قناديل الحكمة


(عمارة إسلامية) #1

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إخوتي وأخواتي المهندسين والمهندسات؛
مقال نافع - بحوله تعالى - من عيون الحكمة، وأقوال الحكماء.

:books: قناديل الحكمة :books:

  • د. صفية الودغيري

<img src="/uploads/default/original/2X/2/2d8650abbde66b81a294f1f9d64b78aec80ed16c.png" width=“360” height="144

/

/

قناديل الحكمة

• كن صاحبَ رسالةٍ عظيمة، تُعلِّم مَن حولك احترام الفضائل الإنسانية، والتحرك وَفْق غاياتٍ نبيلة، تَصِل أبناء أمتك بوشائجَ متينة، وعهود السلم والأمان؛ فأنت بلا قيمٍ ولا مبادئ كوعاءٍ خالٍ مِن محتواه النافع، أو كعيدان خشبٍ جافٍّ، وأنت بلا جوهرٍ براقٍ كجسدٍ بلا روحٍ ولا حياة.

• عبِّرْ عن ذاتِك بألوانك، ورسومك، وصُوَرك، وتعبيراتك الخاصة بك، وخُضْ غمارَ تجارِبك؛ لتتعلمَ كيف تصنَع تاريخك بنفسك، وكيف تمارس حريتك المشروعة بلا شعورٍ بالخوف، ولا التردد، ولا الخجل، ولتتعلم كيف تكون جريئًا في الانتصار للحق، بلا وجهٍ مستعارٍ لا يُشبِهك

• كن أنت؛ حتى لا تضِيعَ أحلامُك وأنت تركض خلف المحاكاة والتقليد، في فضاءٍ يضيق بك وبوجودك المقيَّد، وكن أنت التغييرَ الذي تنشُدُه، ويعجِز غيرك عن بلوغ مداركه وتحقيق غاياته، وكن بصمتَك التي تميز شخصيتَك عمن حولك؛ فأنت بدون أثرٍ طيبٍ نافعٍ لن تكونَ إلا خيالًا، أو ظلًّا، أو نسخةً مكررة.

• كُنْ شجرةً يستظلُّ بها الناس، لا ورقةً ذابلة يعبُرُ الناس على رُفَاتِها، فتدوسَك الأقدام…
• اجعَلْ أخلاقَك عنوان كتابٍ مفتوح، لها تاريخٌ عتيد، وقلمٌ مجيد، وفِكر مستنير، كأنها الشمس لا يغرُبُ عن محيَّاها الشروق.

• لا تكُنْ ممن يَهذي بالكلام؛ فأغلب مَن يُفرِط في الثرثرة، وتقديم الوعود الزائفة، قلما يُطبِّق أو يمارس أقواله سلوكًا ومعاملات؛ فاجتهِدْ واعمَلْ في صمت، واجعل مواقفك، وأخلاقك، وسيرتك تتقدم أقوالك، وهي مَن تتحدَّث عن أخبارك؛ فالأفعالُ الحسنة أبلغُ من الكلام البديع، والأثر الطيب أبلغُ من المقال الآسِر للقلب والوجدان.

• إن الحدود الفاصلة بينك وبين مَن حولك هي صمام أمانك الذي يحافظ على انعتاقك مِن قيود الملازمة، التي تجعَلُ ارتباطَك بالأشخاص أشبهَ بالإدمان والاحتياج الدائم، الذي يُجبِرُك على أن تصيرَ عبدًا لمشاعرك، ورهينًا بتقديم مجموعة مِن التنازلات لغيرك

• خُذْ عن كل مَن حولك أجملَ قيمة يمتلِكونها، ولا تبحث عن سياجٍ يحيط بمشاعرِك الجميلة؛ حتى لا تتحولَ حياتُك إلى سدود، وحدود، وأسلاك شائكة، ولا تتحوَّل علاقاتك الإنسانية إلى قوالبَ فارغةٍ مِن محتواها، ومفاهيمَ ومصطلحات خالية مِن معانيها ومقاصدها.

• لا تعاتِبْ إلا مَن يستحقون عتابَك، ومَن لا تملِك أن تحيا بدون وجودهم في حياتك، ومَن يستحقون أن تحافظَ عليهم في ذاكرتِك؛ لأنهم كاللآلئِ، والدُّرِّ، والماس…

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تم بحمد الله تعالى.
المصدر/ شبكة الألوكة.