خير الكلام


(almanahel) #1

خير الكلام

خير الكلام ما قلَ ودلَ

إخوتي القرَاء … إن الكلمة مفتاح الأسرار … كلمة من القلب تشرح القلب … ألم نشرح لك صدرك … إشرحوا قلوبنا بكلمات تحبونها ولنتعاون معاً على الحب النابع من القلب … ولنقرأ معاً … ولنشكر كل من ساهم ويساهم معنا في إصدار هذا السهم… المقولة سهم يزيل الغمَ والهمَ … كلمة واحدة… جملة مفيدة … آية … أو أي صوت من قلوبنا نسمعه عبر ألمنا وفرحنا سيكون كالبزرة الصالحة من أرض طيبة … لا تتأخر عن كلمة الحق بحجة أنها لا تسمع … فما من بزرة طيبة إلا ولها أرض خصبة الأقدام التي لا تسعى في الخير هي عجلات الجحيم قال خيراً فغنم أو سكت فسلم … الجدل الذي لايبني عمل هو الجهل… رب صرخة تذهب اليوم هباء تكون في المستقبل القريب عاصفة وبناء رب كلمة أدت إلى حرب … ورب كلمة أدت إلى حتف … إذا قلت فأوجز … الغرور يتمدد في الرؤوس الفارغة … النقود لا تصنع الفضيلة ولكن الفضيلة تصنع النقود… من علامة الناجح في النهايات الرجوع إلى الله في البدايات متى أوشك من خلقه فأعلم أنه يريد أن يفتح لك باب الأنس به إذا أردت أن يكون لك عزُ لا يفنى فلا تستعن بعز يفنى ما الكون إلاَ رجل كبير وأنت وأنت كون مثله صغير… تحسب نفسك أنك جرم صغير وفيك انطوى العالم الأكبر لا ترحل من كون إلى كون ولكن إرحل من الأكوان إلى المكون وإن إلى ربك المنتهى من علت همته عن الأكوان وصل إلى المكوَن كلما دفنت نفسك أرضاً أرضاً سما قلبك سمأً سمأ ميداننا الأول أنفسنا فإن انتصرنا عليها كنا على غيرها أقدر… وإن أخفقنا في جهادنا … كنا0 عما سواها أعجز … فلنجرب الكفاح معها أولاً. الجهاد الأكبر هو إصلاح الظواهر والظمائر والسرائر وذلك بالمراقبة والمشاهدة والمعرفة. أشرف المجالس الجلوس مع فكرة في ميدان التوحيد تفكَر ساعة خير من عبادة سبعين عام طوبى لمن كان كلامه ذكراً وهمته تفكراً ونظره عبرة العزلة والفكرة خلوة وجلوة الدنيا ساعة فاجعلها طاعة والنفس طماعة فعلمها القناعة… صلّي قبل أن يصلّى عليك من كان لله دام واتصل ومن كان لغير الله انقطع وانفصل من كان للّه كان الله له لا صلاة إلا بحضور القلب سأل أحدهم رابعة قائلاً … أين أصلّي يا رابعة … فقالت له … طهّر قلبك وصلّي حيث ما شئت … الأيام فترات نستهلكها وتستهلكنا الحياة كذبة صدقناها والموت حقيقة تجاهلناها سئلت عجوز يفيض وجهها بشراً وجمالاً … أي مواد التجميل تستخدمين … فقالت … أستخدم لشفتي الحق … ولصوتي الذكر… ولعيني غض البصر … وليدي الإحسان … ولقوامي الإستقامة … ولقلبي حب الله … ولعقلي الحكمة … ولنفسي الطاعة … ولهواي الإيمان … من هو الصوفي … هو من لبس الصوف على الصفاء وتبع طريق المصطفى … من تصوف ولم يتفقه فقد تزندق … ومن تفقه ولم يتصوف فقد تفسق … ومن جمع بينهما فقد تحقق … الصوفي هو الذي يتبع الشريعة والطريقة … الصوفي هم المسلم والمؤمن والمحسن … والإحسان هو أن تعبد الله كأنك تراه فأن لم تكن تراه فإنه يراك … لنتذكر معاً بأن صحة النفس من قلة الأثام صحة القلب من قلة الإهتمام صحة اللسان من قلة الكلام صحة البدن من قلة الطعام الهجرة من وطن المعصية إلى وطن الطاعة ومن وطن الغفلة إلى وطن اليقظة ومن وطن عالم الأشباح إلى وطن عالم الأرواح . رحم الله أمرء هداني عيوبي من نعم الله عليكم حاجة الناس إليكم من عيرني زينني يا واقفاً عند أبواب السلاطين ارفق بنفسك من هم وتحزين إن كنت تطلب عزاً لا فناء له فلا تقف عند أبواب السلاطين رأيت الناس قد ذهبوا إلى من عنده ذهب ومن ليس عنده ذهب فعنه الناس قد ذهبوا رأيت الناس منفضة إلى من عنده فضّة ومن لا عنده فضة فعنه الناس منفضّة من دلّك على العمل فقد أتعبك … ومن دلّك على الدنيا فقد غشّك ومن دلّك على الله فقد نصحك والدلالة على الله هي الدلالة عالى نسيان الأنا… لتكن النوايا موحّدة لسلام العالم أجمع… إستودعكم الله حيث لا تضيع ودائعه

عذرا
لا أذكر المصدر…
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
المنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاهل


(ArC) #2

شكراً ع الموضوع أختي المناهل…
وسوف أعود إليه لاحقاَ لقرأته على مهل…:slight_smile: