شذرات في فقد الولد ( 2 )


(عمارة إسلامية) #1

بسم الله الرّحمن الرّحيم
السّلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إخواني وأخواتي روّاد مُنتدى المُهندس؛

:: في رحاب الكتابة الأدبية ::
مقال وعظي؛
أسأل الله تعالى أن ننتفع منه.

د. عبدالحكيم الأنيس.

شذرات في فقد الولد

/

/

شذرات في فقد الولد

إلى غائبٍ أخذَ السرورَ معه:
القلبُ لا يحتملُ غائبين.
.

:diamonds: يقتضي نظامُ الإقامة أنْ تُلغى إقامةُ مَنْ غادرَ أو تُوفي من المكفولين، وقد تراخى في إلغاء إقامةِ ابنهِ الـمُتوفى فرارًا مِنْ مشاعرِ الحزنِ المصاحبةِ لتلك المعاملة، حتى حاصرَهُ الوقتُ المحددُ، فأقدمَ على ذلك مُضطرًا، وحين تسلَّم إشعارَ إتمام الإلغاء كان يردِّدُ:
إذا ذهبَتْ برؤيتك الليالي
وأُلغيتْ الإقامةُ في دبيِّ
فأنتَ بكلِّ جارحةٍ مقيمٌ
ولستَ تغيبُ يومًا عن حُشَيِّ
.


:diamonds: خبر غريب!
قال ابنُ الجوزي في “المنتظم في تاريخ الملوك والأمم” في حوادث سنة (474هـ):
“وفي يوم الخميس حادي عشر ذي الحجة تُوفي “داود ولد السلطان جلال الدولة” بأصفهان، فلحقَهُ عليه ما زادَ على الـمَعهود، ولم يُسْمعْ بأمثاله، ورام قتلَ نفسهِ دفعات، فمنعَهُ خواصُّه، ومنعَ مِنْ أخذه وغسله، لقلةِ صبرهِ على فراقهِ، إلى أنْ تغيَّرَ، فمكَّنَ مِنْ ذلك، وامتنعَ عن المطعم والمشرب، ونزَعَ أثوابَ الصبر، وأغلقَ أبوابَ السُّلو، وجزَّ الأتراكُ والتركمانُ شعورَهم، وكذلك نساءُ الحشم، والحواشي، والخيول، وأقام أهلُ البلد المأتمَ في المنازل والأسواق، وبقيت الحالُ على هذا سبعةَ أيام، وخرَج السلطانُ بعد شهرٍ إلى الصيد، وكتبَ بخطه رقعةً يقولُ فيها:
“أمّا أنا يا ولدي داود فقد خرجتُ إلى الصيد وأنت غائبٌ عني، وعندي من الاستيحاشِ لفراقك، والانزعاجِ لبُعدك عني، والبكاءِ على أخذك مني، ما أسهرَ ليلي، ونغَّصَ عيشي، وقطَع كبِدي، وضاعفَ كمَدي.
فأخبرْ أنتَ بعدي مالك وحالك وما غيَّرَ البلى منك، وما فعلَ الدودُ بجسمك، والترابُ بوجهِك وعينِك، وهل عندَك عليَّ مثلُ ما عندي، وهل بلغَ الحزنُ بك ما بلغ بي؟
فواشوقاهُ إليك، وواحسرتاه عليك، وواأسفًا على ما فاتَ منك”.
وحُمِلت الرُّقعةُ إلى “نظامِ الـمُلك” فقرأها وبكى بكاء شديدًا، وجمَعَ الوجوهَ والمحتشمين وقصَدَ بهم القبرَ، وقرأ الرُّقعة عليه، وارتجَّ المكانُ بالبُكاء والعويل، وتجدَّدَ الحزنُ في البلد واللطم، وعادت المصيبةُ كأول يوم، وجلس الوزيرُ عميدُ الدولة للعزاء في صحن السلام ثلاثة أيام، أولها يوم السبت لثلاثٍ بقين من ذي الحجة”.
وفي هذا مخالفة للسُّنة، عصَمَنا اللهُ بالتمسُّك بها.
.

المصدر/ شبكة الألوكة.

أقصوصة جميلة حتى لو كانت من نسج الخيال؛
إلاّ أنّ فيها توافُقًا كثيرًا مع حكايات الواقعِ!

اللهم نسألُك أمن الأوطان لجميع المُسلمين؛ آمينَ.