الصلاة في رمضان


(sondok) #1

[CENTER]

بسم الله الرحمن الرحيم

صلاة التراويح والقيام[/center]

حكم القراءة من المصحف في صلاة التراويح .

س : هل تجوز القراءة من المصحف في صلاة التراويح وصلاة الكسوف أو لا ؟ أفيدونا أفادكم الله ؟

جـ : لا حرج في القراءة من المصحف في قيام رمضان ، لما في ذلك من إسماع المأمومين جميع القرآن ، ولأن الأدلة الشرعية من الكتاب والسنة قد دلت على شرعية قراءة القرآن في الصلاة ، وهي تعم قراءته من المصحف عن ظهر قلب ، وقد ثبت عن عائشة رضي الله عنها أنها أمرت مولاها ذكوان أن يؤمها في قيام رمضان ، وكان يقرأ من المصحف ، ذكره البخاري رحمه الله في صحيحه معلقاً مجزوماً به .

[RIGHT]الشيخ ابن باز .

[RIGHT]

صلاة الليل مثنى … مثنى

س : بعض الأئمة في صلاة التراويح يجمعون أربع ركعات أو أكثر في تسليمة واحدة دون جلوس بين الركعتين ويدعون بأن ذلك من المسنة فهل لهذا العمل أصل في شرعنا المطهر ؟

جـ : هذا العمل غير مشروع بل مكروه أو محرم عند أكثر أهل العلم لقول النبي صلى الله عليه وسلم : " صلاة الليل مثنى مثنى " متفق على صحته من حديث ابن عمر رضي الله عنهما ، ولما ثبت عن عائشة رضي الله عنها قالت : " كان النبي صلى الله عليه وسلم يصلي من الليل إحدى عشرة ركعة يسلم من كل اثنتين ويوتر بواحدة " متفق على صحته والأحاديث في هذا المعنى كثيرة .
أما حديث عائشة المشهور : " إن النبي صلى الله عليه وسم كان يصلي من الليل أربعاً فلا تسأل عن حسنهن وطولهن ثم يصلي أربعا فلا تسأل عن حسنهن وطولهن " … الحديث متفق عليه فمرادهما أنه يسلم من كل اثنتين وليس مرادها أنه يسرد الأربع بسلام واحد لحديثها السابق ولما ثبت عنه صلى الله عليه وسلم من قوله صلاة الليل مثنى مثنى كما تقدم والأحاديث يصدق بعضها بعضاً ويفسر بعضهم بعضاً فالواجب على المسلم أن يأخذ بها كلها وأن يفسر المجمل بالمبين والله ولي التوفيق .

[RIGHT]الشيخ ابن باز .

[RIGHT]

الطمأنينة فرض لا بد منه في الصلاة

س : لدينا إمام مسجد يستعجل جداً في صلاة التراويح فلا نستطيع دعاء ولا تسبيحاً ولا خشوعاً في هذا الفرصة العظيمة ومع ذلك فلا يقرأ إلا التشهد الأول ( أشهد أن لا إلا الله وأشهد أن محمداً عبده ورسوله ) ويقول هذا يكفي ولا يصلي على النبي صلى الله عليه وسلم ويقول هذا زيادة أما الآيات فلا يقرأ سوى آية أو آيتين نرجو توجيه النصح جزاكم الله خيراً … ؟

جـ : المشروع لأئمة في التراويح وفي صلاة الفرائض الطمأنينة والترتيل في القراءة والخشوع في الركوع والسجود والاعتدال الكامل بعد الركوع وبين السجدتين في جميع الصلوات فرضها ونفلها ، والطمأنينة فرض لا بد منه ومن أخل بها بطلت صلاته لما ثبت في الصحيحين عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه رأى رجلاً يصلي ولم يطمئن في صلاته فأمره أن يعيد الصلاة وأرشده إلى وجوب الطمأنينة في ركوعه وسجوده واعتداله بعد الركوع وبين السجدتين والمشروع للأئمة أن يرتلوا القراءة ويتخشعوا فيها ، حتى يستفيدوا ونستفيد المصلون خلفهم من قراءتهم وحتى يحركوا بها القلوب فتخشع لربها وتنيب إليه والواجب على الأئمة والمأمومين أن يصلوا على النبي صلى الله عليه وسلم الصلاة الإبراهيمية بعد الشهادتين وقل التسليم لأنه قد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم الأمر بذلك وقد ذهب إلى فرضيتها جمع من أهل العلم فلا يجوز الأئمة والمأمومين أن يخالفوا الشرع المطهر في الصلاة ولا في غيرها ويشرع لكل مصل إماماً أو مأموماً أو منفرداً أن يتعوذ بالله من عذاب جهنم ومن عذاب القبر ومن فتنة المحيا والممات ومن فتنة المسيح الدجال بعد الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم وقبل أن يسلم لأن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يفعل ذلك وقد أمر صلى الله ليه وسلم الأمة بهذا الدعاء وستحب الزيادة من الدعاء قبل السلام مثل الدعاء المشهور الذي أوصى به النبي صلى الله عليه وسلم معاذ بن جبل رضي الله عنه أن يقوله دبر كل صلاة وهو اللهم أعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك . وبالله التوفيق .

[RIGHT]الشيخ ابن باز .

صلاة التراويح سنة مؤكدة

س : هل صلاة التراويح سنة فقط أم منة مؤكدة ؟ وكيف نؤديها ؟


جـ : هي سنة مؤكدة حث النبي صلى الله عليه وسلم بقوله : " من قام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه " وثبت أن صلاها بأصحابه عدة ليال ثم خاف أن تفرض عليهم ورغبهم أن يصلوها بأنفسهم فكان الرجل يصليها وحده ويصلي الاثنان جميعاً والثلاثة جماعة ثم إن جمر رضي الله عنه رأى جمعهم على إمام لما في ذلك من الاجتماع على الصلاة وسماع القرآن واستمر على ذلك المسلمون إلى اليوم .
كانت تؤدي في ذلك الزمان ثلاثاً وعشرين ركعة وكانوا يطيلون في القراءة بحيث يقرؤون سورة البقرة في اثنتي عشرة ركعة وأحياناً في ثماني ركعات وحيث لم يحددها النبي صلى الله عليه وسلم بعدد معين فإن الأمر فيها واسع إن شاء قلل الركعات وطول في الأركان وإن شاء زاد في عدد الركعات .

[RIGHT]الشيخ ابن جبرين .

[RIGHT]

دعاء القنوت

س : ما حكم قراءة دعاء القنوت في الوتر في ليالي رمضان وهل يجوز تركه ؟

جـ : القنوت سنة في الوتر وإذا تركه في بعض الأحيان فلا بأس .
الشيخ ابن باز

[RIGHT]

التطويل في التراويح

س : إمام مسجد يصلي بالناس والتراويح ويقرأ في كل ركعة صفحة كاملة أي ما يعاد حوالي 15 آية إلا أن بعض الناس يقول أنه يطيل القراءة والبعض يقول عكس ذلك .
ما السنة في صلاة التراويح وهل هناك حد يعرف به التطويل من عدمه منقول عن النبي صلى الله عليه وسلم ؟

جـ : ثبت في الصحيح أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يصلي بالليل إحدى عشرة ركعة في رمضان وغيره ولكنه يطيل القراءة والأركان حتى أنه قرأ مرة أكثر من خمسة أجزاء في ركعة واحدة مع الترتيل والتأني .
وثبت أنه كان يقوم عند انتصاف الليل أو قبله بقليل أو بعده بقليل ثم يستمر يصلي إلى قرب طلوع الفجر فيصلي ثلاث عشرة ركعة في نحو خمس ساعات وذلك يستدعي الإطالة في القراءة والأركان .
وثبت أن عمر لما جمع الصحابة على صلاة التراويح كانوا يصلون عشرين ركعة ويقرؤون في الركعة نحو ثلاثين آية من آي البقرة أن ما يقارب أربع صفحات أو خمساً فيصلون بسورة البقرة في ثماني ركعات فإن صلوا بها في اثنتي عشرة ركعة رأوا أنه قد خفف . هذه هي السنة في صلاة التراويح فإذا خفف القراءة زاد في عدد الركعات إلى إحدى وأربعين ركعة كما قاله بعض الأئمة وإن أحب الاقتصار على إحدى عشرة أو ثلاث عشرة زاد في القراءة والأركان وليس لصلاة التراويح عدد محدود وإنما المطلوب أن تصلي في زمن نحصل فيه الطمأنينة والتأني . بما لا يقل عن ساعة أو نحوها ومن رأى أن ذلك إطالة فقد خالف المنقول فلا يلتفت إليه .

