يسقط به الفرض وعليها أن تصوم شهرين كاملين وليس عليها إطعام مع الصيام لأنها معذورة في التأخير بسبب المرض . [/FONT]

[LEFT][RIGHT][B][I][FONT=&quot]اللجنة الدائمة . [/FONT][/I][/B][/LEFT][/RIGHT]

[LEFT][RIGHT][B][I][/I][/B][/LEFT][/RIGHT]

[LEFT][RIGHT][B][I][/I][/B][/LEFT][/RIGHT]

[LEFT][RIGHT][B][I][/I][/B][/LEFT][/RIGHT]

[LEFT][RIGHT][B][I][/I][/B][/LEFT][/RIGHT]

[LEFT][RIGHT][B][I][/I][/B][/LEFT][/RIGHT]

[CENTER][CENTER][FONT=&quot]المريض الذي يشق عليه الصيام[/FONT][/CENTER][/CENTER]

[CENTER][CENTER][/CENTER][/CENTER]
[FONT=&quot]س : أنا امرأة مريضة وقد أفطرت بعض الأيام في رمضان الماضي ولم أستطع قضاءها لمرضي فما هي كفارة ذلك ؟ [/FONT]
[B][FONT=&quot]كذلك فإنني لن أستطيع صيام رمضان هذا العام فما هي كفارة ذلك أياَ ؟ وجزاكم الله خيراً ؟. [/FONT][/B]
[B][/B]
[B][FONT=&quot]جـ[/FONT][/B][FONT=&quot] : المريض الذي يشق عليه الصيام يشرع له الإطار ومتى شفاه الله قضى ما عليه لقول الله سبحانه : ( ومن كان مريضاً أو على سفر فعدة من أيام أخر ) وليس عليك أيتها السائلة حرج في الإفطار في هذا الشهر مادام المرض باقياً لأن الإفطار رخصة من الله للمريض والمسافر والله سبحانه يحب أن تؤتي رخصة كما يكره أن تؤتي معصيته ولي عليك كفارة ولكن متى عافاك الله فعليك القضاء شفاك الله من كل سوء وكفر عنا وعنكم السيئات . [/FONT]

[LEFT][RIGHT][B][I][FONT=&quot]الشيخ ابن باز . [/FONT][/I][/B][/LEFT][/RIGHT]

[LEFT][RIGHT][B][I][/I][/B][/LEFT][/RIGHT]

[CENTER][CENTER][FONT=&quot]حكم من عجز عن الصوم لكبره أو مرض[/FONT][/CENTER][/CENTER]

[CENTER][CENTER][/CENTER][/CENTER]
[FONT=&quot]س : إذا كانت والدتي مريضة وذلك قبل رمضان بأيام وأنهكها المرض وهي كبيرة السن وصامت خمسة عشر يوما من رمضان ولكن لم تستطع صيام ما تبقى ولم تقدر على القضاء فهل يصح لها أن تتصدق وكم يكفي في الصدقة يومياً مع العلم بأنني أعولها فهل أدفع ما عليها في حالة ما لم يكن عندها ما تتصدق به ؟ [/FONT]
[B][/B]
[B][FONT=&quot]جـ[/FONT][/B][FONT=&quot] : من عجز عن الصوم لكبر أو مرض لا يرجى برؤه أفطر وأطعم عن كل يوم مسكيناً قال تعالى : ( وعلى الذين يطيقونه فدية طعام مسكين ) قال ابن عباس ـ رضي الله عنها ـ نزلت رخصة للشيخ الكبير والمرأة الكبيرة لا يستطيعان الصيام فيطعمان مكان كل يوم مسكيناً رواه البخاري .[/FONT]
[FONT=&quot]فأمك يجب أن تطعم عن كل يوم مسكيناً وهو نصف صاع من قوت البلد وإن كانت لا تجد ما تطعمه عن نفسها فليس عليها شيء وإن أردت الإطعام عنها فهذا من باب الإحسان والله يحب المحسنين .[/FONT]

[LEFT][RIGHT][B][I][FONT=&quot]اللجنة الدائمة . [/FONT][/I][/B][/LEFT][/RIGHT]

[LEFT][RIGHT][B][I][/I][/B][/LEFT][/RIGHT]

[CENTER][CENTER][/CENTER][/CENTER]

[CENTER][CENTER][/CENTER][/CENTER]

[CENTER][CENTER][FONT=&quot]فاقد العقل لا يجب عليه الصوم[/FONT][/CENTER][/CENTER]

[CENTER][CENTER][/CENTER][/CENTER]
[B][FONT=&quot]س : إن ابنتي تبلغ من العمر ثلاثين عاماً ولديها أطفال وهي مصابة باختلال عقلي منذ أربعة عشر عاماً وكان في السابق يصيبها هذا المرض مدة وينقطع عنها مدة أخرى وقد أصابها هذا المرة على خلال العادة حيث لها الآن ثلاثة أشهر تقريباً مصابة به وبذلك فهي لا تحسن صلاتها ولا وضوءها إلا بواسطة إنسان يرشدها كيف وكم صلت . [/FONT][/B]
[B][FONT=&quot]والآن دخول شهر رمضان المبارك صامت يوماً واحداً فقط ولم تحسن صيامه أما الأيام الباقية فإنها لم تصمها أرشدوني أثابكم الله في هذا الموضوع بما يجب علي ويجب عليها علما أنني ولي أمرها ؟ [/FONT][/B]
[B][FONT=&quot]جـ[/FONT][/B][FONT=&quot] : إذا كان الواقع من حالها كما ذكرت لم يجب عليها صوم ولا صلاة ، أداء ولا قضاء مادامت كذلك وليس عليك سوى رعايتها لأنك وليها وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : " كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته … " الحديث ، وإذا قدر أنها أفاقت في بعض الأحيان وجبت عليها الصلاة الحاضرة وقت الإفاقة وكذلك إذا قدر أنها أفاقت يوماً أو أياماً من شهر رمضان فيما بعد ، صامت ما أفاقت فيه فقط . [/FONT]

[LEFT][RIGHT][B][I][FONT=&quot]اللجنة الدائمة . [/FONT][/I][/B][/LEFT][/RIGHT]

[LEFT][RIGHT][B][I][/I][/B][/LEFT][/RIGHT]

[CENTER][CENTER][FONT=&quot]المريض يشرع له الإفطار[/FONT][/CENTER][/CENTER]

