نصائح بوزن الذهب


(عمارة إسلامية) #1

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إخوتي وأخواتي المهندسين والمهندسات؛
مقال نافع - بحوله تعالى - .

:books: نصائح بوزن الذهب :books:

  • أ. محمد خير رمضان يوسف>

<img src="/uploads/default/original/2X/2/2d8650abbde66b81a294f1f9d64b78aec80ed16c.png" width=“360” height="144

/

/

نصائح بوزن الذهب

:diamonds: خشيةٌ أكثرَ مع علمٍ أقلّ، خيرٌ من علمٍ أكثرَ مع خشيةٍ أقلّ.
:diamonds: المهمُّ أن تكونَ صادقًا فيما تعظُ به الناسَ أو تدعوهم إليه، وفيما تتعامل به معهم، وهو الإخلاص.
:diamonds: لا تضرَّ مسلمًا ولا كافرًا مسالمًا إلا إذا ضرَّك، وإذا رددتَ الضرَّ فبمثله، فإذا زدتَ فقد اعتديت.
:diamonds: الخلوقُ المهذَّبُ لا يُطيقُ العيشَ في مجتمعٍ لا يعطي للحياءِ قيمة، ولا يتعاطَى بالأدبِ والأخلاق

:diamonds: سلاحُ العالمِ قلمه، وكتابه، ولسانه، وأخلاقه، وإصلاحه، وحسنُ أدائه.
:diamonds: هناك من يطمئنُّ قلبهُ بذكرِ الله، وهناك من يطمئنُّ قلبهُ بعدِّ الدراهمِ والدنانير.
:diamonds: يا بني، تجنَّبِ المجالسَ التي يكثرُ فيها الخلاف، حتى لا تُبتلَى به، وليكنْ نهجُكَ إصلاحًا لا اختلافًا.
:diamonds: يا بني، لا تسكتْ إذا رأيتَ خطأً، ولو أنْ تكلِّمَ به نفسك، ولو وصفتَ الخطأَ بأسلوبٍ تربويٍّ وبغَّضتَهُ إلى مَن حولك، لتأثَّروا بوصفك، وكرهوا الخطأ، وربما تجنَّبوه.

:diamonds: السلامُ يرفرفُ على جنابِكَ إذا كففتَ عن الوقوعِ في أعراضِ الناسِ، ولم تحسدهم، واقتنعتَ بما آتاكَ الله، وما قدَّرَهُ لك.
:diamonds: ليس مطلوبًا منك أن تبتسمَ إذا كنتَ مهمومًا، إلا إذا كان أمامكَ عدوّ.
:diamonds: مَنْ مَنَّ على فقيرٍ بعطيَّةٍ فلن يطلبَ منه مرةً أخرى، ولو كان محتاجًا، فليس هناكَ أصعبُ من الذلِّ وبذلِ الوجه.
:diamonds: الكتابُ لغز، فإذا قرأتَهُ فككتَ لغزه، والكتابُ ثمر، إذا أكلتَهُ عرفتَ طعمه، والكتابُ ظرف، إذا فتحتَهُ عرفتَ مضمونه.

:diamonds: التفاهمُ على الأمورِ يكونُ مع الكبار، سنًّا وعقلًا، فإذا دخلَ الصغارُ أفسدوها.
:diamonds: الكتابُ طائرٌ يحطُّ على عروشِ العلم، ويقبعُ في قلوبٍ تفهم، ويظلِّلُ رؤوسًا تفكر.
:diamonds: الكتابُ صديقُ الساهرِ إذا أرادَ أن يتجنَّبَ الأرقَ والقلق، وصديقُ المسافرِ إذا أرادَ أن يستغلَّ وقتَهُ في الفائدةِ ولا يضيِّعه.

:diamonds: من قرأ استفاد، وتوقَّى الجهل، وانفتحَ على العالم، وعرفَ ما يجري في الحياة، ومن طلبَ المزيدَ شاركَ في صنعِ الحضارة، وأبدع.
:diamonds: من كان زرعهُ العلمَ والأدب، كان محصولهُ الرفعةَ والخُلق، وقوبلَ بالوفاءِ والإكرام…


:diamonds: رمزُ الأمانِ هو حفظُ الله لك، بعد طولِ الدعاءِ وحُسنِ التوكلِ عليه، ولطفهُ بكَ إذا حدثَ لكَ مكروه… ولا مفرَّ من القدَر.
:diamonds: حسنُ الظنِّ بالمسلمِ هو المطلوب، ولكنْ إذا كثرَ الخونةُ فالاحتراسُ مطلوبٌ غاية، وخاصةً إذا لم يكنْ معروفًا في مجتمعِ القوم.!

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تم بحمد الله تعالى.
المصدر/ شبكة الألوكة.