[RIGHT]الشيخ ابن جبرين .

[RIGHT]

المشروع إسماع المأمومين جميع القرآن مرتبا في التراويح

س : إذا كنت إماماً في التراويح فهل يلزم أن أقرأ كال لينة آيات تتبع ما سبقها ـ أي أقرأ سور القرآن مرتبة ـ أم أقرأ مما وقفت عليه من الآيات التي قرأتها في النهار ؟

جـ : المشروع للأئمة أن يسمعوا المأمومين جميع القرآن في قيام رمضان إذا استطاعوا ذلك فيقرأ الإمام في كل لينة الآيات والسور التي تلي ما قرأه في الليلة الماضية حتى يسمع المصلين خلفه جميع كتاب ربهم سبحانه متوالياً حسب ما رتب في المصحف وإذا استطاع أن يكمل بهم ختمة فهو أفضل إذا لم يشف عليهم مع العناية بالترتيل والخشوع والطمأنينة لأن المقصود من الصلاة هو التقرب إلى الله سبحانه والخشوع بين يديه رغبة فيما عنده من الثواب وحذراً مما لديه من العقاب وليس المقصود مجر أداء ركعات بغير خشوع ولا حضور قلب بين يدي الله سبحانه وتعالى وفق الله المسلمين لما فيه صلاحهم ونجاتهم في الدنيا والآخرة .

[RIGHT]الشيخ ابن باز .

[RIGHT]

إذا وضع حاجز بين الرجال والنساء فأي صفوف النساء خير ؟

س : إذا كان هناك حائل ساتر بين الرجال والنساء في المسجد فهل ينطبق قول الرسول الله صلى الله عليه وسلم : " خير صفوف الرجال أولها وشرها آخرها وخير صفوف النساء آخرها وشرها أولها أم يزول ذلك ويبقى خير صفوف النساء أولها أفيدونا أفادكم الله ؟
جـ : يظهر أن السبب في كون خير صفوف النساء آخرها هو بعده عن الرجال فإن المرأة كلما كانت أبعد عنهم كان ذلك أصين لها وأحفظ لعرضها وأبعد لها عن الميل إلى الفاحشة لكن إذا كان مصلى النساء بعيداً عن الرجال ومفصولاً بحاجز من جدار أو سترة معينة وإنما يعتمدون في متابعة الإمام على المكبر فإن الراجح فصل الصف الأول لتقدمه وقربه من البلة ونحو ذلك .

[RIGHT]الشيخ ابن جبرين .

قيام الليل ليس خاصاً برمضان

س : هل يكون قيام الليل في شهر رمضان المبارك فقط أم في جميع أيام السنة ؟ ومن أي ساعة يبدأ وإلى أي ساعة ينتهي ؟ وهل يكون القيام صلاة فقط أم صلاة وقراءة القرآن الكريم ؟

جـ : قيام الليل بالصلاة والتهجد سنة وفضيلة حافظ عليه النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته كما قال تعالى : ( إن ربك يعلم أنك تقوم أدنى من ثلثي الليل ونصفه وثلثه وطائفة من الذين معك ) وليس خاصاً بشهر رمضان ، ووقته ما بين العشاء والفجر ، لكن الصلاة آخر الليل أفضل وإن صلى وسطه فله أ والأولى أن يكون عقب النوم أو في النصف الأخير من الليل والله أعلم .

[RIGHT]الشيخ ابن جبرين .
[/right]

[CENTER]

[I][B][size=4][COLOR=Indigo]أسألكم الدعاء بالخير

اتقوا الله يجعل لكم نورا تمشون به ويغفر لكم
[/color][/size][/b][/i][/center]

[RIGHT]
[/right]

[CENTER]
[/center]

(adnenanis) #2

بارك الله فيك