الغذاء والصحة (Vitamin C For Kids)


(جمال الدين عبد العظيم) #1

رغم أن معظم السيدات الحوامل لا يتناولن فيتامين سي (Vitamin C) بشكل روتيني في الحمل، كما هو الحال في تناولهن لأقراص حمض الفوليك، أو الكالسيوم على سبيل المثال، إلا أن أهميته للأجنة كبيرة وبالغة الأثر.
وأشارت أحدث الدراسات التي أجريت على تأثير نقص تناول فيتامين سي أثناء الحمل، التي قام بها باحثون من جامعة كوبنهاغن University of Copenhagen بالدنمارك، إلى أن نقص تناول فيتامين سي أثناء الحمل يمكن أن يؤدي إلى أضرار صحية جسيمة بمخ الجنين قد لا يمكن تداركها نهائيا، حتى إن تم تناول فيتامين سي للطفل بدرجه كافية بعد الولادة.
وحسب أحدث الإحصائيات فإن ما بين 10 و20 في المائة من البالغين لا يتناولون فيتامين سي بالقدر الكافي. وبطبيعة الحال فإن الحوامل أكثر عرضة لنقص الفيتامين، وفي بعض الدول مثل البرازيل، والمكسيك، يصل عدد الذين يعانون من نقص فيتامين سي إلى نحو 30 أو 40 في المائة من إجمالي السيدات الحوامل هناك.

تأثير فيتامين «سي»
[COLOR=“Blue”][SIZE=“4”]* وأشارت الدراسة إلى أنه حتى السيدات اللائي لا يعانين من نقص فيتامين سي، ولكن لا يتناولن القدر الكافي منه يمكن أن يتأثرن بذلك، إذ يؤثر النقص على مركز الذاكرة في المخ hippocampus بنسبة تتراوح بين 10 و15 في المائة؛ نظرا لأن فيتامين سي يبلغ أعلى تركيز له في الخلايا العصبية في المخ، وبالتالي يؤثر على نمو مخ الجنين.
ومن المعروف أن الاحتياجات المختلفة من الفيتامينات والمعادن تنتقل إلى الجنين من خلال الأم، ولكن في حالة فيتامين سي، تبين أن الاعتماد على هذه الآلية قد لا يكون كافيا، وهو ما يمكن أن يؤدي إلى تداعيات خطيرة.
وقام الباحثون بإجراء تجارب على حيوانات أشبه بالفئران تسمى «خنزير غينيا» guinea pig تعاني من نقص فيتامين سي، وبعد الولادة تم إعطاؤها فيتامين سي، ولكن لم يتم تحسن التلف الذي حدث بالنسبة للمخ، وكانت نفس الجامعة قد قامت بدراسة سابقة عن الموضوع نفسه في عام 2009. وتم نشر هذه الدراسة في «المجلة الأميركية للتغذية الإكلينيكية» (The American Journal of Clinical Nutrition)، خلصت للنتائج نفسها تقريبا، ولكن الدراسة السابقة لم تركز في بحثها على الأجنة فقط، بل امتدت إلى الرضع أيضا.

خلل في المخ

  • والآن يعكف الدارسون على محاولة معرفة الوقت الذي يحدث فيه الخلل في مخ الجنين على وجه التحديد نتيجة لنقص فيتامين سي. والمؤشرات الأولى تدل على أن الخلل الذي يحدث في المخ يحدث في وقت مبكر جدا، لأن أجنة «خنازير غينيا» تم تحليلها بداية من الشهر الرابع، وكان التلف في المخ قد حدث بالفعل وهو ما يثبت بالضرورة أن الخلل حدث قبل الشهر الرابع، ويأمل الدارسون أن يتمكنوا من إجراء التجارب على البشر وليس فقط فئران التجارب.
    وفى الأغلب تعاني الأسر الفقيرة، وربما أيضا الأمهات المدخنات، من نقص فيتامين سي، ونتيجة لذلك يحدث تأثير على ذاكرة الأطفال، الذين يواجهون بالتالي مشكلات في التعلم. ونصحت الدراسة الحوامل بالإكثار من التنوع في الأكل، وخاصة الفيتامينات، وبالتالي لا يتعرضن لنقص فيتامين سي.