[CENTER][CENTER][/CENTER][/CENTER]
[B][FONT=&quot]س : أنا في السادسة عشرة من عمري وأعالج في مستشفى من حوالي خمس سنوات إلى الآن وفي شهر رمضان من العام الماضي أمر الدكتور بإعطائي علاجاً كيماوياً في الوريد وأنا صائم وكان العلاج قوياً ومؤثراً على المعدة وعلى جميع الجسم في نفس اليوم الذي أخذت فيه العلاج جعت جوعاً شديداً ولم يمض من الفجر إلا حوالي سبع ساعات وفي حوالي العصر تألمت منه وكدت أموت ولم أفطر حتى أذن المغرب … وفي شهر رمضان هذا العام إن شاء الله سيأمر الدكتور بإعطائي ذلك العلاج . هل أفطر[/FONT][/B][FONT=&quot] [B]في ذلك اليوم أم لا ؟ وإذا أفطر فهل علي قضاء ذلك اليوم ؟ وهل أخذ الدم من الوريد يفطر أم لا ؟ وكذلك العلاج الذي ذكرت ؟ [/B][/FONT]
[B][/B]
[B][FONT=&quot]جـ[/FONT][/B][FONT=&quot] : المشروع للمريض الإفطار في شهر رمضان إذا كان الصوم يضره أويشق عليه أو كان يحتاج إلى في النهار بأنواع الحبوب والأشربة ونحوها مما يؤكل ويشرب لقول الله سبحانه : ( ومن كان مريضاً أو على سفر فعدة من أيام أخر ) ولقول النبي صلى الله عليه وسلم : " إ، الله يحب أن تؤتي رخصة كما يكره أن تؤتي معصيته " .
أما أخذ الدم من الوريد للتحليل أو غيره فالصحيح أنه لا يفطر الصائم لكن إذا كثر فالأولى تأجيله إلى الليل فإن فعله في النهار فالأحوط القضاء تشبيهاً له بالحجامة . [/FONT]

[LEFT][RIGHT][B][I][FONT=&quot]الشيخ ابن باز . [/FONT][/I][/B][/LEFT][/RIGHT]

[LEFT][RIGHT][B][I][/I][/B][/LEFT][/RIGHT]

[CENTER][CENTER][/CENTER][/CENTER]

[CENTER][CENTER][/CENTER][/CENTER]

[CENTER][CENTER][/CENTER][/CENTER]

[CENTER][CENTER][/CENTER][/CENTER]

[CENTER][CENTER][/CENTER][/CENTER]

[B][FONT=&quot]العامل هل يجوز له الإفطار[/FONT][/B]

[CENTER][CENTER][/CENTER][/CENTER]
[FONT=&quot]س : سمعت خطيباً من أئمة المساجد في ثاني جمة في رمضان المبارك أجاز الإفطار للعامل الذي أجهده العمل وليس له مورد غير عمله هذا وأن يطعم مسكيناً لكل يوم من أيام رمضان وحدده نقداً خمسة عشر درهماً ، هل لهذا دليل صحيح من الكتاب والسنة ؟ [/FONT]
[B][/B]
[B][FONT=&quot]جـ[/FONT][/B][FONT=&quot] : لا يجوز للمكلف أن يفطر في نهار رمضان لمجرد كونه عاملاً لكن إن لحق به مشقة عظيمة اضطرته إلى الإفطار أثناء النهار فإنه يفطر بما يدفع المشقة ثم يمسك إلى الغروب ويفطر مع الناس ثم يقضي ذلك اليوم الذي أفطره والفتوى التي ذكرتها ليست بصحيحة . [/FONT]

[LEFT][RIGHT][B][I][FONT=&quot]اللجنة الدائمة . [/FONT][/I][/B][/LEFT][/RIGHT]

[LEFT][RIGHT][B][I][/I][/B][/LEFT][/RIGHT]

[CENTER][CENTER][FONT=&quot]الحائض والنفساء في رمضان[/FONT][/CENTER][/CENTER]

[CENTER][CENTER][FONT=&quot]إذا طهرت المرأة بعد الفجر تمسك وتقضي [/FONT][/CENTER][/CENTER]

[CENTER][CENTER][/CENTER][/CENTER]
[FONT=&quot]س : إذا طهر المرأة بعد الفجر مباشرة هل تمسك وتصوم هذا اليوم ويعتبر يوماً لها أم يجب عليها قضاء ذلك اليوم ؟ [/FONT]
[B][/B]
[B][FONT=&quot]جـ[/FONT][/B][FONT=&quot] : إذا انقطع الدم منها وقت طلوع الفجر أو قبله بقليل صح صومها وأجزأ عن فرض ولو لم تغتسل إلا بعد أن أصبح الصبح أما إذا لم ينقطع إلا بعد أن تبين الصبح فإنها تمسك ذلك اليوم ولا يجزئها بل تقضيه بعد رمضان والله أعلم . [/FONT]

[LEFT][RIGHT][B][I][FONT=&quot]الشيخ ابن جبرين .[/FONT][/I][/B][/LEFT][/RIGHT]

[CENTER][CENTER][B][I][/I][/B][/CENTER][/CENTER]

[CENTER][CENTER][B][I][/I][/B][/CENTER][/CENTER]

[CENTER][CENTER][B][I][/I][/B][/CENTER][/CENTER]

[CENTER][CENTER][/CENTER][/CENTER]

[CENTER][CENTER][FONT=&quot]لا يجوز للحائض أن تصوم[/FONT][/CENTER][/CENTER]
[FONT=&quot]س : هل للمرأة إذا حاضت أن تفطر ، في رمضان وتصوم أياماً مكان الأيام التي أفطرتها ؟ [/FONT]
[B][FONT=&quot]جـ[/FONT][/B][FONT=&quot] : لا يصح صوم الحائض ولا يجوز لها فعله فإذا حاضت أفطرت وصامت أياماً مكان الأيام التي أفطرتها بعد طهرها . [/FONT]

[LEFT][RIGHT][B][I][FONT=&quot]اللجنة الدائمة . [/FONT][/I][/B][/LEFT][/RIGHT]

[LEFT][RIGHT][B][I][/I][/B][/LEFT][/RIGHT]

[CENTER][CENTER][/CENTER][/CENTER]

[CENTER][CENTER][/CENTER][/CENTER]

[CENTER][CENTER][/CENTER][/CENTER]

