حتى نجعل القراءة عادة


(عمارة إسلامية) #1

بسم الله الرّحمن الرّحيم
السّلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إخواني وأخواتي روّاد مُنتدى المُهندس؛
في رحاب تطوير الذّات.
مادّة قيمة. أسأله تعالى أن ننتفع بها جميعًا.

/

:star2: حتى نجعل القراءة عادة :star2:

/

/

[color=maganta]:bookmark:

يحتاج منا إلى :
1⃣
تجاوز الصورة الذهنية
السلبية السابقة تجاه القراءة.

2⃣
المعرفة التامة بما تخلفه القراءة
من مردود إيجابي على مستوى ذواتنا. [/color]


[color=blue]البداية الصحيحة من خلال اختيار الكتب السهلة، وفي المجالات التي نميل إليها.

4⃣
استشارة أهل الاختصاص في أي الكتب التي يمكن أن نبدأ بها في المجال الذي نود أن نقرأ فيه.

5⃣
تخصيص وقت يومي محدد نلزم أنفسنا به، ولو كان هذا الوقت في البدايات ١٠ أو ٢٠ دقائق. [/color]

:bulb:6⃣
القراءة في قصص القراء وعشاق الكتب،
فهذا مما يرفع من منسوب الحافز الداخلي لدينا.
7⃣
الارتباط بمجموعة قارئة، سواء كانت هذه المجموعة من حولنا، أو كانت عبر أي وسيلة من وسائل التواصل الاجتماعي.
8⃣
تأسيس مكتبة جذابة داخل الأسرة، تكون أشبه بالبيئة الحاضنة والمحفزة لنا للارتباط بالقراءة والاستمرارية عليها.

[color=dark green]:key:

9⃣
مصاحبة الكتاب حتى في حقائبنا وسياراتنا ونزهاتنا، فهذا مدعاة لتقليبها والنظر فيها.

:keycap_ten:
التحدث مع الآخرين عما قرأنا، سواء عبر مجموعات القراءة، أو عبر إحدى وسائل التواصل المتاحة لذلك، فهذا يشعرنا بثمرة الإنجاز، وتحول تلك القراءة من قراءة استهلاكية، إلى قراءة منتجة متعدية النفع.[/color]


انتهى بحمد الله تعالى.

كتبه/ أ.وضاح بن هادي.
المصدر/ صيد الفوائد.