فساد الدنيا والدين كفيلٌ به أربعة نفر !

بسم الله الرّحمن الرّحيم
السّلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إخواني وأخواتي روّاد مُنتدى المُهندس؛
خواطر تحوي العظة والعبرةِ.

:: مُقتطف قيّم.

فساد الدنيا والدين كفيلٌ به أربعة نفر !

قال شيخ الإسلام في الفتوى الحموية أن الناس كانت تقول : " ما أفسد الدنيا والدين إلا أربعة : نصف متكلم - نصف فقيه - نصف لغوي - نصف طبيب ":


فقال الشيخ ابن عثيمين - رحمه الله تعالى - أما المتكلم : فإنه أفسد الأديان والعقائد , لأن أهل الكلام الذين نالوا من الكلام شيئاً ولم يصلوا إلى غايته إغتروا به . وأما أهل الكلام الذين وصلوا إلى غايته فقد عرفوا حقيقته ورجعوا إلى الحق …



ونصف فقيه : أفسد البُلدان , لأنه يقضي بغير الحق , فيفسد البلدان , فيعطي حق هذا لهذا , وهذا لهذا .


ونصف نحوي : لأنه يفسد اللسان , لأنه يظن أنه أدرك قواعد اللغة العربية فيلحن فيفسد اللسان .


ونصف طبيب : فيفسد الأبدان , لأنه لا يعرف , فربما يصف دواءً يكون داءِ , وربما لا يصف الدواء فيهلك المريض .انظر شرح رياض الصالحين 260/ 4.


المحصلة / أن المرء يجب عليه التورّع عن الفتيا في أي مجال إلا إن كان لها أهلاً .


تمّ بحمد الله تعالى.

المصدر/ مُلتقى أهل الحديث.

اللّهمّ أعنا على ذكرك وشُكرك وحُسن عبادتك.

1 Like