سيارة كهربائية ألمانية تحطم الرقم العالمي في السير لأطول مسافة


#1

قطعت سيارة كهربائية ألمانية مسافة 605 كلم دون أن تضطر لإعادة شحن بطارياتها، محطمة بذلك الرقم العالمي في السير لأطول مسافة بالنسبة إلى هذا النوع من السيارات. مراقبون اعتبروا ذلك خطوة جيدة في عالم إنتاج السيارات الكهربائية

حطمت سيارة كهربائية ألمانية الرقم القياسي العالمي في السير لأطول مسافة، دون الحاجة لإعادة شحن البطاريات. ووصلت السيارة، منتجة على نطاق تجاري، صباح اليوم الثلاثاء إلى العاصمة برلين بعد أن قطعت مسافة 605 كيلومتر قادمة من مدينة ميونيخ، جنوبي ألمانيا. وكان وزير الاقتصاد الألماني، راينر برودرليه، في استقبال السيارة الكهربائية طراز "أودي أيه 2" والتي سارت بمتوسط سرعة 130 كلم/ساعة.
وأشرف على تنفيذ التجربة شركة التكنولوجيا دي.بي.إم في برلين وشركة الطاقة ليكر، التي أكد المتحدث باسمهما اليوم الثلاثاء أن تجربة السير قد مرت دون أي مشاكل تذكر. وأقام كلاوس فوفريت، عمدة برلين، ظهر اليوم حفل استقبال بمناسبة وصول السيارة أمام بوابة براندنبورغ، التاريخية التي ترمز إلى الوحدة الألمانية.
"إنجاز عالمي"
وقد تجاوزت التجربة أهداف الحكومة الألمانية لعام 2015 بإنتاج سيارة كهربائية على نطاق واسع تسير لمسافة أكثر من 300 كلم دون حاجة لإعادة شحن بطارياتها أثناء السير. وقال توماس ميكي، الرئيس التنفيذي لشركة ليكر للطاقة، إن تجربة السير تمثل "إنجازا عالميا في عالم السيارات الكهربائية".
السيارة الكهربائية مزودة بأربعة أبواب وبطاريات ليثيوم من مادة البوليمر، وبها وسائد حماية هوائية وسيرفو للقيادة ووحدة تكييف هواء وراديو وتدفئة للمقاعد وحقيبة واسعة للسيارة.
الجدير بالذكر أن نادي السيارات الكهربائية الياباني نجح خلال شهر أيار/مايو الماضي في السير بسيارة كهربائية تجريبية (ليست منتجة على نطاق تجاري) لمسافة 1000 كلم دون الحاجة لإعادة شحن البطاريات.
دعم الأبحاث دون دعم التسويق

توقعات بانتعاش سوق السيارات الكهربائية في ألمانيا خلال السنوات القليلة القادمة

وفي سياق متصل، رفض وزير الاقتصاد الألماني أمس الاثنين المقترحات الخاصة بمنح مكافأة تشجيعية للمواطنين عند شراء السيارات الكهربائية. وقال الوزير بمناسبة الاحتفال بيوم "المحركات الكهربائية" إن الحكومة ستكتفي بتقديم الدعم والتمويل لأبحاث تطوير المحركات والسيارات الكهربائية. يأتي رفض الوزير ليخيب آمال شركات صناعة السيارات الألمانية والتي كانت تأمل في تنفيذ النموذج الفرنسي بمنح 5000 يورو للمواطن عند شرائه سيارة كهربائية تشجيعا للمواطنين على شراء هذه السيارات الصديقة للبيئة.
يذكر أن الطرق الألمانية تشهد في الوقت الحالي تسيير 2000 سيارة كهربائية في ثماني مناطق مختلفة بأنحاء البلاد، ومن المنتظر أن يصل عدد هذه السيارات إلى مليون سيارة بحلول عام 2020 .
واعترف وزير الاقتصاد الألماني بأن أكبر المشاكل الحالية، التي تواجه صناعة السيارات هي بطاريات التشغيل، ولكنه أكد على أهمية هذه الصناعة لألمانيا للتخلص من التبعية للنفط.
من ناحية أخرى، أظهر استطلاع للرأي أن 54 بالمائة من الشعب الألماني لا يستبعدون شراء سيارة كهربائية خلال السنوات الخمس المقبلة، وعزوا ذلك إلى رغبتهم في الحفاظ على البيئة والتخلص من التبعية للنفط وخفض نفقات تشغيل السيارة.
(ي.ب / د.ب.أ)
مراجعة: شمس العياري