كيفية الترشيد فى استهلاك الطاقه


(adham505) #1

أولا: كيفية الاستخدام الأمثل للأجهزةالكهربائية وترشيد الاستهلاك

تستهلك مكيفات الفريون الجدارية بسعاتها المختلفة ( 12000 - 24000 وحدة حرارية ) طاقة كهربائية تتراوح بين 2000 إلى 4000 وات/ ساعة ( 2 - 4 كيلوات/ ساعة ) وتعادل هذه الطاقة تقريبا استهلاك 100 - 250 وحدة إضاءة فلورسنت عادية . ويتوقف مقدار الطاقة المستهلكة على فترة التشغيل ، فكلما طالت هذه الفترة كلما زادت الطاقة المستهلكة والعكس صحيح .

ونظرا لزيادة استهلاك المكيف للكهرباء ،ولترشيد هذا الاستهلاك و الحد من هذه الزيادة ينصح باتباع الإرشادات التالية:

مكيف الفريون :

  • التأكد من سلامة عمل منظم الحرارة (الترموستات ) حيث يتسبب عطل المنظم في استمرار المكيف بالعمل دون فصل الضاغط الكمبرسور

  • إغلاق الأبواب والنوافذ وأي فتحات في الجدران أثناء تشغيل المكيف لمنع تسرب الهواء

  • تجنب تركيب المكيف الجداري في المناور الضيقة ما أمكن ذلك

  • تنظيف مرشح الهواء (الفلتر) بصفة دورية ( كل أسبوعين تقريبا

  • اختيار سعات وأحجام المكيفات المناسبةلأحجام وسعات الغرف المراد تكييفها مع الأخذ في الاعتبار الكفاءة الجيدة عندالاختيار

  • ضبط منظم الحرارة (الترموستات ) علىالدرجة المعتدلة حيث يؤدي ضبط الترموستات على الدرجة القصوى إلى تكون الجليد فيالمكيف وبالتالي تقليل كفاءته بشكل كبير

  • إجراء الفحص والصيانة الدورية للمكيفللتأكد من سلامة الأجزاء الداخلية وعدم وجود تسرب لغاز الفريون

المكيف الصحراوي

يستخدم هذا الجهاز لتبريد الهواء داخل المباني فى فصل الصيف وذلك بسحب الهواء الخارجي بواسطة مروحة و تمريره خلال سطح رطب لتخفيض درجة حرارته ثم دفعه داخل المبني .

طريقة عمل المكيف الصحراوي : -

يتم عمل المكيف الصحراوي على أساس تمرير الهواء الخارجي على القش المشبع بالماء ودفعه إلى الداخل وبالتالي تبريد الهواء الداخل إلى الغرفة . وبسبب مرور هذا الهواء على سطح رطب فإنه يحصل على نسبة من الرطوبة مع الهواء البارد بعكس المكيف الجداري (الفريون ) الذي يبرد الهواء جافا .

استهلاك المكيف الصحراوي للكهرباء

يستهلك المكيف الصحراوي طاقة كهربائية قليلة جدا مقارنة بما يستهلكه مكيف الفريون ، حيث أن الطاقة الكهربائية التي يستهلكها المكيف الصحراوي لتبريد حجم معين من المبني تمثل أقل من 1/8 الطاقة التي يستهلكها مكيف الفريون لتبريد نفس الحجم ، أي أن المكيف الفريون يستهلك أكثر من ثمانية أضعاف الطاقة التي يستهلكها مكيف صحراوي ليعطي نفس النتيجة .

المكيف الصحراوي :

  • استبدال "القش " بصفة دورية لأنه معرضلتراكم الأملاح المذابة في الماء بالإضافة لبعض العوالق والأتربة حيث يقلل ذلك منكفاءة المكيف الصحراوي .

  • التأكد من صلاحية عمل المضخة والمروحةمع إجراء الصيانة اللازمة لهما .

  • ينصح باستخدام المكيف الصحراوي في الأماكن المفتوحة أو المعرضة إلى الهواء الخارجي من خلال فتح الأبواب أو النوافذ أومراوح الشفط كالصالات والمطابخ.

ينتشر استخدام السخانات الكهربائية بالمساكن والمرافق العامة حيث تستخدم لتسخين المياه في فصل الشتاء ، وهي تتكون أساسا من ملف حراري موصل بالكهرباء يعمل على تسخين المياه داخل الخزان مع وجود منظم حرارة (ثيرموستات ) وظيفته فصل الكهرباء عن الملف عند تحقيق درجة التسخين المطلوبة .

ويتراوح استهلاك الطاقة لهذا النوع من سخانات المياه من 1000 إلى 3000 وات ساعة ( ا إلى 3 كيلوات في الساعة ) أي يعادل تقريبا استهلاك مكيف جداري حجم1800 وحدة حرارية.

واستخدام هذه السخانات في الغالب لا يعطى الاهتمام الكافي على اعتبار أن الشعور بالحاجة الفعلية له تكون في أوقات معينة بجانب عدم التعامل مع الجهاز بصورة مستمرة . إلا أن هذه النظرة بجانب ما فيها من مخاطر السلامة فهي أيضا مؤدية إلى زيادة معدل الاستهلاك الكهربائي بدون حاجة فعلية.

لذا ينصح بالاهتمام بالاستخدام الأمثل لهذه السخانات حتى نقلل من استهلاكها وذلك بالآتي : -

سخانات الماء الكهربائية

  • وضع المنظم عند درجة حرارة 60 مئوية أوأقل من الدرجة القصوى لتفادى الانفجار بسبب غليان الماء

  • التأكد من سلامة عمل منظم الحرارة إذأن تعطله يؤدي إلى استمرار عمل السخان واستهلاك طاقة أكثر بجانب الخطورة في احتمال انفجار السخان

  • العمل على فصل الكهرباء عن السخان وعدم تشغيله في موسم الصيف

  • التأكد من عدم وجود تسرب في توصيلات المياه الساخنة إذ أن التسرب يتسبب أيضا في استمرار عمل السخان وربما بدون توقف

  • عمل نظافة دورية لخزان مياه السخان لإزالة التراكمات الداخلية مع التأكد من سلامة وصلاحية العازل الحراري الداخلي وذلك لضمان الكفاءة العالية للسخان وبالتالي استهلاك كهرباء أقل

  • ينصح باستخدام سخانات الماء التي تعمل على الطاقة الشمسية إذ أنها لا تحتاج للكهرباء

نظرا لتدني أسعار التعرفة الكهربائية فقد لجأ البعض إلى استخدام أفران الطبخ الكهربائية بدلا من الأفران العاملة بالغاز مما أدى إلى زيادة استهلاك الطاقة الكهربائية بالنسبة لبعض المنشآت. ويعتبر الحمل الكهربائي لهذه الأفران من الأحمال الكبيرة بالنسبة للقطاع السكني خاصة عندما يتم تشغيل الجزء العلوي وداخل الفرن في وقت واحد . وتتراوح قدرة الموقد الواحد للفرن من 1000 إلى 2000 وات ، إضافة إلى أن قدرة الفرن الداخلي قد تزيد عن 2000 وات.

لهذا فانه ينصح بالتقليل بقدر الإمكان من استخدام أفران الطبخ الكهربائية مع العمل على ترشيد استهلاكها بالاستخدام الأمثل لها متمثلا ذلك في الآتي:-

فرن الطبخ الكهربائي:

  • تشغيل أفران الطبخ الكهربائية عندالضرورة القصوى

  • .العمل على عدم تشغيل كامل الفرن فيوقت واحد

  • .تفادي تشغيله خلال فترة ذروة الأحمالالكهربائية

  • .استخدام الأفران التي تعمل بالغازلتخفيض الاستهلاك

تتراوح قدرة جهاز المكواة رغم صغر حجمها من 1000 إلى 1500 وات وهذه تعادل تقريبا قدرة عدد 50 - 75 وحدة إضاءة فلورسنت عادية ( 20 وات ) أو نصف قدرة مكيف فريون جداري .

ينصح بالاستخدام الأمثل لهذا الجهاز باتباع ا لآتي : -

المكواة الكهربائية : -

  • استخدام الجهاز عند الحاجةالفعلية

  • .فصل الجهاز عن الكهرباء في حالة عدماستخدامه

  • .تفادي استخدام المكواة خلال فترة ذروةالأحمال الكهربائية

تعتبر من أكثر الأجهزة الكهربائية انتشارا حيث تستخدم بكميات كبيرة فى القطاعين السكني والتجاري . وتمثل استهلاكا مرتفعا في المحلات التجارية والمرافق العامة ، كما أن بعض المباني تبلغ نسبة استهلاك الإنارة فيها أكثر من 30 % من إجمالي الطاقة المستهلكة.

ومن أنواع مصابيح الإضاءة الأكثر انتشارا :

  • مصابيح الإنارة العادية ( التنجستن ) : وقدرتهاغالبآ من 20 - 100 وات .
  • مصابيح الإنارة فلورسنت : وقدرتها من 20 - 40 وات (طول 60 و. 120 سم ) .

وفيما يلي بعض الإرشادات التي يمكننا اتباعها لترشيد الاستهلاك الكهربائي في مجال الإضاءة : -

مصابيح الإضاءة

  • يفضل - في المباني السكنية والمرافق العامة خاصة - استخدام مصابيح الفلورسنت إذ أنها تكون أقل عددا وتستهلك طاقة كهربائية أقل مقارنة مع المصابيح العادية (التنجستن ) لإعطاء نفس شدة الإضاءة .

