الاحجار الكريمة صناعة الطبيعة منذ ملايين السنيين


(محمود العقاد) #1

الاحجار الكريمة صنعتها الطبيعة بيد قادرة ولا يمكن صنعها بيد الانسان فمثلا مع حرارة الكوكب الارض التى كانت منذ بلايين السنين عالية الى 20 مليون درجة دمجت الطبيعة المعادن بالسيلكا والجرانيت ليتحول الزجاج بيد الطبيعة باضافة المعادن مثل الالمونيوم والبيريليوم والكروم والصوديوم والبوتاسيوم والتيتانيوم والحديد الى السيكا بدقة وعند هذة الحرارة واقل طبعا منها اندمجت السيلكا لتكوين الاحجار الكريمة كالياقوت والزمرد والزفير والجرانيت والماس الذى وحدة لم يات من سيلكا بل من تغيير تركيز اليكترونات الكربون الاسود او الفحم من عند المركز للذرة الى اركان مكعب الكربون المتاشبكة على صورتة كريستلات الماس وهنا من هشاشة التمركز للاليكترونات ببرتونات الذرة الى التركيز عند الاركان بفعل الازاحة للاليكترونات اليها وترتيبها ترتيب اخر عندة بالاركان تكن قوة جذب البرتونات للاليكترونات رابطة زاهية اللون اللامع الموزع بعد ان كان بالمركز مكثف اسود الى بريق خلاب للعين والعقل ولا يمكن بهذا التوزيع ان تنكسر البلورة مع شدة الجذب بين الاليكترونات والبرتونات التى اقتربت من بعضها بمسافة اقل عن المسافة عند المركز لمكعب الربون اى للشكل البلورى للكربون فتظهر القوة والصلادة والشكل المثير للماس ولا ينكسر او يتفتت ذلك بالضغط والحرارة فى امكان طبيعية هيئتها الطبيعة للكربون حتى يتحول الى ماس مثير غالى السعر يتحلى بة الرجال والنساء . الزمرد اندماجة السيكا والبلريوم والكروم والالمونيوم وقد يدخل الحدبد والياقوت الاحمر الكريستالى الشفاف يتم بدخول الكروم الى السيلكا والى الالمونيوم واقل من الماس صلادة الاول اخضر لوجود البريليوم وكما ان الماس بلورتة مكعبة فان الزمرد والياقوت بلوراتة سداسية يمكن عد جوانبها وتجربة الحك والخدش لنرى بعد الحك ان البودر بالزمرد الاخضر للبريل ابيض اللون وانة للكروم احمر بالياقوت الشفاف وانة بالزمرد قد يكون والسفير ازرق او اصفر او ابيض ولكن لابد وان نلاحظ الصلادة وبودر الخدش والشوائب داخل الكريستالة وقد بل ياتى طبيعيا تركيب كريستلات الياقوت عقيق من الجرانيت الحجر بالجبال والبحار والنهار وياتى اى حجر كريم كما اتى من السيكا اى الزجاج مدمجا ليكون ياقوت او زمرد او زبرجد ولكن لا يمكن ان ياتى الزجاج سداسى الشكل البلورى فالاساس البلورى هو من الاندماج للالمونيوم والبريل والكروم ليميز هذا الادماج الحجر الكريم عن الزجاج ولا تاتى بالطبيعة كريستالة الياقوت او الزمرد او السفير منتظمة مطلقا الاضلاع السداسية بالعين المجردة ولابد من احتوائها على الشوائب بالعدسة او الضوء وانكسار الضوء بنفس لون الزمردة او الياقوتة او ما الى ذذلك مع عد التسديس الذى قامت علية الصفة الاساسية المميزة لكل حجر كريم .واليك مجموعة من احجار العقيق الكريم والزمرد من اخضر واصفر وازرق واحجار اخرى للعلاج الطبى الروحى ارتبطت باهتزاز طاقة جسيمات الذرة للحجر متوافقة مع الاهتزاز اى التردد الرنينى الخارج من الحجر مع المركب منة عناصر جسيم النسان وكلاهما من مكونات كوكب الارض وتربتة وجبالة وارضة .