رجال القمر... اين هم الان....؟


(عنود) #1

رجال القمر أين هم الآن ؟ لا يزال العالم يتذكرهم كلما حل يوم العشرين من يوليو وهو اليوم الذى أنجزوا فيه مهمتهم التاريخية عام 1969 إنهم رواد الفضاء الأمريكيين الثلاثة الذين صعدوا الى القمر ومشوا على تراه قائد المركبة " نيل ارمسترونج ورفيقاه الرائدان (بوز الدرين) و(ميشال كولنز )

بعيداً عن الأضواء خلال السنوات الأربعين الأخيرة أى منذ رحلة " ابوللو 11 الشهيرة" حاول أغلب المشاركين فى الرحلة وعلى رأسهم " نيل ارمسترنج " وبوز الدرين وميشيل كولينز " وكذلك المشرفون على الرحلة أن يبقوا بعيداً عن الأضواء والشهرة تلك الشهرة التى جلبها اليهم عملهم المميز ووصولهم التاريخي الى القمر الذى كان يراه الناس بعيداً لايصلون اليه الا فى خيالهم وفى قصائدهم ولأن هؤلاء الثلاثة غيروا نظرة العالم الى القمر أصبحت ملاحقة وسائل الإعلام لهم أمراً محتوماً . ترى أين هم الآن بعد مرور أربعين عاما على إنجازهم وكيف صارت حياتهم ؟؟؟ ارمسترنج الغامض

حتى بعد 40 سنة وفى الذكرى الأربعين التى تحتفل فيها وكالة ناسا بوصولها الى القمر لايزال قائد المركبة أبوللو 11 التي حطت على سطح القمر فى العشرين من يونيو عام 1969 متحفظاً كثيراً تجاه الصحافة والنجومية التى فرضها عليه هذا الكوكب الساحر . ولايزال يحيط نفسه بالكثير من الغموض فهو يرفض تقريباً جميع طلبات إجراء الحوارات معه ولا يشارك الا فى المؤتمرات الصحفية التى تنعقد بين الفينة والأخرى تحت إشراف وكالة ناسا من باب إحياء المناسبة السعيدة مما جعل الكثيرون يصفونه بالغامض

عرف عن قائد المركبة " ابوللو 11 " نيل ارمسترونج انه لايحب الشهرة ويتفادى الأضواء وأنه عاد إلى ولايته الأصلية أوهايو حيث ولد ليعيش فى هدوء ويجمع جيران نيل ارمسترونج على أنه شديد الحرص على ألا تمس حياته الخاصة وعلى أن يعامل معاملة عادية ومن شدة حرصه يستعمل ارمسترونج اسماً مستعاراً لتلقى بريده فى بيته وهو " آندى نايت " ونايت هو الاسم الذى أخذته زوجته الثانية عن زوجها المتوفى أما الحلاق الذى يذهب اليه ارمسترونج منذ خمس سنوات فقد قال للصحافيين " علىالرغم من أنه زبونى من خمس سنوات وعلى الرغم من معرفتي بمن يكون إلا أنى لم أفتح معه أبداً موضوع كونه أول انسان يهبط على سطح القمر وذلك لأن صاحب المحل حذرنى من ذلك !!!! خطيب مفوه