[CENTER][CENTER][FONT=&quot]من عاد إليها الدم وهي صائمة[/FONT][/CENTER][/CENTER]

[CENTER][CENTER][/CENTER][/CENTER]
[FONT=&quot]س : إذا طهرت النفساء خلال أسبوع ثم صامت مع المسلمين في رمضان أياماً معدودة ثم عاد إليها الدم هل تفطر في هذا الحالة وهل يلزمها قضاء الأيام التي صامتها والتي أفطرتها ؟ [/FONT]
[B][FONT=&quot]جـ[/FONT][/B][FONT=&quot] : إذا طهرت النفساء في الأربعين فصامت أياماً ثم عاد إليها الدم في الأربعين فإن صومها صحيح وعليها أن تدع الصلاة والصيام في الأيام التي عاد فيها الدم ـ لأنه نفاس ـ حتى تطهر أو تكمل الأربعين ومتى أكملت الأربعين وجب عليها الغسل وإن لم تر الطهر لأن الأربعين هي نهاية النفاس في أصح قولي العلماء وعليها بعد ذلك أن تتوضأ لوقت كل صلاة حتى ينقطع عنها الدم كما أمر النبي صلى الله عليه وسلم بذلك المستحاضة ولزجها أن يستمتع بها بعد الأربعين وإن لم تر الطهر لأن الدم الحال ما ذكر جم فساد لا يمنع الصلاة ولا الصوم ولا يمنع الزوج من استمتاعه بزوجته لكن إن وافق الدم بعد الأربعين عادتها في الحيض فإنها تدع الصلاة وتعتبره حيضاً والله ولي التوفيق . [/FONT]

[LEFT][RIGHT][B][I][FONT=&quot]الشيخ ابن باز .[/FONT][/I][/B][/LEFT][/RIGHT]

[LEFT][RIGHT][B][I][/I][/B][/LEFT][/RIGHT]

[CENTER][CENTER][/CENTER][/CENTER]

[CENTER][CENTER][/CENTER][/CENTER]

[CENTER][CENTER][FONT=&quot]تناول الحبوب[/FONT][/CENTER][/CENTER]

[CENTER][CENTER][/CENTER][/CENTER]
[FONT=&quot]س : تعمد بعض النساء أخذ حبوب في رمضان لمنع الدورة الشهرية ـ الحيض ـ والرغبة في ذلك حتى لا تقضي فيما بعد فهل هذا جائز وهل في ذلك قيود حتى تعمل بها هؤلاء النساء ؟ [/FONT]
[B][/B]
[B][FONT=&quot]جـ[/FONT][/B][FONT=&quot] : الذي أراه في هذه المسألة ألا تفعله المرأة وتبقى على ما قدره الله عز وجل وكتبه على بنات آدم فإن هذه الدورة الشهرية لله تعالى حكمه في إيجادها هذه الحكمة تناسب طبيعة المرأة فإذا منعت هذه العادة فإنه لا شك يحدث منها رد فعل ضار على جسم المرأة وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم : " لا ضرر ولا ضرار" هذا يقطع النظر عما تسببه هذه الحبوب من أضرار على الرحم كما ذكر ذلك الأطباء فالذي أرى في هذه المسألة أن النساء لا يستعملن هذه الحبوب والحمد لله على قدره وعلى حكمته إذا أتاها الحيض تمسك عن الصوم والصلاة وإذا طهرت تستأنف الصيام والصلاة وإذا انتهى رمضان تقضي ما فاتها من الصوم . [/FONT]

[LEFT][RIGHT][B][I][FONT=&quot]الشيخ ابن عثيمين .[/FONT][/I][/B][/LEFT][/RIGHT]

[LEFT][RIGHT][B][I][/I][/B][/LEFT][/RIGHT]

[CENTER][CENTER][/CENTER][/CENTER]

[CENTER][CENTER][/CENTER][/CENTER]

[CENTER][CENTER][/CENTER][/CENTER]

[CENTER][CENTER][FONT=&quot]حكم تأخير غسل الجنابة إلى طلوع الفجر[/FONT][/CENTER][/CENTER]

[CENTER][CENTER][/CENTER][/CENTER]
[FONT=&quot]س : هل يجوز تأخير غسل الجنابة إلى طلوع الفجر وهل يجوز للنساء تأخير غسل الحيض أو النفساء إلى طلوع الفجر ؟ [/FONT]
[B][FONT=&quot]جـ[/FONT][/B][FONT=&quot] : إذا رأت المرأة الطهر قبل الفجر فإنه يلزمها الصوم ولا مانع من تأخيرها الغسل إلى بعد طلوع الفجر ولكن ليس لها تأخيره إلى طلوع الشمس بل يجب عليها أن تغتسل وتصلي قبل طلوع الشمس . وهكذا الجنب ليس له تأخير الغسل إلى ما بعد طلوع الشمس ويجب على الرجل المبادرة بذلك حتى يدرك صلاة الفجر مع الجماعة . [/FONT]

[LEFT][RIGHT][B][I][FONT=&quot]الشيخ ابن باز .[/FONT][/I][/B][/LEFT][/RIGHT]

[CENTER][CENTER][FONT=&quot]الحامل والمرضع[/FONT][/CENTER][/CENTER]

[CENTER][CENTER][FONT=&quot]الحامل والمرضع إذا أفطرتا في رمضان[/FONT][/CENTER][/CENTER]

[CENTER][CENTER][/CENTER][/CENTER]
[FONT=&quot]س : ماذا على الحامل أو المرضع إذا أفطرتا في رمضان وماذا يكفي إطعامه من الرز ؟[/FONT]

[B][FONT=&quot]جـ[/FONT][/B][FONT=&quot] : لا يحل للحامل أو المرضع إذا أفطر في نهار رمضان إلا للعذر فإن أفطرتا للعذر وجب عليهما قضاء الصوم لقوله تعالى في المريض : ( فمن كان منكم مريضاً أ, على سفر فعدة من أيام أخر ) وهما بمعنى المريض . [/FONT]
[FONT=&quot]وإن كان عذرهما الخوف على المولود فعليهما مع القضاء إطعام مسكين لكل يوم . من البر أو الرز أو التمر أ, غيرهما من قوت الآدميين . وقال بعض العلماء ليس عليهما سوى القضاء على كل حال لأنه ليس في إيجاب الإطعام ذليل من الكباب والسنة . والأصل براءة الذمة حتى يقوم الدليل على شغلها وهذا مذهب أبي حنيفة وهو قوي .[/FONT]

