الإناء المثقوب قصة وعبرة


(عمارة إسلامية) #1

بسم الله الرّحمن الرّحيم
السّلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إخواني وأخواتي روّاد مُنتدى المُهندس؛

:: مقال رائع ::
ومادة قيّمة، أسأل الله تعالى أن ننتفع منها.

د. علي أحمد الشيخي.

قصة وعبرة الإناء المثقوب

/

/

كانت امرأة صينية عجوز تنقل الماء يوميًّا من البئر إلى بيتها في إناءين، تحملُهما على حمارٍ لها، وكان أحدُ الإناءين مثقوبًا والآخر سليمًا، فما تكاد تصل إلى البيت إلا وقد نقصَ بعض ماءِ الإناء المثقوب، واستمرت المرأة العجوز على تلك الحال مدةَ سنتين، وبالطبع كان الإناءُ السليم مزهوًّا بكمال عمله وأدائه للدور المناط به على أحسن حال، بينما كان الإناء المثقوب يحتقر نفسه؛ لعدم كمالِه، وعجزه عن إتمام ما هو متوقَّع منه، وفي أحد الأيام وبعد تمام سنتين من مرارة الإحساس بالفشل والصراع مع النفس، تحدَّث الإناء المثقوب مع سيدته عن تقصيره ومعاناته معتذرًا لها، قائلًا: أنا أُحِسُّ بخجل شديد، وأتألم في نفسي كثيرًا؛ لأنني عاجز عن أداء دوري، بسبب الثقب الذي يسرب الماء في طريق عودتنا إلى المنزل، فابتسمَت المرأة العجوز، وقالت: ألم تلاحظ الزهور الجميلة التي زيَّنت جانبَ الطريق، إنها من ناحيتك، وليست على الجانب الآخر، أنا أعلم تمامًا عن الماء الذي يُفقد منك في كل مرة؛ ولهذا السبب غرست البذور على طول الطريق من جهتك؛ حتى ترويَها في طريق عودتِك للمنزل، وخلال هاتين السنتين قطفتُ من هذه الزهور الجميلة ما زيَّنت به منزلي، ولولا دورك في سقي تلك الزهور، ما كان لي أن أجد ما أُزَيِّن به منزلي، وأستمتع بجماله.

فالنجاح يا صاحبي: ليس هو أن تكون نسخةً مكررةً من شخصٍ ناجحٍ في مجالٍ ما؛ وإنما النجاح يتجلَّى في التفرُّدِ، فالحياة بُنيت على التكامل لا التناسُخِ، ففي الحياة نجد المعلم والطبيب والمهندس والطيار والمحامي، وهناك في المقابل الخباز والحلاق والطباخ والقهوجي وعامل النظافة، ولا تقوم الحياة إلا بتكامل الأدوار، وهذه المهن جميعها ليس فيها رفيع ووضيع، فلا يحصل نجاح لأحدهم دون مساعدة من بقية فريق العمل في ميدان شركة الحياة، وهذا نفسه ما قاله عامل النظافة في وكاله ناسا الأمريكية عندما سُئل عن دوره في الوكالة، فقال: إنني أُسْهِمُ في وضع أقدام رجال الفضاء على سطح القمر.

فلا ينبغي أن نحتقر أدوارَنا في الحياة مهما كانت صغيرة وغير مهمة في نظر البعض، فلولا العامل البسيط ما قامت العماراتُ الشاهقة، ولولا الفَنِّيُّ في الكادر الطبي ما نجح أمهر الأطباء في العمليات الجراحية المستعصية، ولولا الخباز والحلاق والطباخ وعامل النظافة ما قامت حياةُ الناس على كوكب الأرض، فافخر بدورك مهما كان ذلك الدور، ولتكن نظرتك إلى أهمية دورك في تسيير دفة الحياة، كمن أهدى له القدر ليمونة حامضة فجعل منها عصيرَ ليمون لذيذًا، فاستمتع بمذاقه المنعش واللذيذ.

فالتكامل بين البشر مطلبٌ من مطالب الحياة؛ يقول تعالى: ﴿ وَرَفَعْنَا بَعْضَهُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ لِيَتَّخِذَ بَعْضُهُمْ بَعْضًا سُخْرِيًّا ﴾ [الزخرف: 32]، يقول الشيخ السعدي: أي: ليسخِّر بعضهم بعضًا في الأعمال والحرف والصنائع، فلو تساوى الناس في الغنى ولم يحتج بعضهم إلى بعض، لتعطَّلت كثير من مصالحهم ومنافعهم[1].
وجاء في البخاري من حديث أبي موسى الأشعري رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((إن المؤمن للمؤمن كالبنيان يشُدُّ بعضه بعضًا))[2]؛ فهنا احتياج وتكامل.
فطبيعة الحياة البشرية قائمةٌ على أساس التفاوت بينهم في المواهب والأدوار، وهذا التفاوت والاختلاف ضروريٌّ لتنوُّع الأدوار المطلوبة منهم لخلافة الأرض، فالاستغناء المطلق عن الناس أمرٌ مستحيل، وهذا لا يحتاج إلى برهان…

فاصلة: لعقل الجمعي يغالي في المثاليةِ التي يَعجِزُ عن مجاراتها الفردُ، ولكي نقترب بعضنا من بعضٍ يجب أن نعترف بحقِّ كلِّ إنسانٍ في الخطأ، وحقِّ كلِّ فردٍ في التميُّزِ، وحقِّ كل فرد في القَبول والرفض، وحقِّ كل فرد في الانضمام أو الانفصال عن مجموعة ما…

المصدر/ شبكة الألوكة.

اللّهمّ أعنّا على ذكرك وشُكرك وحُسن عبادتك.