وعلى الرغم من أن أرمسترنج كثير الانعزال عن الصحافة والأضواء إلا أنه حينما يتحدث إلى الجماهير فإنه يكون خطيب مفوهاً وفصيحاً ومفكر عميق ورجل متواضع جدا . قال آرمسترونج فى حوار أدلى به إلى مشروع وكالة ناسا تحت عنوان :" التاريخ الشفوى " بلغ إلى علمى أن الناس يعتقدون إنى أبتعد وأتجنب وسائل الإعلام والحياة العامة لكن الأمر ليس كذلك فإذا نظرتم الى الأمر من وجهة نظرى فإنه لا يمكنني فى الواقع أن ألبى إلا 1% من طلبات الحوار التى أتلقاها من الصحافة لدرجة أنه يبدو لهم أنى لا أقبل أى طلبات لكنى لا أستطيع أن أغير هذا الأمر " وعن الإنجاز الكبير الذى حققه هو وزملاؤه قال بتواضع : عندما أنظر الى الخلف أجد أننا كنا محظوظين جدا بأننا عشنا تلك اللحظة التاريخية حيث غيرنا الطريقة التى ينظر فيها الإنسان إلى نفسه والى ما يمكن أن يكون عليه والى أين يمكنه الوصول لهذا أنا ممتن جدا لأنه أمكننا أن نرى ذلك ونعيشه ونشارك فيه ارمسترنج الذى سيتم فى 5 أغسطس المقبل عامه ال 79 ترك العمل فى وكالة " ناسا " عام 1971 وعاد الى ولايته الأصلية أوهايو حيث لا يزال يعيش هناك بالقرب من سينسيانى " لفترة ثم انتقل الى مجال الأعمال والاستثمارات وفى حين قام بعض زملاؤه فى ناسا بتأليف كتب عن سيرة حياتهم اكتفى نيل ارمسترنج بإعطاء الموافقة إلى أحد المؤرخين ليكتب سيرة رائد الفضاء الأشهر فى العالم .هذا الكتاب السيرة الذى نشر عام 2005 كان يحم عنوان " رجل أول" تجدر الاشارة إلى أن لآرمسترونج ولدين بالغين من زوجته الأولى جانيت التى انفصل عنها ثم تزوج بزوجته الثانية والحالية كارول 1994 كولينز المتواضع

ليس آرمسترونج وحده من كان يوصف بالغامض وقليل الكلام فالغموض ذاته برع فى الحفاظ عليه زميله رائد الفضاء" مايكل كولينز" الذى دار بالمركبة " ابولو 11" حول القمر بينما كان نيل "آرمسترونج"" وألدرين بوز" يتفحصان أتربة سطحه وشأنه شأن آرمسترونج لايحب (كولينز) البالغ من العمر 79 سنة أيضاً التعرض للأضواء الإعلامية التى تكثر كلما حان موعد إحياء ذكرى الوصول إلى القمر . وقد نشر كولينز أجوبة عن أكثر الأسئلة التى طرحت عليه فى مناسبة حلول ذكرى رحلتهم الى القمر كانت إجابات عن أسئلة من قبيل " هل كان مقعدك فى المركبة ابولو11" هو الأفضل ؟ حيث كان جوابه بالنفى وعن السؤال " هل كنت سعيد بالمقعد الذى منح لك ؟ فقال : بالطبع لقد كان ذلك شرفاً لى

