روائع ابن القيم رحمه الله


(عمارة إسلامية) #1

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إخوتي وأخواتي المهندسين والمهندسات؛
مقال نافع - بحوله تعالى - حيث التّوجيه وطيب التّذكير.

:books: روائع ابن القيم :books:

<img src="/uploads/default/original/2X/2/2d8650abbde66b81a294f1f9d64b78aec80ed16c.png" width=“360” height="144

/

/

روائع ابن القيم

[color=blue] • وكذلك الدُّعاءُ، فإنَّه مِن أقوى الأسبابِ في دفعِ المكروهِ وحصولِ المطلوبِ.
[الداء والدواء (ص٩)].

• قد علِمْتَ أين المَنزِلُ، فاحْدُ لها تَسِرْ.

[الفوائد (ص١١٣) ].

• يا أقدامَ الصَّبرِ، احمِلي؛ بَقِيَ القليلُ.
[الفوائد (ص ١١٢) ]…[/color]

[color=red]• ولا فَرْقَ بين الحيِّ والميِّتِ إلا بالذِّكرِ؛ فمَثَلُ الَّذي يذكُرُ ربَّه والَّذي لا يذكُرُ ربَّه كمَثَلِ الحيِّ والميِّتِ.

[الوابل الصيب ص ٩٣].

• وصدَأُ القلبِ بأمرينِ: بالغفلةِ والذَّنْبِ، وجِلاؤُه بشيئينِ: بالاستغفارِ والذِّكرِ.

[الوابل الصيب ص ٩٢].

• والخوفُ دائمًا مع الشِّركِ، والأمنُ دائمًا مع التَّوحيدِ.

[مفتاح دار السعادة ١٦٠٠/٣][/color]

[color=maganta] • وما أكثَرَ ما فات العبدُ مِن الكمالِ والفلاحِ بسببِ زوجتِه وولَدِه.

[عدة الصابرين ص ١١٦].

• أحَقُّ الحقِّ هو التَّوحيدُ، كما أنَّ أظلَمَ الظُّلمِ هو الشِّركُ.

[مفتاح دار السعادة (١٣٩٣/٣) ].

• قال بعضُ السَّلفِ: الإثمُ حَوَازُّ القلوبِ.

[إغاثة اللهفان ٢٢٣/١].

• الحاكمُ محتاجٌ إلى ثلاثةِ أشياءَ لا يَصِحُّ له الحُكمُ إلا بها: معرفةُ الأدلَّةِ، والأسبابِ، والبيِّناتِ.

[بدائع الفوائد ١٣١٨/١].

• فالغيظُ يؤلِمُ القلبَ، ودواؤُه في شفاءِ غيظِه، فإن شفَاهُ بحقٍّ اشتفى، وإن شفَاه بظُلمٍ وباطلٍ زادَه مرَضًا مِن حيث ظنَّ أنَّه يَشفيهِ.

[إغاثة اللهفان ٢٧/١].[/color]

[color=blue] • فالنَّفْسُ الأبيَّةُ لا ترضَى بالدُّونِ.

[روضة المحبين ص ٥٣٤].

• قال مُغِيرةُ: شكَا الأحنفُ إلى عمِّه وجَعَ ضِرسِه فكرَّرَ ذلك عليه، فقال: ما تُكرِّرُ علَيَّ، لقد ذهبَتْ عيني منذ أربعينَ سنةً فما شكوتُها إلى أحَدٍ!

[عدة الصابرين ص٥٢٩].

• أصلُ الخيرِ والشَّرِّ مِن قِبَلِ التَّفكُّرِ.

[الفوائد ص ٢٨٧].

• قال بعضُ السَّلفِ: ما مِن فَعلةٍ - وإن صغُرَتْ - إلَّا يُنشَرُ لها ديوانانِ: لِمَ؟ وكيف؟ أي: لِم فعلت؟ وكيف فعلت؟
[إغاثة اللهفان ١١/١].[/color]

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تم بحمد الله تعالى.
المصدر/ شبكة الألوكة.