نقطة ضوء


(عمارة إسلامية) #1

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إخوتي وأخواتي المهندسين والمهندسات؛
مقال نافع - بحوله تعالى - حيث التّوجيه وطيب التّذكير.

:books: نقطة ضوء :books:

  • أ. نبيل لجلهوم.

<img src="/uploads/default/original/2X/2/2d8650abbde66b81a294f1f9d64b78aec80ed16c.png" width=“360” height="144

/

/

نقطة ضوء

جميل من الإنسان - أيًّا كان هو - أن يكونَ نقطة ضوء تُنير دروب الآخرين، نقطة ضوء تأخذ بأيديهم؛ ليقودهم إلى برِّ الأمان والمعرفة النافعة الهادفة، نقطة ضوء يتجاوزُ بها الآخرون أمواج الدنيا ومطبَّاتها، نقطة ضوء تأخذ بأيدي الآخرين نحو الجنة.

جميل أن يكون قلمُك نقطة ضوء تبعث في الآخرين كلَّ خير.
جميل أن يكون لسانُك نقطة ضوء تُريح بها الآخرين.
جميل أن تكون كلماتُك نقطة ضوء تُنير بها عقول وقلوب الآخرين.
جميل أن يكون حديثُك نقطة ضوء تبعث الأمل في نفوس الآخرين.
جميل أن يكون صمتُك نقطة ضوء وإلهام تبثُّ العافية في أجساد الآخرين.
جميل أن يكون فكرُك نقطة ضوء تحدث النضج في أفهام الآخرين.
جميل أن تكون نظرتُك نقطة ضوء تريح وتمنح الأمانَ لمن تنظر إليه من الآخرين.
جميل أن يكون دورك نقطة ضوء تُشرِق بها الشمس لتدخل منها إلى نوافذ الآخرين.
حين تكون هكذا نقطة ضوء جميلة في كل شيء، هنا ستكون الدنيا بك حقًّا بخير، نعم بخير طالما أن فيها مَن هم مثلك من نقاط الضوء الملهمة المشعة بالخير.

نقطة ضوء
جميل من الإنسان - أيًّا كان هو - أن يكونَ نقطة ضوء تُنير دروب الآخرين، نقطة ضوء تأخذ بأيديهم؛ ليقودهم إلى برِّ الأمان والمعرفة النافعة الهادفة، نقطة ضوء يتجاوزُ بها الآخرون أمواج الدنيا ومطبَّاتها، نقطة ضوء تأخذ بأيدي الآخرين نحو الجنة.
جميل أن يكون قلمُك نقطة ضوء تبعث في الآخرين كلَّ خير.
جميل أن يكون لسانُك نقطة ضوء تُريح بها الآخرين.
جميل أن تكون كلماتُك نقطة ضوء تُنير بها عقول وقلوب الآخرين.
جميل أن يكون حديثُك نقطة ضوء تبعث الأمل في نفوس الآخرين.
جميل أن يكون صمتُك نقطة ضوء وإلهام تبثُّ العافية في أجساد الآخرين.
جميل أن يكون فكرُك نقطة ضوء تحدث النضج في أفهام الآخرين.
جميل أن تكون نظرتُك نقطة ضوء تريح وتمنح الأمانَ لمن تنظر إليه من الآخرين.
جميل أن يكون دورك نقطة ضوء تُشرِق بها الشمس لتدخل منها إلى نوافذ الآخرين.
حين تكون هكذا نقطة ضوء جميلة في كل شيء، هنا ستكون الدنيا بك حقًّا بخير، نعم بخير طالما أن فيها مَن هم مثلك من نقاط الضوء الملهمة المشعة بالخير.

سؤال أملكُ إجابته:
هل أنت قادر على أن تكون نقطة ضوء وجميلًا وصاحبَ بصمة ضوئية يتذكرها الآخرون، دون نسيان ومِن آنٍ إلى آخر؟
أنا أعتقد أنك بل كلنا جميعًا قادرون وجديرون بذلك، فقط إن رغبنا.
متى يشع الضوء؟!.

لكن المهم في النقطة أن يعلن صاحبها أولًا الجمالَ في داخله؛ حتى يمكن أن يطفو على خارجه، فمَن أحسَنَ تجميل نفسه مِن الداخل، وأضاء دواخل نفسه بنفسه، تولَّى اللهُ تحسين نفسه أمام الناس، وجعل منه نقطة ضوء تنير الدروب لكل الآخرين؛ الحائرين وغير الحائرين.
﴿ إِنَّ اللَّهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ ﴾ [الرعد: 11].
﴿ أَوَمَنْ كَانَ مَيْتًا فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُورًا يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ ﴾ [الأنعام: 122].

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تم بحمد الله تعالى.
المصدر/ شبكة الألوكة.