نظام إدارة الجودة


#1

أ) الـتعـريــــف : -

الجــــــودة هي توافر جميع المواصفات والخصائص في المنتج / الخدمة والتي تلبي متطلبات وحاجات وتوقعات العميل المعلنة والضمنية في الوقت المناسب، والسعر المناسب للعميل والمورد في آن واحد، ويشارك في صنعها وبنائها جميع العاملين وعلى كافة المستويات.

ب) تاريـخ الجـــودة :-

كانت جودة المنتج تعتمد بشكل رئيسي على مهارة الحرفي / الصانع والذي كان مسؤولاً عن تطوير المنتج خلال جميع مراحله، ثم قّدم العالم تيلور "Taylor " فكرة تحديد مسؤوليات العامل، بحيث تقسّم مراحل تطوير المنتج على العاملين في المصنع وذلك بهدف تركيز طاقات ومهارات العامل في إطار معين، بعد تلك المرحلة قدم العالم " Shewhart " مبدأ الطرق الإحصائية في فحص قدرة أداء العملية الإنتاجية، ومن ثم تطور مفهوم الجودة ليشمل الإدارة العليا في تطوير المنتج.

جـ) نشأة وتطور نظام ادارة الجودة :-

تطور مفهوم تأكيد الجودة بعد سنوات الحرب العالمية.
حيث شهد هذا المفهوم عدة مراحل هي كما يلي :-
الـفحــص : فصل المنتجات المعيبة عن المنتجات المقبولة، بحيث لا يزال 15% من المنتجات المعيبة تقبل كمنتجات جيدة.

ضبط الجودة :

تخطيط فحص العمليات منذ بداية إنتاج المنتج / الخدمة مما ساعد على كشف الأخطاء مبكراً لكن لم يمنع من تكرار حدوثها.

توكيد الجودة :

بالتركيز على متطلبات العميل والذي أصبح هدف ومحور عمل المؤسسات نشأ عنه سهولة تعريف وتفادي المشاكل منذ البداية، مما زاد من توكيد الجودة للمستهلك / العميل.
إدارة الجودة : التأكد من أن متطلبات العميل قد تم تحقيقها بالطريقة التي تضمن للشركة تحقيق أهدافها.

مراحل تطور نظرية الجودة

  • مرحلة التفتيش: ( 1930-1940 )
  • مرحلة مراقبة الجودة : ( 1940-1970 )
  • مرحلة توكيد الجودة : ( 1970-1985 )
  • مرحلة إدارة الجودة : ( 1985)
  • الآن الآيزو.

تعريـف الآيــــزو ( ISO ) :-

هي المنظمة العالمية للتقييس
International Organization for Standardization وهي اتحـاد عالمـي مقـره في جـنيف ويضم في عضويتـه أكثر من 90 هيئة تقييس وطنية، جاء اختصارها ( ISO ) اعتماداً على الكلمة اليونانية " ISOS " والتي تعني " Equal " " متساوي ".


(عمارة إسلامية) #2

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ما شاء اللهُ!
موضوع مهمّ وشائِق جدًّا!
فجزاكم الله تعالى خيرا أخي م. أحمد، ونفع بكم.