أمنياتنا بين الدنيا والآخرة


(عمارة إسلامية) #1

بسم الله الرّحمن الرّحيم
السّلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إخواني وأخواتي روّاد مُنتدى المُهندس؛

:: مقال وعظيّ قيّم ::
ومادة قيّمة، أسأل الله تعالى أن ننتفع منها.

د عمر بن عبدالعزيز السعيد
اﻷستاذ المشارك بقسم الفقه في كلية الشريعة بالأحساء

أمنياتنا بين الدنيا والآخرة

/

/

جميل أن تكون الأسرة :بأفرادها ومجموعها، طموحة - لها أمنيات وأهداف - سواء في أمور الدين؛ كالحج، وتزويج الأولاد، والصلاح، أو في أمور الدنيا: كالمسكن الواسع، والمركب المتميز؛ فقد روى ابنُ حبَّان في صحيحه عن سعد بن أبي وقاص - رضِي الله عنه - عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أنه قال: “أربعٌ من السعادة: المرأةُ الصالحة، والمسكنُ الواسِع، والجارُ الصالح، والمَرْكَب الهنيء”…
والملاحظ من بعض اﻷسر إذا لم تستطعْ تحقيقَ شيءٍ من تلك اﻷمنيات يبدأ لديها: ندبُ الحظ، والندم على الاختيار، والمقارنة باﻵخرين، واﻷسف على عدم التخطيط المبكر،… وغير ذلك…

[color=blue]ولي مع هذا الموقف الوقفات التالية:

أولا: يمكن للأسرة أن تسعى في تحقيق أمنياتها - ولو كانت البداية متأخرة - من خلال: الاستعانة بالله تعالى والتوكل عليه، والتخطيط السليم والواقعي، مع التدرج في التنفيذ، والصبر والمصابرة لتحقيق اﻷمنية، وترك اليأس والانهزامية، وقبل ذلك وبعده صدق اللجوء إلى الله تعالى ودعائه، فبالدعاء تُفتَح أبوابٌ مغلقة، وتُدَكّ جدرٌ مُحْصَنة.[/color]

ثانياً : إنّ رَسْمَ الأهداف، والسعي لتحقيق الأمنيات هو طريق السعادة، وبداية النجاح، وقطف النتائج متعلق بتوفيق الله تعالى، فقد تَحُول أقدارُ الله تعالى بين العبد وبين إدراك النتائج، وقطف الثمار؛ أو بعضها، فعن خباب رضي اللّه عنه قال: هاجرنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم نبتغي وجه الله، فوجب أجرنا على الله عز وجل، فمنّا من مضى ولم يأكل من أجره شيئا؛ منهم مصعب بن عمير؛ قُتِلَ يوم أحد، فلم نجد له شيئا نكفنه فيه إلا نمرة - كساء - كنا إذا غطّينا بها رأسه خرجت رجلاه، وإذا غطّينا رجليه خرج رأسه، فأمرنا رسول الله أن نغطي بها رأسه، ونجعل على رأسه أذخراً -نوع من النبات-، ومنّا من أينعت له ثمرته فهو يهدبها -يجتنيها-" أخرجاه في الصحيحين.

ثالثا: لنعلم يقينًا أن ما لم نتمكن من تحقيقه من اﻷمنيات في الدنيا -مع ما فيها من منغصات – سنحققه ـ بإذن الله تعالى ـ خاليًا من المنغصات في الجنة… فعلى اﻷسْرة: بجميع أفرادها أن يسعوا لمرضاة الله تعالى وطاعته؛ ليفوزوا بجنته ففيها: ما لا عين رأت، ولا أذن سمعت، ولا خطر على قلب بشر… وصدق الله: ﴿إِنَّ أَصحابَ الجَنَّةِ اليَومَ في شُغُلٍ فاكِهونَ. هُم وَأَزواجُهُم في ظِلالٍ عَلَى الأَرائِكِ مُتَّكِئونَ.لَهُم فيها فاكِهَةٌ وَلَهُم ما يَدَّعونَ. سَلامٌ قَولًا مِن رَبٍّ رَحيمٍ﴾ سورة يس اﻵيات من 58-55
قال المفسرون﴿ وَلَهُم ما يَدَّعونَ﴾: “ولهم كل ما يطلبون من الملاذِّ وأنواع النعيم، فما طلبوه من ذلك حاصل لهم”.

رابعا: إن استشعار المسلم لنعمة الصحة، مقارنةً بحال المرضى… ونعمة اﻷمن في البلد، مقارنة بحال المُشَرّدين والخائفين والمضطهدين… ونعمة توفر القوت من مأكل ومشرب، مقارنةً بحال الجوعى…
كل ذلك يولد للمسلم قناعة بما لديه… ولا يمنع من السعي للمزيد مما أحله الله تعالى وأباحه…
أسأل الله أن يكرمنا بفضله، وأن يزيدنا من نعمه، وأن يقنّعنا بما أعطانا، إنه جواد كريم .

المصدر/ صيد الفوائد.

اللّهمّ أعنّا على ذكرك وشُكرك وحُسن عبادتك.