[LEFT][RIGHT][B][I][FONT=&quot]الشيخ ابن عثيمين . [/FONT][/I][/B][/LEFT][/RIGHT]

[LEFT][RIGHT][B][I][/I][/B][/LEFT][/RIGHT]

[CENTER][CENTER][/CENTER][/CENTER]

[CENTER][CENTER][FONT=&quot]الحامل إذا أفطرت تقضي فقط[/FONT][/CENTER][/CENTER]

[CENTER][CENTER][/CENTER][/CENTER]
[FONT=&quot]س : منت حاملاً في شهر رمضان فأفطرت وصمت بدلاً منه كاملاً وتصدقت ثم حملت ثانية في شهر رمضان فأفطرت وصمت بداً منه شهراً يوماً بعد يوم لمدة شهرين . ولم أتصدق فهل في هذا شيء يوجب عليّ الصدقة …؟ [/FONT]

[B][FONT=&quot]جـ[/FONT][/B][FONT=&quot] : إن خافت الحامل على نفسها أو جنينها من الصوم أفطرت وعليها القضاء فقط شأنها في ذلك شأن المريض الذي لا يقوى على الصوم أو يخشى منه على نفسه ، قال الله تعالى : ( ومن كان مريضاً أو على سفر فعدة من أيام أخر ) [/FONT]

[LEFT][RIGHT][B][I][FONT=&quot]اللجنة الدائمة . [/FONT][/I][/B][/LEFT][/RIGHT]

[LEFT][RIGHT][B][I][/I][/B][/LEFT][/RIGHT]

[CENTER][CENTER][FONT=&quot]لم تقض خوفا على رضيعها[/FONT][/CENTER][/CENTER]

[CENTER][CENTER][/CENTER][/CENTER]
[FONT=&quot]س : امرأة وضعت في رمضان ولم تقض بعد رمضان لخوفها على رضيعها ثم حملت وأنجبت في رمضان القادم ، هل يجوز لها أن توزع نقوداً بدل الصوم ؟ [/FONT]
[B][/B]
[B][FONT=&quot]جـ[/FONT][/B][FONT=&quot] : الواجب على هذه المرأة أن تصوم بدل الأيام التي أفطرتها لو بعد رمضان الثاني لأنها إنما تركت القضاء بين الأول والثاني للعذر ولا أدري هل يشق عليها أن تقضي في زمن الشتاء يوماً بعد يوم وإن كانت ترضع فإن الله يقويها ولا يؤثر ذلك عليها ولا على لبنها . فلتحرص ما استطاعت على أن تقضي رمضان الذي مضى قبل أن يأتي رمضان الثاني ، فإن لم يحصل لها فلا حرج عليها أن تؤخره إلى رمضان الثاني . [/FONT]

[LEFT][RIGHT][B][I][FONT=&quot]الشيخ ابن عثيمين . [/FONT][/I][/B][/LEFT][/RIGHT]

[LEFT][RIGHT][B][I][/I][/B][/LEFT][/RIGHT]

[CENTER][CENTER][FONT=&quot]الحامل والمرضع إذا خافتا على نفسيهما أو ولديهما[/FONT][/CENTER][/CENTER]

[CENTER][CENTER][/CENTER][/CENTER]
[B][FONT=&quot]س : الحامل أو المرضع إذا خافت على نفسهما أو على الولد في شهر رمضان أفطرت فماذا عليهما هل تفطر وتطعم وتقضي أو تفطر وتقضي ولا تطعم أو تفطر وتطعم ولا تقشي ما الصواب من هذه الثلاثة ؟[/FONT][/B]

[B][FONT=&quot]جـ[/FONT][/B][FONT=&quot] : إن خافت الحامل على نفسها أو جنينها من صوم رمضان أفطرت وعليها القضاء فقط شأنها في ذلك شأن الذي لا يقوى على الصوم أو يخشى منه على نفسه مضرة قال الله تعالى : ( ومن كان مريضاً أو على سفر فعدة من أيام أخر ) . [/FONT]
[FONT=&quot]وكذا المرضع إذا خافت على نفسها إن أرضعت ولدها في رمضان أو خافت على ولدها إن صامت ولم ترضعه أفطرت وعليها القضاء فقط وبالله التوفيق . [/FONT]

[LEFT][RIGHT][B][I][FONT=&quot]اللجنة الدائمة . [/FONT][/I][/B][/LEFT][/RIGHT]

[LEFT][RIGHT][B][I][/I][/B][/LEFT][/RIGHT]

[CENTER][CENTER][/CENTER][/CENTER]

[CENTER][CENTER][/CENTER][/CENTER]

[CENTER][CENTER][/CENTER][/CENTER]

[CENTER][CENTER][/CENTER][/CENTER]

[CENTER][CENTER][FONT=&quot]المسافر والصيام[/FONT][/CENTER][/CENTER]

[CENTER][CENTER][FONT=&quot]الصوم في السفر[/FONT][/CENTER][/CENTER]

[CENTER][CENTER][/CENTER][/CENTER]
[FONT=&quot]س : هل يشترط لترخص المسافر في سفره بالفطر في رمضان أن يكون سفره على الرجل أو على الدابة أو ليس هناك فرق بين الرجل وراكب والدابة وراكب السيارة أو الطائرة ؟ وهل يشترط أن يكون في الصفر تعب لا يستطيع الصائم تحمله ؟ وهل الأحسن أن يصوم المسافر إذا استطاع أو الأحسن له الفطر ؟ [/FONT]

