خطوط دقيقة وتوجيهات


(عمارة إسلامية) #1

بسم الله الرّحمن الرّحيم
السّلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إخواني وأخواتي روّاد مُنتدى المُهندس؛

مادّة قيمة.

/

خطوط دقيقة وتوجيهات

/

/

• خمسٌ لا تهجرها: قراءةُ القرآن، ومطالعةُ الكتب، ومحفوظاتك، وصلةُ رَحِمك، وعادةٌ تحبِّبُكَ إلى أصدقائك.

• في اللحظةِ التي تريدُ أن تعصيَ فيها، تذكَّرِ الربَّ العظيمَ الذي تخالفُ أمره، وتذكَّرْ نفسكَ المؤمنةَ هل يليقُ بها أن تعصي؟

• تربيةُ الأمِّ للأولادِ في الصغرِ تؤثِّرُ أكثرَ من تربيةِ الأبِ فيهم، وتربيةُ الأبِ للأولادِ في الكبرِ تؤثِّرُ فيهم أكثرَ من تربيةِ الأمّ.

• العلاقاتُ الزوجيةُ الطيبةُ تأتي من الخُلقِ الحسن، مثلِ الحِلمِ والصبرِ والتسامح، والذي يكدِّرُها هو الخُلقُ السيء، من أحدِ الزوجينِ أو كليهما.

• إذا جلستَ بين اثنينِ فوزِّعِ اهتمامكَ بينهما، فإذا خصَّكَ أحدُهما بالحديثِ فتعهَّدِ الآخرَ ولو بنظراتٍ أو كلمات، فإن للجيرةِ حقًّا.

• يا بني، اعطِ نفسكَ دفعةَ تجديدٍ بين كلِّ مدةٍ وأخرى، حرِّكها حتى لا تملّ، ولا تبقَى حبيسَ أنماطٍ راكدةٍ في هيئاتٍ لكَ وعادات.

• إذا امتدَّتْ بكَ الراحةُ فأعطِ نفسكَ بعدَها زيادةَ عمل، لتعيدَ إليها التوازنَ المطلوب، ولا تعلِّمَها الكسل.

• الكتابُ لن يرميَ بنفسهِ بين يديك، إنه ينتظرُ يدًا عاقلةً تتناولهُ فتفتحهُ وتتصفَّحه، ليكشفَ سرَّه، فيُهديَهُ ما عنده.

• من اعتبرَ عزَّتَهُ في المالِ فنَتْ بفنائه، ومن اعتزَّ بالله وبدينهِ فإنه سبحانهُ حيٌّ باق، يؤيِّدُ من توكلَ عليه ويثبته.

• إذا شبعتَ من الرائحةِ فقد دخلَ عليكَ الشبعُ من مكانٍ آخر، فلا تغترَّ به، تنسَّمْ هواءً جديدًا، وتحسَّسْ بطنكَ من جديد.

كتبه/ أ. محمد خير رمضان يوسف.
المصدر/ شبكة الألوكة.