فمثلا للحصول على شدة إضاءة ناتجة من مصباح فلورسنت واحد قدرة 40 وات
نحتاج إلى وحدتين ( أو أكثر ) من المصابيح العادية قدرة الواحدة منها 60 وات . .

  • استخدام العدد المناسب من مصابيح الإضاءة حسب الحاجة الفعلية لشدة الإنارة* استخدام العاكس الضوئي و الدهانات ذات الألوان الزاهية ( ا لفاتحة ) للجدران الداخلية للمبنى لأن هذا يساعد في انعكاس الضوء والحصول على إضاءة جيدة بأقل عدد من المصابيح .

العزل الحراري

إن معنى العزل الحراري هو الحد من تسرب الحرارة من خارج المبنى إلى داخله صيفا ، ومن داخله إلى خارجه شتاءً.

فالحرارة التي تتسرب عبر الجدران والأسقف في أيام الصيف تمثل القسم الأعظم من الحرارة المراد إزاحتها بأجهزة التكييف وتقدر نسبتها بحوالي 60% - 70% . وفي دراسة على أحد المباني وجدنا أن نسبة 66% من الطاقة الكهربائية المستهلكة في الصيف تذهب لتبريد المبنى . أي أن معظم هذه الطاقة تذهب للتخلص من الحرارة المكتسبة من الجدران والسقف . ومن هنا تنبع أهمية العزل الحراري إذ أنه يلعب دورا كبيرا في تخفيض استهلاك الطاقة الكهربائية المستخدمة في أغراض التكييف وذلك بالحد من تسرب الحرارة خلال الجدران والأسقف وهذا بدوره يؤدي إلى وفر كبير .
وهناك عدة مزايا تجعل العزل الحراري ذا أهمية خاصة في إنشاء المباني .

ومن هذه المزايا ما يلي:

  1. تخفيض الطاقة الكهربائية المستهلكة للتبريد و التدفئة …
  2. رفع مستوى الراحة لمستخدمي المبنى …
  3. تقليل سعة أجهزة التكيف المستخدمة بالمبنى …
  4. حماية مواد المبنى من تغيرات درجة الحرارة …
  5. حماية الأثاث داخل المبنى …

تتواجد أنواع كثيرة من مواد العزل الحراري بالأسواق المحلية إلا أنها تختلف من مادة إلى أخرى بالنسبة إلى معامل الانتقال الحراري حيث يعتبر بعضها من المواد التي تفي بالغرض المطلوب من العزل الحراري والبعض الآخر لا يصل إلى الحد الأدنى من العزل الحراري .

لذا فانه من الضرورة أخذ رأي المكتب الهندسي المصمم للمبنى. وفيما يلي بعض مواد العزل المقبولة والمتوفرة في الأسواق المحلية والشائع استخدامها على نطاق واسع


(محمد حمدى ناصف) #2

موضوع رائع
جزاك الله كل خير


(adham505) #3

وجزاك خيرا مثله الاخ الفاضل محمد حمدى ناصف واشكر لك اهتمامك ونتمنى لك المزيد من التقدم


(مهندس حسام حامد) #4

مجهود عظيم
ومعلومات رائعة
بارك الله فيك


(adham505) #5

وبارك الله فيك ايضا الاخ الفاضل / مهندس حائر وربنا يعيننا على فعل الخير


(engasmn) #6

موضوع رائع
و الى مزيد من النجاح و التوفيق بأذن الله


(البيت السعودي) #7

اولا شكرا علي طرحك موضوع جميل ذات اهمية عامه للجميع نظرا لارتفاع معدلات استهلاك الطاقة بشكل يومي.

ثانيا نصحية من وزراة الكهرباء والطاقة نصحت الحكومة متمثلة فى وزارة الكهرباء بضرورة عزل اسطح المنازل باستخدام عوازل السطح المائية والحرارية في خطة تتوجه الحكومة المضي قدما نحو تخفيض معدلات استهلاك الطاقة ونصحت باستخدام عزل فوم لاسطح المباني ووفرت المواد في الاسواق المحلية من اجل طلبية الطلب فى الفترة الاخيرة بعد الحملة الترويجية التي شنتها فى وسائل الاعلام المختلفة.

تتمثل فوائد تلك المادة فى عكس اشعه الشمس الي 60% مما يعطي يعمل علي الحد من مشكلة ارتفاع فواتير الكهرباء بشكل ملحوظ, يمكن استغلال تلك الطاقة فى مشاريع عملاقة ستكون مفيدة للامن القومي.

تنخفض فواتير الكهرباء المستهكلة بشكل ملحوظ نظرا لثبات درجات الحرارة عكس اشعه الشمس الي سطح المنزل والمعرض لاشعه الشمس علي مدار العام ومياه الامطار.