الهندسة الكهربائية للبنات ! سؤال


(jolia) #1

السلام عليكم
باختصار هل مجال عمل الهندسة الكهربائية يصلح للبنات ؟
أنا فتاة وأحب الفيزياء والرياضات وأمضيت سنة عامة في كلية الهندسة ، وأرغب باختيار الهندسة الكهربائية ولكن الكثير وقفوا في وجهي قائلين انني فتاة وهذه المهنة ليست مناسبة لي كفتاة !
سؤالي المهم باختصار ما هو مجال عمل مهندس الكهرباء وكيف يؤدي عمله؟ لأرى هل هي فعلا مهنة شاقة وغير مناسبة للفتيات؟ .
أرجو الاجابة من من يعلم علما يقينا وليس مجرد أمور سمعها
وشكرا جزيلا …

على الهامش لا مانع لدي من اكمال الماجيستير والتعليم في الجامعة


#2

وعليكم السلام

عموما من حيث المبدأ العام فلا مشكلة هناك الكثير من الفتيات يعملن كمهندسات كهرباء ولكن قد تختلف من مكان لاخر مثلا العمل فى المصانع ومحطات الكهرباء لمهندسي كهرباء القوى قد يختلف الامر لمهندسي الاتصالات او الكمبيوتر


(jolia) #3

شكرا على الاجابة ، وأتمنى سماع آراء أخرى


(أبو أنس المصري) #4

مجالات العمل الهندسي والتي تنطبق على الهندسة الكهربائية وغيرها هي:
البحث العلمي
التدريس
البحث والتطوير
التصميم
الفحص والتدقيق
التصنيع
الصيانة
التخطيط والمتابعة
التسويق

شوفي يا باشمهندسة، الكلام ده موجود في ميكانيكا زي ما هو موجود في كهرباء زي ما هو موجود في اتصالات وإلكترونيات زي ما هو موجود في مدني وإنشاءات.

كل بنت أو ولد وحسب سماته الشخصية ومتطلبات كل وظيفة، يعني مثلاً مهنة الصيانة مستحيل تنفع للبنات ابتداءً من صيانة شبكات الحاسب والسيرفرات وانتهاءً بصيانة المفاعلات النووية، بسبب ظرف “الإتاحية” اللي هاتكون متوفرة عند الولد أفضل من البنت اللي هي متوقع تكون أم، وأم يعني ممكن تكون حامل، ممكن تكون في أجازة وضع، ممكن يكون في رضيع محتاج لها تكون جنبه، ممكن ابنها عيان، على عكس الأب اللي ممكن طالماً زوجته في البيت هو ممكن يكون تحت قطر ساعتها، زي أمطار جدة كده كله أجازة عدى الرجالة سابوهم يغرقوا في السيول :slight_smile:
شغلانة مثلاً زي التدريس والبحث العلمي، تقريباً هايكون الولاد فيها زي البنات كلُ حسب شخصيته زي أكيد ما كلنا شوفنا.
شغلانة مثل التصميم بردو متروكة لكل شخص وذكائه وتحصيله العلمي ومدى قدرته على تطوير نفسه، لكن ارتباطها بالتنفيذ قد يمنح الولد أفضلية نسبية على البنت.
التنفيذ، نفس قصة الصيانة بس أقل شوية، ولكن شغل المواقع هايكون صعب كتير على البنت، شغل المواقع ده مش بالضرورة يكون مهندس مدني لابس خوذة والشمس بتضربه في راسه والصحرا مالهاش آخر وراه، لأ!!! ممكن يكون مهندس اتصالات شغال في أوركل وداخل مرحلة التنفيذ commissioning مع العميل، وهكذا.
التسويق قد يعطي أفضلية للبنت، ولكنها أفضلية ممقوتة بالنسبة لي لو تم استخدام أنوثة المهندسة فيه، لكن لو الموضوع هايكون ماشي باحترام وانضباط فشياكة البنت ستحسن عرض السلعة أو الخدمة المقدمة، ومرة تانية الخدمة أو السلعة ما هياش شنطة فيها صابون ولا فانوس بيغني ويرقص، لأ!! الخدمة او السلعة ممكن تكون مكينة معروضة زي ما ممكن تكون برنامج حاسوبي زس ما ممكن تكون خدمات هندسية كتصميم وغيره لشركات أعمال هندسية، أو تسويق لشركة مقاولات لكسب طرح معين.
بس كده :slight_smile:


(أبو أنس المصري) #5

ممكن يفيدك بردو هذا الموضوع


#6

جزاك الله خيرا ابو انس
فى الحقيقة تعجبني دائما أراءك فى مثل هذه المواضيع


(عمارة إسلامية) #7

بسم الله الرحمن الرحيم
وعليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته
مرحبًا بكِ أختي بين إخوتكِ في مُنتدى المُهندس.
وإن شاء الله تتحقّق لكِ أمنيتكِ؛ فيما كتبه الله تعالى لكِ.
::
أشكُر لأخويّ المُباركين: " م. أحمَد " و " م. أبي أنَس "؛
لطيبِ الإفادةِ والتّوجيهِ؛
جزاهما الله تعالى خيرًا.
::
وحقيقة تواجدتُ هنا؛
بدعوةٍ من أخي المُبارك " م. أحمَد "؛

  • نفع الله تعالى به وبسائر إخوتي هُنا -.
    ::
    عنّي أدرُس الهندسة المعماريّة؛
    برُغم وُجود تخصّصات أخرى كالهندسة المدنيةّ الكهربائيّة والميكانيكيّة.
    ولو سألتِني عن السّبب:
    سأقول وجدتها الأنسب لي كفتاة.
    مع أنها لم تكُن الرغبة الأولى؛
    لكن شيئًا فشيئًا تجدين نفسكِ في التّخصص.
    ::
    بخُصوص انتسابكِ للهندسة الكهربائيّة؛
    هذا يرجع لميولكِ، وكَذا قدرتكِ على العمل في المجال فيما بعد.
    لو كان المجال في التّصميم ومُراجعات الرّسومات؛
    ربًما هو أيسَر عليكِ من أن يكونَ كإشراف فنيّ.
    ::
    وحفظكَ الله أخيّتي؛
    رأيي هُنا ليس من واقِع خبرة؛
    لكن ما شاء الله!
    ما تمّ توضيحه من إخوتي هُنا جدّ مُميّز ونافع؛
    جزى الله تعالى إخوتي خيرًا.
    فإن شاء الله يُمكنكِ أن تستنيري به.
    ::
    فقط علّكِ تستخيرين الله تعالى؛
    ولا تنسي التّواصُل مع أخوات لكِ؛
    سبقنكِ في هذا التّخصّص؛ لتعرفي آراءهنّ.
    واللهُ تعالى أسأل لكِ التّوفيقَ.
    وأرجو أن تُبشّرينا عنكِ بخيار يُرضيكِ.
    وفّقكِ الله وأسعدكِ.