[B][FONT=&quot]جـ[/FONT][/B][FONT=&quot] : يجوز للمسافر سفر قصر أن يفطر في سفره سواء كان ماشياً أو راكباً وسواء كان ركوبه بالسيارة أم الطائرة أو غيرهما وسواء تعب في سفره تعباً لا يتحمل معه الصوم أم لم يتعب ، اعتراه جوع وعطش أم لم يصبه شيء من ذلك لأن الشرع أطلق الرخصة للمسافر سفر قصر في الفطر وقصر الصلاة ونحوهما من رخص الصفر ولم يقيد ذلك بنوع من المركب ، ولا بخشية التعب أو الجوع أو العضش ، وقد كان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم يسافرون معه في غزوة في شهر رمضان فمنهم من يصوم ومنهم من يفطر ولم يعب بعضهم على بعض لكن يتأكد على المسافر الفطر في شهر رمضان إذا شق عليه الصوم لشدة حر أو وعورة مسلك أو بعد شقة وتتابع سير مثلاً ، فعن أنس قال : كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر فصام بعض وأفطر بعض فتحزم المفطرون وعملوا وضعف الصائمون عن بعض العمل ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : " ذهب المفطرون اليوم بالأجر " وقد يجب الفطر في الصفر الأمر طارئ يوجب ذلك كما في حديث أب سعيد الجدري ـ رضي الله عنه ـ قال : سافرنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى مكة ونحن صيام قال : فنزلنا منزلاً ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إنكم دنوتم من عدوكم والفطر أقوى لكم " . فكانت رخصة فمنا من صام ومنا من أفطر ، ثم نزلنا منزلاً آخر فقال : " إنكم مصبحو عدوكم والفطر أقوى لكم فأفطروا " وكانت عزمة ، فأفطرنا ، هم قال : لقد رأيتنا نصوم مع سول الله بعد ذلك في الصفر . رواه مسلم . وكما في حديث جابر بن عبد الله ـ رضي الله عنه ـ كان رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر ، فرأى رجلاً قد اجتمع الناس عليه ، وقد ظلل عليه فقال : " ماله ؟ قالوا رجل صائم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " ليس من البر أن تصوموا في السفر " . رواه مسلم . [/FONT]

[LEFT][RIGHT][B][I][FONT=&quot]اللجنة الدائمة . [/FONT][/I][/B][/LEFT][/RIGHT]

[LEFT][RIGHT][B][I][/I][/B][/LEFT][/RIGHT]

[CENTER][CENTER][/CENTER][/CENTER]

[CENTER][CENTER][/CENTER][/CENTER]

[CENTER][CENTER][/CENTER][/CENTER]

[CENTER][CENTER][/CENTER][/CENTER]

[CENTER][CENTER][/CENTER][/CENTER]

[CENTER][CENTER][FONT=&quot]حكم صيام غير المقيم[/FONT][/CENTER][/CENTER]

[CENTER][CENTER][/CENTER][/CENTER]
[FONT=&quot]س : إذا كنت على سفر من أجل أعمال تجارية فوصلت إلى البلاد التي قصدتها في نهاية شهر شعبان فبقيت في هذا البلد حتى منتصف شوال هل يجوز لي الإفطار أم لا ؟ [/FONT]
[B][/B]
[B][FONT=&quot]جـ[/FONT][/B][FONT=&quot] : لا يجوز الفطر في رمضان إلا لعذر كمشقة السفر والمرض مع أن المسافر يفضل له أن يصوم وهو الأكثر من فعل النبي صلى الله عليه وسلم لكن مع المشقة له أن يفطر أخذاً برخصة الله فأما المقيم كما لو لم يستقر في البلد بل بني له خيمة في خارج البلد أو بقي في سيارته فهو يتضرر بالحر والشمس والريح والتردد في قضاء حاجاته أما إن استقر به النوى وسكن في فندق مكيف أو في قصر منيف أو عمارة أو نحو ذلك وكملت عليه الحوائج والمرفهات وتمتع بما يتمتع به المقيمون من الفرش والسرر والأطعمة والمكيفات والخدمة التامة فإنه في هذه الحالة مقيم ولا يصدق عليه الصفر الذي هو قطعة من العذاب فمثل هذا لا أرى له الفطر بل هو أسوة المقيمين والله أعلم . [/FONT]

[LEFT][RIGHT][B][I][FONT=&quot]الشيخ ابن جبرين .[/FONT][/I][/B][/LEFT][/RIGHT]

[LEFT][RIGHT][B][I][/I][/B][/LEFT][/RIGHT]

[CENTER][CENTER][/CENTER][/CENTER]

[CENTER][CENTER][FONT=&quot]المسافر إذا وصل إلى البلد هل يمسك[/FONT][/CENTER][/CENTER]

[CENTER][CENTER][/CENTER][/CENTER]
[FONT=&quot]س : إذا كنت مسافراً في رمضان وكنت مفطراً في سفري وعند وصولي إلى البلد الذي سوف أمكث فيه عدة أيام أمسكت بالصيام في بقية ذلك اليوم وفي الأيام التالية فهل لي رخصة بالإفطار في نهار هذا الأيام وأنا في بلد ليس بلدي الأصلي أم لا ؟ [/FONT]

[B][FONT=&quot]جـ[/FONT][/B][FONT=&quot] : إذا مر المسافر ببلد غير بلده وهو مفطر فليس عليه أن يمسك إذا كانت إقامته فيها أربعة أيام فأقل أما إن كان قد عزم على الإقامة فيها أكثر من أربعة أيام فإنه يتم ذلك اليوم الذي قدم فيه ويقضيه ويلزمه الصوم في بقية الأيام لأنه بنيته المذكورة صار في حكم المقيمين لا في حكم المسافرين في قول جمهور العلماء والله ولي التوفيق . [/FONT]
[B][FONT=&quot]الشيخ ابن باز [/FONT][/B]

[LEFT][RIGHT][B][I][/I][/B][/LEFT][/RIGHT]

[CENTER][CENTER][/CENTER][/CENTER]

[CENTER][CENTER][/CENTER][/CENTER]

[CENTER][CENTER][/CENTER][/CENTER]

[CENTER][CENTER][/CENTER][/CENTER]

[CENTER][CENTER][FONT=&quot]بجب الإمساك بعد انتهاء السبب .[/FONT][/CENTER][/CENTER]

[CENTER][CENTER][/CENTER][/CENTER]
[FONT=&quot]س : إذا كنت على سفر وأفطرت خلال سفري هذا وفي أحد الأيام وصلت إلى أهلي قبيل العصر ، هل يجب علي الإمساك أم الإفطار ؟ [/FONT]
[B][/B]
[B][FONT=&quot]جـ[/FONT][/B][FONT=&quot] : نعم يجب الإمساك على من انتهى السبب الذي أفطر لأجله فإذا انتهى الصفر في أثناء النهار وجب إمساك بقية النهار لأن الله تعال قال : ( أو على سفر ) فقد انتهى السفر وكذا يقال في المريض إذا أفطر ثم شقي وبرئ في وسط النهار فعليه إمساك بقية يومه لزوال العذر مع وجوب قضاء ذلك اليوم كاملاً كغيره . [/FONT]

