أوفى من السموأل ( قصة وفاء )


(عمارة إسلامية) #1

بسم الله الرّحمن الرّحيم
السّلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إخواني وأخواتي روّاد مُنتدى المُهندس؛
في رحاب تطوير الذّات.
مادّة قيمة. أسأله تعالى أن ننتفع بها جميعًا.

/

:large_blue_circle::full_moon: :hibiscus: أوفى من السموأل ( قصة وفاء ) :hibiscus: :full_moon: :large_blue_circle:

/

/

وفى من السموأل [ قصـة وفـاء ]

السموأل : شاعِر يهودي عربي ذو بيان وبلاغة و كلمة السموأل قد تكون معربة من صموئيل و تعني " الظل "، وكان يملك حصنًا في شمال الجزيرة .
له قصة مع ذلك الخُلق الجميل : له قصة مع
| … الوفــــاء …|
قصته بدأت مع ضياع المُلْك من امرئ القيس الكندي، فبعد زوال مُلْك أبيه أحب أن ينتصر له ؛ فجمع السلاح ، و أودع امرؤ القيس دروعه وأسلحته عند السموأل ، لكن الذي حدث أن صاحب الأمانة امرؤ القيس مات ، فأرسل ملك كندة يطلب الدروع من السموأل، فرفض أن يعطيه الدروع قائلًا له: إنه لن يدفعها إلا لمستحقها.

فعاود الملك الطلب ، وثبت السموأل عند رفضه، مؤكدًا: لا أغدر بذمتي، ولا أخون أمانتي ولا اترك الوفاء المفروض عليّ.
فرأى ملك كندة أن يحارب الشاعر العنيد، فحاصر جنده حصن السموأل ، وصادف أن قبض جيش كندة على ابن السموأل خارج الحصن، فأخذه رهينة وساوم الملك الكندي الشاعر السموأل أن سلم الدروع وإلا قتلت ابنك. لقد كانت لحظة اختيار صعبة، أيضُحي بابنه أم يضحي بكلمته؟
موقف صعب ، أليس كذلك

لكن السموأل حسم أمره وقال: " ما كنت أخون عهدي وأبطل وفائي فاصنع ما شئت ".
وذُبِح ابن السموأل وأبوه ينظر إليه من أعلى الحصن ، وعاد ملك كندة خائبًا …
ثم وافى السموأل بالأدرع و أعطاها ورثة امرئ القيس
وقد قال الأعشى في السموأل شعرًا جميلًا يمدح فيه إخلاصه و وفاءه، قال:

كُنْ كَالسَّمَوْءَلِ إِذْ طَافَ الْهُمَامُ بِهِ ** فِي جَحْفَلٍ كَسَوَادِ اللَّيْلِ جَرَّارِ
بِالأَبْلَقِ الْفَرْدِ مِنْ تَيْمَاءَ مَنْزِلُهُ ** حِصْنٌ حَصِينٌ وَجَارٌ غَيْرُ غَدَّارِ
فَسَامَهُ خُطَّتَيْ خَسْفٍ فَقَالَ لَهُ ** قُلْ مَا بَدَا لَكَ إِنِّي مَانِعٌ جَارِي
فَقَالَ ثُكْلٌ وَغَدْرٌ أَنْتَ بَيْنَهُمَا** فَاخْتَرْ وَمَا فِيهِمَا حَظٌّ لِمُخَتَارِ
فَشَكَّ غَيْرَ طَوِيلٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ ** اقْتُلْ أَسِيرَكَ إِنِّي مَانِعٌ جَارِي


انتهى بحمد الله تعالى.

المصدر/ موقع أهل الحديث.