تَشابُه الْخَلْق l مُقطفٌ نافع!

بسم الله الرّحمن الرّحيم
السّلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إخواني وأخواتي روّاد مُنتدى المُهندس؛
خواطر تحوي العظة والعبرةِ.

:: مُقتطف قيّم.

تَشابُه الْخَلْق l مُقطفٌ نافع!

قال الله عز وجل : (وَمَا مِن دَآبَّةٖ فِي ٱلۡأَرۡضِ وَلَا طَٰٓئِرٖ يَطِيرُ بِجَنَاحَيۡهِ إِلَّآ أُمَمٌ أَمۡثَالُكُمۚ مَّا فَرَّطۡنَا فِي ٱلۡكِتَٰبِ مِن شَيۡءٖۚ ثُمَّ إِلَىٰ رَبِّهِمۡ يُحۡشَرُونَ) .


قال سفيان بن عيينة : أي ما مِن صِنف مِن الدواب والطير إلاّ في الناس شَبه منه ؛ فمنهم مَن يَعدُو كالأسد ، ومنهم مَن يَشره كالخنزير ، ومنهم مَن يعوي كالكلب ، ومنهم مَن يَزهو كالطاوس ؛ فهذا معنى المماثلة .



قال القرطبي :
واستَحسَن الخطابي هذا وقال : فإنك تُعاشر البهائم والسباع ؛ فخُذ حذرك .
(الجامع لأحكام القرآن : تفسير القرطبي) .


تمّ بحمد الله تعالى.

المصدر/ مشكاة الإسلامية.

اللّهمّ أعنا على ذكرك وشُكرك وحُسن عبادتك.

1 Like