[LEFT][RIGHT][B][I][FONT=&quot]الشيخ ابن جبرين . [/FONT][/I][/B][/LEFT][/RIGHT]

[LEFT][RIGHT][B][I][/I][/B][/LEFT][/RIGHT]

[CENTER][CENTER][/CENTER][/CENTER]
[B][FONT=&quot]صوم سائقي الحافلات[/FONT][/B]

[CENTER][CENTER][/CENTER][/CENTER]
[FONT=&quot]س : هل ينطبق حكم المسافر على سائقي السيارات والحافلات لعملهم المتواصل خارج المدن في نهار رمضان ؟ [/FONT]
[B][/B]
[B][FONT=&quot]جـ[/FONT][/B][FONT=&quot] : نعم ينطبق حكم السفر عليهم فلهم القصر والجمع والفطر ، فإذا قال قائل ( متى يصومون وعملهم متواصل ) قلنا : ( يصومون في أيام الشتاء لأنها أيام قصيرة وباردة ) أما السائقون داخل المدن فليس لهم حكم المسافر ويجب عليهم الصوم . [/FONT]

[LEFT][RIGHT][B][I][FONT=&quot]الشيخ ابن عثيمين . [/FONT][/I][/B][/LEFT][/RIGHT]

[LEFT][RIGHT][B][I][/I][/B][/LEFT][/RIGHT]

[CENTER][CENTER][FONT=&quot]المجاهدون هل يفطرون[/FONT][/CENTER][/CENTER]

[CENTER][CENTER][/CENTER][/CENTER]
[B][FONT=&quot]س : هل الذين يحاربون العدو يحل لهم الإفطار في رمضان ويقضون بعده ؟ [/FONT][/B]

[B][/B]
[B][FONT=&quot]جـ[/FONT][/B][FONT=&quot] : إذا كان الذين يحاربون الكفار مسافرين سفراً تقصر فيه الصلاة ، جاز لهم أن يفطروا وعليهم القضاء بعد رمضان . وإن كانوا غير مسافرين بأن هجم عليم الكفار في بلادهم فمن استطاع منهم الصوم مع الجهاد وجب عليه الصوم ، ومن لم يستطع الجمع بين الصوم والقيام بما وجب عليه عيناً من الجهاد ، جاز له أن يفطر وعليه القضاء ، صوم الأيام التي أفطرها بعد انتهاء رمضان . [/FONT]

[LEFT][RIGHT][B][I][FONT=&quot]اللجنة الدائمة . [/FONT][/I][/B][/LEFT][/RIGHT]

[LEFT][RIGHT][B][I][/I][/B][/LEFT][/RIGHT]

[CENTER][CENTER][/CENTER][/CENTER]

[CENTER][CENTER][/CENTER][/CENTER]
[B][FONT=&quot]قضاء الصيام[/FONT][/B]

[CENTER][CENTER][FONT=&quot]يجب قضاء الصوم بعد الشفاء من المرض[/FONT][/CENTER][/CENTER]

[CENTER][CENTER][/CENTER][/CENTER]
[FONT=&quot]س : هناك امرأة أصيبت بمرض نفساني حرارة واضطراب أعصاب وغير ذلك على أثر ذلك تركت الصوم مدة أربع سنوات تقريباً فهل في مثل هذه الحالة تقضي الصوم أن لا وماذا يكون حكمها ؟ [/FONT]
[B][/B]
[B][FONT=&quot]جـ[/FONT][/B][FONT=&quot] : إذا كانت تركت الصوم لعدم قدرتها عليه وجب عليها فضاء ما أفطرته من رمضان في السنوات الأربع عند قدرتها على ذلك قال الله تعالى : ( ومن كان مريضاً أ, على سفر فعدة من أيام أخر يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر ولتكملوا العدة ولتكبروا الله على ما هداكم ولعلكم تشكرون ) وأن كان مرضها وعجزها عن الصوم لا يرجى زواله حسب تقرير الأطباء أطعمت عن كل يوم أفطرته مسكيناً نصف صاع من بر أو تمر أو أرز أو نحو ذلك مما يأكله أهلها في بيوتهم ، كالشيخ الكبير والعجوز اللذين يجهدهما الصوم ويشق عليهما مشقة شديدة وليس عليها قضاء. [/FONT]

[LEFT][RIGHT][B][I][FONT=&quot]اللجنة الدائمة .[/FONT][/I][/B][/LEFT][/RIGHT]

[LEFT][RIGHT][B][I][/I][/B][/LEFT][/RIGHT]

[CENTER][CENTER][FONT=&quot]يلزمك القضاء ولو متفرقة[/FONT][/CENTER][/CENTER]

[CENTER][CENTER][/CENTER][/CENTER]
[FONT=&quot]س : أنا فتاة أبلغ من العمر 17 سنة وسؤالي أنه في العامين الأولين من صيامي لم أصم الأيام التي أفطرتها في رمضان ، فماذا أفعل ؟ ! [/FONT]

[B][FONT=&quot]جـ[/FONT][/B][FONT=&quot] : يلزمك المبادرة إلى قضاء تلك الأيام ولو متفرقة ولا بد مع القضاء من كفارة وهي إطعام مسكين عن كل يوم وذلك بسبب تأخير القضاء أكثر من عام كما يرى ذلك جمهور العلماء . [/FONT]

[LEFT][RIGHT][B][I][FONT=&quot]الشيخ ابن جبرين . [/FONT][/I][/B][/LEFT][/RIGHT]

[CENTER][CENTER][B][I][/I][/B][/CENTER][/CENTER]

[CENTER][CENTER][B][I][/I][/B][/CENTER][/CENTER]

[CENTER][CENTER][B][I][/I][/B][/CENTER][/CENTER]

[CENTER][CENTER][B][I][/I][/B][/CENTER][/CENTER]

[CENTER][CENTER][B][I][/I][/B][/CENTER][/CENTER]

[CENTER][CENTER][B][I][/I][/B][/CENTER][/CENTER]

[CENTER][CENTER][B][I][/I][/B][/CENTER][/CENTER]

[CENTER][CENTER][B][I][/I][/B][/CENTER][/CENTER]

[CENTER][CENTER][FONT=&quot]أفطرت رمضان لعذر منذ 24 عاماً ولم تقضه جهلاً .[/FONT][/CENTER][/CENTER]

