لفتة لطيفة في معنى ( اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ )


(عمارة إسلامية) #1

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

إخوتي وأخواتي المهندسين والمهندسات؛
جديد فائدة؛ من أخبار السّلف؛
مقالٌ عسى أن نفيد منه جميعًا

لفتة لطيفة في معنى ( اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ )

لابن القيم؛
رحمه الله تعالى.

:radio_button: « أمرنا سبحانه أن نسأله هداية الصراط المستقيم كل يوم وليلة في صلواتنا الخمس ، فإن العبد محتاج إلى معرفة الحق الذي يرضي الله في كل حركة ظاهرة وباطنة ، فإذا عرفها فهو محتاج إلى من يلهمه قصد الحق فيجعل إرادته في قلبه ، ثم إلى من يُقِّدره على فعله ، ومعلوم أن ما يجهله العبد أضعاف أضعاف ما يعلمه ، وأن كل ما يعلم أنه حق لا تطاوعه نفسه على إرادته ، ولو أراده لعجز عن كثير منه .


:small_orange_diamond: فهو مضطر كل وقت إلى هداية تتعلق بالماضي وبالحال والمستقبل ؛
أما الماضي فهو محتاج إلى محاسبة نفسه عليه ، وهل وقع على السداد ، فيشكر الله عليه ويستديمه ، أم خرج فيه عن الحق ، فيتوب إلى الله تعالى منه ويستغفره ويعزم على أن لا يعود .


:gem: وأما الهداية في الحال ، فهي مطلوبة منه ، فإنه ابن وقته ، فيحتاج أن يعلم حكم ما هو متلبس به من الأفعال. هل هذا صواب أم خطأ ؟
وأما المستقبل ، فحاجته في الهداية أظهر ليكون سيره على الطريق » .

انتهى.

المصدر/ مفتاح دار السعادة ( 1/38 )…

بحول الله تعالى يكُن لقاء جديد؛ في رحاب المعارف الإسلامية.