أهمية الفيتامين

  • يعتبر فيتامين سي أو حمض الأسكوربيك من الفيتامينات الأساسية في الكثير من الوظائف الحيوية في الجسم، مثل دوره في الحفاظ على أنسجة الجسم سليمة، ويساعد في التئام الجروح وتعافيها، ونمو العظام، والحفاظ على سلامة الجلد. وكذلك يلعب فيتامين سي دورا مهما في مقاومة العدوى وزيادة المناعة، ويقوم بدور مضاد الأكسدة antioxidant، وبالتالي يحافظ على سلامة خلايا الجسم ويزيد من كفاءتها ويحميها من التلف، وأيضا يلعب دورا في تكوين مادة الكولاجين، التي تعتبر إحدى مكونات الغضاريف والعظام والجلد، وأيضا الدور المهم لفيتامين سي في امتصاص الحديد، ودائما ينصح بإضافة فيتامين سي للوجبات التي تحتوي على الحديد مثل السبانخ والكبدة.

مصادر الفيتامين

  • هناك الكثير من الفاكهة والخضراوات الغنية بفيتامين سي، ويستحسن أن يتم تناول الخضراوات التي تحتوي على فيتامين سي بصورة مباشرة، حيث إنه من الممكن أن تتسبب الحرارة التي تستخدم في طهي الطعام في تكسير فيتامين سي، ومن أهم المصادر بالنسبة للفاكهة، البرتقال، والغريب فروت، والكيوي، والفراولة، والكنتالوب، والمانجو. وبالنسبة للخضراوات: الفلفل الأحمر، وثمرة البروكلي، والكرنب، والبطاطا، والبنجر، وهذه المصادر كافية للحصول على فيتامين سي بشكل طبيعي بدلا من تناوله على شكل أقراص. ومجرد تناول كوب من عصير البرتقال يوميا يمكن أن يكفي للاحتياجات اليومية.

نقص فيتامين سي

  • يجب ألا يقل التناول اليومي للأطفال دون سن الثالثة عشرة عن 45 ملغراما (ملغم) يوميا من فيتامين سي، وهو ما يعادل ثمرتين من الطماطم أو نصف كوب من الفراولة، ولكن في حالة حدوث نقص لفيتامين سي خاصة في الأطفال من عمر 6 شهور، وحتى عامين يحدث حالة مرضية تسمى بالإسقربوط scurvy (النقص الشديد لفيتامين سي)، وتكون الأعراض في البداية غير محددة للمرض، مثل ارتفاع طفيف في درجة الحرارة وسرعة في التنفس واعتلال للصحة ومشكلات في الجهاز الهضمي، سواء إسهال أو إمساك بجانب فقدان للشهية وآلام في معظم أجزاء الجسم وخاصة السيقان. ثم يتسبب الألم في الحد من حركة مفاصل الحوض والركبتين يمكن أن يكون هناك تورم في الساقين، وفي بعض الأحيان يوجد نزف في نهاية عظمة الفخذ femur، وتحدث تغيرات في العظام، مثل نتوء عظمي أو ما يشبه التجويف، وتحدث تغيرات في اللثة، خاصة في الأطفال الذين ظهرت لهم أسنان، وتتورم اللثة والغشاء المخاطي للفم، وهذه التغيرات تحدث بشكل خاص فوق القواطع العلوية.

وفى بعض الأطفال تحدث الأنيميا نتيجة لعدم الاستخدام الأمثل للحديد؛ نظرا للدور الذي يلعبه فيتامين سي في امتصاص الحديد، وهناك بعض المرضى يعانون من أعراض معينة، مثل جفاف الفم، وتقرح بالقرنية، وتضخم في الغدد اللعابية، وهناك أعراض أخرى يمكن مشاهدتها في الأطفال الأكبر عمرا، والمراهقين، مثل تورم للمفاصل، ووجود كدمات تحت الجلد، وتأخر التئام الجروح والكسور، وضعف للعضلات، ويمكن أن يؤدي أيضا إلى تضخم في القلب وضمور في الغدة الكظرية.
في الأغلب يتم الخلط بين تشخيص مرض الإسقربوط وبين الكثير من الأمراض الأخرى، مثل التهاب المفاصل وأمراض نزف الدم، والتي تسبب نزفا تحت الجلد أو مرض اللوكيميا، ولذلك يحتاج التشخيص إلى استبعاد الأمراض الأخرى، وخبرة إكلينيكية، وكذلك يمكن إجراء أشعة إكس على العظام التي تظهر التغيرات التي حدثت في العظام.

علاج مرض الإسقربوط

  • ويعتمد علاج مرض الإسقربوط على تعويض النقص في فيتامين سي، ومجرد إعطاء الطفل كوبا من عصير الطماطم أو البرتقال يساعد في الحد من الحالة المرضية، ولكن يستحسن إعطاء الطفل من 100 إلى 200 ملغم يوميا من فيتامين سي، سواء عن طريق الفم أو عن طريق الحقن لتأكيد سرعة الشفاء، ومع العلاج الجيد يتم الشفاء سريعا، ولكن النزف تحت الجلد يمكن أن يأخذ عده شهور لتمام الشفاء.
    [/size][/color]