[CENTER][CENTER][/CENTER][/CENTER]
[FONT=&quot] س : امرأة أفطرت شهر رمضان عام 1382هـ لعذر حقيقي هو إرضاع طفلها وكر الطفل وصار اليوم عمره 24 سنة ولم تقض ذلك الشهر وهذا والله العظيم بسبب الجهل لا تهاوناً وقصد التعمد … أرجو إفادتنا ؟[/FONT]

[B][FONT=&quot]جـ[/FONT][/B][FONT=&quot] : يجب عليها المبادرة إلى قضاء ذل الشهر في أقرب وقت فتصومه ولو متفرقاً بقد الأيام التي صامها المسلمون ذلك العام وعليها مع الصيام صدقة هي إطعام مسكين عن كل يوم ، كفارة عن التأخير فإن من أخر القضاء حتى أدركه رمضان آخر لزمه مع القضاء كفارة فيكفي عن الشهر كله كيس من الأرز خمسة وأربعون كيلو جراماً وكان الواجب عليها البحث والسؤال عن أمر دينها . فإن هذه المسألة مشتهرة ومعروفة بين أفراد الناس وهي أن من أفطر لعذر لزمه القضاء فوراً ولم يجز له التأخير لغير عذر . [/FONT]

[LEFT][RIGHT][B][I][FONT=&quot]السيخ ابن جبرين . [/FONT][/I][/B][/LEFT][/RIGHT]

[LEFT][RIGHT][B][I][/I][/B][/LEFT][/RIGHT]

[CENTER][CENTER][FONT=&quot]أفطر بعذر فهل عليه كفارة ؟[/FONT][/CENTER][/CENTER]

[CENTER][CENTER][/CENTER][/CENTER]
[FONT=&quot]س : أفطر يومين من شهر رمضان 95 ووصل شهر رمضان عام 96 وهو لم يقضهما وأفطر في رمضان 1396هـ ثلاثة أيام وقضى الخمسة متوالية في محرم 1397هـ فهل يحتاج إلى دفع دية ؟ [/FONT]
[B][/B]
[B][FONT=&quot]جـ[/FONT][/B][FONT=&quot] : إذا كان إفطارك الذي ذكرته لعذر فلا شيء عليك إلا القضاء الذي قمت به لقول الله سبحانه : ( فمن كان منكم مريضاً أو على سفر فعدة من أيام أخر ) وإن كان الإفطار لغير عذر فعليك مع القضاء الذي قمت به التوبة لأن الإطار في رمضان لا يجوز إلا لعذر ولا كفارة عليك عن اليومان اللذان أفطرتهما من رمضان عام 1395هـ فعليك رمضان عام 1396هـ من دون عذر شرعي ومقدار الإطعام لكل مسكين نصف صاع من قوت البلد هذا إن كان إفطارك بغير الجماع أما إن كان بالجماع فعليك مع القضاء عن كل يوم أفطرته بالجماع كفارة وهي عتق رقبة مؤمنة فإن لم تجد فصيام شهرين متتابعين فإن عجزت فإطعام ستين مسكيناً . والله الموفق . [/FONT]

[LEFT][RIGHT][B][I][FONT=&quot]اللجنة الدائمة . [/FONT][/I][/B][/LEFT][/RIGHT]

[LEFT][RIGHT][B][I][/I][/B][/LEFT][/RIGHT]

[CENTER][CENTER][/CENTER][/CENTER]

[CENTER][CENTER][/CENTER][/CENTER]

[CENTER][CENTER][/CENTER][/CENTER]

[CENTER][CENTER][/CENTER][/CENTER]

[CENTER][CENTER][/CENTER][/CENTER]

[CENTER][CENTER][FONT=&quot]أفطرت عماداً من أجل الامتحانات[/FONT][/CENTER][/CENTER]

[CENTER][CENTER][/CENTER][/CENTER]
[FONT=&quot]س : أنا فتاة أجبرتني الظروف على إفطار ستة أيام من شهر رمضان عمداً والسبب ظروف الامتحانات لأنها بدأت في شهر رمضان … والمواد صعبة … ولولا إفطاري هذه الأيام لم أتمكن من دراسة المواد نظراً لصعوبتها وأرجو إفادتي ماذا أفعل كي يغفر الله لي جزاكم الله خيراً ؟ [/FONT]
[B][FONT=&quot]جـ[/FONT][/B][FONT=&quot] : عليك التوبة من ذلك وقضاء الأيام التي أفطرتها والله يتوب على من تاب حقيقة التوبة التي يمحو الله بها الخطايا الإقلاع من الذنب وتركه تعظيماً لله سبحانه وخوفاً من عقابه والندم على ما مضى منه العزم الصادق أن لا يعود إليه ، وإن كانت العصية ظلماً للعباد فتمام التوبة تحللهم من حقوقهم … قال الله تعالى : ( وتوبوا إلى الله جميعاً أيها المؤمنون لعلكم تفلحون ) وقال سبحانه : ( يا أيها الذين آمنوا توبوا إلى الله توبة نصوحاً ) الآية . [/FONT]
[FONT=&quot]وقال النبي صلى الله عليه وسلم : " التوبة تًجُبُ ما قبلها " … وقال صلى الله عليه وسلم : " من كان عنده لأخيه مظلمة من عرض أو شيء فليتحلله اليوم قبل ألا يكون دينار ولا درهم إن كان له عمل صالح أحذ من حسناته بقدر مظلمته فإن لم يكن له حسنات أخذ من سيئات صاحبه فحمل عليه " … رواه البخاري في صحيحه والله ولي التوفيق . [/FONT]

[LEFT][RIGHT][B][I][FONT=&quot]الشيخ ابن باز [/FONT][/I][/B][/LEFT][/RIGHT]

[LEFT][RIGHT][B][I][/I][/B][/LEFT][/RIGHT]

[CENTER][CENTER][FONT=&quot]حكم تأخير قضاء رمضان[/FONT][/CENTER][/CENTER]

[CENTER][CENTER][/CENTER][/CENTER]
[B][FONT=&quot]س : هل يجوز تأجيل صيام دين رمضان إلى فصل الشتاء ؟ [/FONT][/B]

[B][/B]
[B][FONT=&quot]جـ[/FONT][/B][FONT=&quot] : يجب قضاء صيام رمضان على الفور بعد التمكن وزال العذر ولا يجوز تأخيره بدون سبب مخافة العوائق من مرض أو سفر أو موت ولكن لو أخره فصامه في الشتاء وفي الأيام القصيرة أجزأه ذلك وأسقط عن القضاء . [/FONT]
[B][FONT=&quot]الشيخ ابن جبرين [/FONT][/B]