وقال انه لا يعتبر نفسه لا بطلا ولا نجما شهيرا " وأشار إلى أن الأبطال لم ينقرضوا لكن لا ينبغى أن نعتبر أنفسنا كرواد فضاء أبطال صحيح اننا عملنا بجهد وتعبنا وأنجزنا عملنا بدرجة تقارب الكمال لكن ذلك هو ماكنا نتقاضى راتبنا لنقوم به " كعادته لاينسى كولينز أن يشير بتواضع إلى أن الحظ " لعب دوراً كبيراً " فى حياته يقول " على غير العادة تجد نفسك إما كبيراً فى السن أو صغيراً فى السن على أن تفعل ماتريد أن تفعله لكن لاحظوا معى : نيل ارمسترونج ولد عام (1930 وبوز الدرين) ايضا ولد 1930 ومايك كولينز ولد ايضا عام 1930 قد جئنا كلنا فى الوقت المناسب تماماً اخترنا الاشتغال فى مهنة غير آمنه لكننا نجحنا فيها وبقينا على قيد الحياة فى حالتى أنا أعتبر أن عشرة فى المئة من عملى اعتمد على التخطيط الدقيق وتسعين فى المئة اعتمدت على الحظ الموفق يجدر بكم أن تكتبوا على قبرى بعد وفاتى "هذا الرجل كان محظوظاً " ألف مايكل كولينز رائد الفضاء الذى دار القمر مجموعة من الكتب حول الفضاء اشهرها الكتاب الذى صدر عام 1974 بعنوان " الامساك بالنار" والذى يعتبر من افضل كتب الفضاء التى كتبها شخص من داخل ذلك العالم المحدود وهو الشيء الذى لم يكن مفاجئاً بالنظر إلى موهبة كولينز وذكائه وقد تناقلت وسائل الإعلام الأمريكية مؤخراً أن كولينز انعزل عن العالم وبات يعيش حياة الزهد والتعبد لكنه هو شخصيا لم يؤكد أو ينف أنه لم يصبح رجل دين موضحا فقط أن الشهرة والأضواء لاتثيران اهتمامه ولا تعنيانه ابداً يشار إلى ان كولينز ترك وكالة ناسا الفضائية عام 1970 ليصبح أول مدير للمتحف الجوى افضائى التابع لمؤسسسة ال " سميثشسونيانز" فى واشنطن لغاية عام 1978 ثم عين فى عين عام 1985 نائباً لرئيس عام 1985 الى ادارة أعماله الخاصة .والآن هو يوزع أيامه فى العيش مابين بوسطن وساحل خليج فلوريدا مع مع زوجته باترسيا التى تزوجها عام 1958 وأولاده الثلاثة البالغين واللافت أن كولينز هو الوحيد من بين زملاؤه الذى نجح فى الحفاظ فى زواجه بينما طلق كل من آرمسترنج وبوز وصرح كولينز فى أحد اجوبته بأنه يقضى وقته فى السباحة والصيد والرسم والطبخ والقراءة وأيضا فى مراقبة أحوال البورصة فى المقابل فان رائد الفضاء الثالث( بوز الدرين )والذى كان ثانى إنسان يطأ القمر لاتضايقه الشهرة فتجده فى كل مكان يوقع أحد كتبه الجديدة يتحدث عبر الاذاعات والقنوات الاعلانية ويحضر حفلات مصممى الازياء.

(بوز ألدرين )أصدر لتوه كتاباً جديداً عنوانه " قفار رائعة " هكذا وصف ألدرين منظر القمر بعد أن ترجل من المركبة الفضائية لأول مرة نازلاً السلم بعد آرمسترونج فى ذلك الكتاب ركز ألدرين على وصف حياته الغزوة القمرية وعن المعركة التى خاضها ضد الاكتئاب وإدمان الكحول وقال بوز أن مواصلة حياتك العادية بعد أن تمشى على سطح القمر هى فعلا تحد كبير اليوم وهو فى التاسعة والسبعين يعيش ألدرين بوز فى لوس انجلوس لكنه كثير السفر هو وزوجته لويز وهما يعيشان مع بعضهمها منذ 23 سنة ولايزال بوز يبدو فى لياقة جيدة فقد سدد عام 2002 لكمة قوية الى وجه شاب أضخم منه عندما حاول هذا الاخير أن يجبره على ان يقسم على الانجيل وأمام الكاميرات انه فعلا مشى على القمر هكذا يجيب على اولئك الذين يعتقدون ان مشاهد هبوط ابولو 11 على سطح القمر هى مجرد مشاهد فى صحراء نيفادا

ترك الدرين الوحيد فى فريق ابولو الحاصل على درجة الدكتوراه وكالة ناسا وعاد الى العمل فى سلاح الطيران الاميركى ابتداء من عام 1971 وألف العديد من الكتب من بينها روايات وقصص عن الفضاء ويبدو ان اسم شخصية بوز فى فيلم " توى ستورى" الشهير مستوحى من اسمه شخصيا فى الاحتفال بمرور اربعين سنة على الهبوط على القمر