خرسانة مسلحة من حوائط "البيتومين" مع الحديد المنصهر


#1

مستوحى من سورة الكهف

خرسانة مسلحة من حوائط “البيتومين” مع الحديد المنصهر

دكتورة ليلى عبد المنعم توصلت الدكتورة “ليلى عبد المنعم” إلى تكوين خرسانة مسلحة من حوائط البيتومين من الحديد المنصهر، معتمدة في اختراعها على آية في القران الكريم في سورة الكهف كمرجع أول في هذا الاختراع وهى قوله تعالى{95} آتُونِي زُبَرَ الْحَدِيدِ حَتَّى إِذَا سَاوَى بَيْنَ الصَّدَفَيْنِ قَالَ انفُخُوا حَتَّى إِذَا جَعَلَهُ نَاراً قَالَ آتُونِي أُفْرِغْ عَلَيْهِ قِطْراً{96} فَمَا اسْطَاعُوا أَن يَظْهَرُوهُ وَمَا اسْتَطَاعُوا لَهُ نَقْباً{97}" صدق الله العظيم.

وتؤكد المخترعة أن الهدف من هذا الابتكار هو بناء حائط البيتومين مع الحديد المنصهر القار، وهو من منتجات البترول لكي يتم بناء الحوائط والقواعد الخرسانية أو عزل الأعمدة.

وبهذه الطريقة يتم استخدام الحديد المنصهر مع الإسفلت بدلا عن “خلطة الإسفلت” وتبطن به الأماكن المعرضة لرشح المياه كالحمامات وكذلك قاعدة وجوانب القواعد الخرسانية في السدود والمصارف المعرضة بالمياه كذلك المباني المقاومة للزلازل أو حتى الصواريخ.

وبذلك يمكن الحصول على بناء يقاوم جميع عوامل التعرية وقوة الزلازل وغيرها من القوى المؤثرة من الخارج مهما بلغت مما يجعل تلك الحوائط أو القواعد أو أغطية الأعمدة قوية التحمل إلى درجة عالية كما يلاحظ ـن هذه الحوائط يمكن تكوينها بالمصانع ونقلها إلى مكان التركيب0

وقد حصل هذا البحث على براءة اختراع من أكاديمية البحث العلمي بالقاهرة مؤخرا لما يمتاز به من رسوم وأرقام ووثائق هامة يستحق من كل المهتمين مصريين وعربا الالتفات إليه والى أهميته والاستعانة به في مواجهة الأخطار التي تهدد المنشئا

المصدر: موقع موهوبون