[LEFT][RIGHT][B][I][/I][/B][/LEFT][/RIGHT]

[CENTER][CENTER][FONT=&quot]أخر القضاء حتى دخل رمضان التالي[/FONT][/CENTER][/CENTER]

[CENTER][CENTER][/CENTER][/CENTER]
[FONT=&quot]س : ما حكم من أطر يوماً من رمضان ( عفواً ) ولم يقضه حتى دخل عليه رمضان الذي يليه ؟ [/FONT]
[B][/B]
[B][FONT=&quot]جـ[/FONT][/B][FONT=&quot] : إن كان أخر قضاء اليوم الذي أفطره لعذر من مرض ونحوه فليس عليه إلا القضاء عند القدرة وإن كان أخر القضاء لغير عذر فقد أساء وعليه القضاء وإطعام مسكين . . [/FONT]

[FONT=&quot]س : ما حكم من عليه صوم يوم من رمضان عام 92هـ ولم يقض حتى أدركه رمضان عام 93هـ ؟ [/FONT]

[B][FONT=&quot]جـ[/FONT][/B][FONT=&quot] : إذا أهمل الإنسان قضاء يوم أو أكثر من رمضان حتى أدركه رمضان السنة التي بعدها قضى ما فاته من اليوم أو الأيام وأطعم عن كل يوم مسكيناً نصف صاع من بر أو نحوه مما اعتادوا أكله في بلادهم إن كان أخر القضاء بلا عذر أما إن كان أخر القضاء لعذر من مرض أ, ضعف لا يقوى معه على قضاء ما فاته فليس عليه إطعام . [/FONT]

[LEFT][RIGHT][B][I][FONT=&quot]اللجنة الدائمة [/FONT][/I][/B][/LEFT][/RIGHT]

[CENTER][CENTER][FONT=&quot]أفطر رمضان لمرض ومات قبل أن يقضيه[/FONT][/CENTER][/CENTER]

[CENTER][CENTER][/CENTER][/CENTER]
[FONT=&quot]س : رجل مات يوم عيد الفطير ، وأول يوم من رمضان أو الثاني أصابه المرض ومر عليه رمضان كله وهو مفطر فهل على ورثته الصيام عنه بعد وفاته أو عليهم إطعام أو ليس على الميت ولا على الورثة شيء من ذلك ؟ [/FONT]
[B][/B]
[B][FONT=&quot]جـ[/FONT][/B][FONT=&quot] : إذا كان هذا المريض أفطر لعدم قدرته على الصيام ولم يتمكن من القضاء لأنه مات يوم عيد الفطر فالصوم لم يجب عليه أداؤه لعدم القدرة لمرضه ولا قضاؤه لعدم التمكن لموته يوم عيد الفطر ولي على ورثته الصوم ولا الإطعام عنه . [/FONT]

[LEFT][RIGHT][B][I][FONT=&quot]اللجنة الدائمة . [/FONT][/I][/B][/LEFT][/RIGHT]

[CENTER][CENTER][FONT=&quot]من ترك الصيام متعمداً ثم تاب[/FONT][/CENTER][/CENTER]

[CENTER][CENTER][/CENTER][/CENTER]
[FONT=&quot]س : ما حكم المسلم الذي مضى عليه أشهر من رمضان خلال سنوات عديدة بدون صيام مع إقامة بقية الفرائض وهو مغترب عن بلده وبدون عائق عن الصوم أيلزمه القضاء إ، تاب أو عاد لبلاده ؟ [/FONT]
[B][/B]
[B][FONT=&quot]جـ[/FONT][/B][FONT=&quot] : صيام رمضان ركن من أركان الإسلام وترك المكلف عمداً للصيام من أعظم الكبائر وقد ذهب بعض أهل العلم إلى كفره وردته بذلك ، وعليه التوبة النصوح والإكثار من الأعمال الصالحة من النوافل وعليه أن يحافظ على شرائع الدين من صلاة وصيام وحج وزكاة وغير ذلك وليس عليه فضاء في أصح قولي العلماء لأن جريمته أكبر من أن يجبرها القضاء وبالله التوفيق وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه . [/FONT]

[LEFT][RIGHT][B][I][FONT=&quot]اللجنة الدائمة . [/FONT][/I][/B][/LEFT][/RIGHT]

[LEFT][RIGHT][B][I][/I][/B][/LEFT][/RIGHT]

[CENTER][CENTER][FONT=&quot]صم ما عليك من القضاء أولاً[/FONT][/CENTER][/CENTER]

[CENTER][CENTER][/CENTER][/CENTER]
[FONT=&quot]س : هل يجوز صيام ستة أيام من شوال قبل صيام قضاء رمضان ؟ وهل يجوز صيام يوم الاثنين من شهر شوال بينة قضاء رمضان وبينة الحصول على أجر صيام يوم الاثنين ؟ [/FONT]

[B][FONT=&quot]جـ[/FONT][/B][FONT=&quot] : صيام ستة أيام من شوال لا يحصل ثوابها إلا إذا كان الإنسان قد استكمل صيام شهر رمضان … فمن عليه قضاء من رمضان فإنه لا يصوم ستة أيام من شوال إلا بعد قضاء رمضان لأن النبي صلى الله عليه وسلم يقول : " من صام رمضان ثم أتبعه بست من شوال … " . [/FONT]
[FONT=&quot]وعلى هذا نقول من عليه قضاء صم القضاء أولاً ثم صم ستة أيام من شوال وإذا انفق أن يكون صيام هذه الأيام الستة في الاثنين أو الخميس فإنه يحصل على أجر الاثنين بينة أجر الأيام الستة وبينة أجر يوم الاثنين أو الخميس لقوله صلى الله عليه وسلم : " إنما الإعمال بالنيات وإنما لكل المرء ما نوى " . [/FONT]

[LEFT][RIGHT][B][I][FONT=&quot]الشيخ ابن عثيمين . [/FONT][/I][/B][/LEFT][/RIGHT]

[CENTER][COLOR=Indigo][SIZE=6][I][B]أسألكم الدعاء بالخير

[U][SIZE=5][COLOR=DarkGreen]اتقوا الله يجعل لكم نورا تمشون به ويغفر لكم[/COLOR][/SIZE][/U]
[/B][/I][/SIZE][/COLOR][/CENTER]